عبوات بلاستيكية من أعشاب البحر قابلة للأكل

عبوات بلاستيكية من أعشاب البحر قابلة للأكل

السبت - 29 صفر 1442 هـ - 17 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15299]
العبوة البلاستيكية التي أنتجتها شركة «نوتبلا»

ابتكرت إحدى الشركات الناشئة في لندن بديلاً بلاستيكيًا من الأعشاب البحرية قابلا للتحلل، وحتى أنه صالح للأكل، وهو ما يمكن أن يساعد في الحد من 300 مليون طن من النفايات البلاستيكية التي ينتجها البشر كل عام. وذكرت شركة نوتبلا صاحبة المنتج، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أول من أمس، أن «منتجها الشبيه بالبلاستيك الطبيعي يستخدم في تعبئة الصلصة، وهو قابل للتحلل البيولوجي في غضون أربعة إلى ستة أسابيع، مقارنة ببضع مئات من السنين التي يستغرقها البلاستيك الاصطناعي للتحلل البيولوجي»، موضحة أن «المنتج مصنوع من الأعشاب البحرية المستزرعة في شمال فرنسا، ويتم تجفيفها وطحنها لتتحول إلى مسحوق، ثم باستخدام وصفة سرية يتحول هذا المسحوق إلى سائل غليظ سميك، والذي يجف ليشكل مادة تشبه البلاستيك».
واشتهرت الشركة قبل خمس سنوات بكرات الماء التي تشبه الفقاعة، وهي حزم مرنة من الماء، يمكن تمزيقها في الفم ليتدفق الماء من داخلها، وأثبتت شعبيتها بين العدائين في ماراثون لندن وغيره من الأحداث، وتستكشف الشركة الآن استخدامات أخرى لهذه التكنولوجيا.
وقال رودريجو جارسيا، أحد مؤسسي نوتبلا في تقرير نشره أول من أمس موقع «بيزنس إنسايدر»، «نستخدم في منتجنا أحد الموارد الأكثر وفرة، فأحد الأعشاب البحرية التي تدخل في التصنيع تنمو بمعدل يصل إلى متر واحد في اليوم، فهذا مورد طبيعي ليس بحاجة إلى سماد من أجل النمو، ولا تحتاج لوضع الماء عليه، وهو ما يميزنا عن البدائل الحيوية الأخرى القائمة على النشا المستخرج من محاصيل غذائية، لا تحتاج إلى الأرض أو الوقت لتنمو».
ويأمل مسؤولو نوتبلا أن «يساعد منتجهم على حل مشكلة التلوث بالبلاستيك»، حيث كشفت أحد الاستطلاعات التي أجراها دانييل ويب، مؤسس شركة «ايفري داي بلاستيك»، عن أن «التخلص من البلاستيك هذا العام أكثر من الماضي، والكثير منه حوالي 8 ملايين طن ينتهي به المطاف في البحار والمحيطات، وقد أدى وباء كوفيد – 19 إلى تفاقم المشكلة».
قال ويب في التقرير الذي نشره موقع «بيزنس إنسايدر»: «قبل الإغلاق، وجدنا أن الناس ألقوا حوالي 99 قطعة من البلاستيك في أسبوع واحد، وخلال الإغلاق، وجدنا أن 128 قطعة من البلاستيك تم التخلص منها من قبل الأسر في أسبوع واحد، وهو فرق يتراوح بين 25 في المائة و30 في المائة».


المملكة المتحدة بيئة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة