تواصل المعارك في ناغورني قره باغ رغم الهدنة

تواصل المعارك في ناغورني قره باغ رغم الهدنة

الثلاثاء - 26 صفر 1442 هـ - 13 أكتوبر 2020 مـ
تصاعد أعمدة الدخان جراء القصف (أ.ف.ب)

واصلت القوات الانفصالية الأرمنية في ناغورني قره باغ والجيش الأذري، اليوم (الثلاثاء)، القتال في عدة مناطق على الجبهة، في انتهاك لاتفاق الهدنة الإنسانية لليوم الرابع على التوالي.
وكما يحصل منذ استئناف المعارك في 27 سبتمبر (أيلول)، يتبادل الطرفان المسؤولية عن الأعمال الحربية التي أسفرت عن نحو 600 قتيل، بينهم 67 مدنياً، وفقاً لتعداد جزئي. ولم تعلن أذربيجان عن أي قتلى في صفوف قواتها.
واتهم المسلحون الانفصاليون في ناغورني قره باغ الجيش الأذري بشن هجوم ثلاثي في الجنوب والشمال والشمال الشرقي للإقليم المعلن من طرف واحد.
وأكدت باكو، من جهتها، أنها «تحترم وقف إطلاق النار»، لكن الانفصاليين الأرمن أطلقوا النار على مناطق وغورانبوي وترتار وأغدام الأذربيجانية.
ويأتي ذلك غداة زيارة قام بها وزير خارجية أرمينيا إلى موسكو، المشرفة على اتفاق الهدنة، لعقد لقاء مع الوسيط في النزاع «مجموعة مينسك» التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي تتشارك في رئاستها روسيا وفرنسا والولايات المتحدة. وكان نظيره الأذري شارك في اجتماع مماثل الأسبوع الماضي في جنيف.
ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لدى استقباله نظيره الأرمني الاثنين، إلى «احترام صارم من قبل الجانبين» للهدنة التي يفترض أن تطبيقها بدأ ظهر السبت.
ورغم استمرار المعارك اعتبر أن «الجهود في محلها»، ودعا إلى إنشاء آلية للتحقق من تطبيق وقف إطلاق النار في حين يتبادل الجانبان الاتهامات بخرقها.
وقال الوزير الأرمني إن «مشاورات» جارية في هذا الخصوص، لا سيما مع الصليب الأحمر.
من جهتها، اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أنييس فون دير مول، أن «من الضروري والعاجل» أن يتمّ احترام الهدنة «بشكل صارم».
وفشل الجانبان حتى الآن في تبادل الأسرى والجثث بموجب اتفاق الهدنة.
وبعد الاتحاد الأوروبي والبابا فرنسيس الأحد، عبرت إيران، الدولة المجاورة للبلدين، عن أسفها «لانتهاكات وقف إطلاق النار»، ودعت، أمس، «الطرفين إلى ضبط النفس».
لكن رغم فشل نحو ثلاثة عقود من الوساطة، يريد الدبلوماسيون الروس والأميركيون والفرنسيون المكلفون الملف إقناع الأرمن والأذربيجانيين بالعودة إلى المفاوضات حول وضع ناغورني قره باغ ووقف المعارك الدائرة حالياً، وهي الأكثر دموية منذ 1994.
وتتخوف المجموعة الدولية من تدويل النزاع مع الدعم التركي لباكو فيما ترتبط موسكو بمعاهدة عسكرية مع يريفان.
وأكدت أذربيجان التي تحظى بدعم تركيا، أنها لن توقف عملياتها بشكل نهائي إلا في حال حصول انسحاب أرمني من ناغورني قره باغ، وتعهد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف باستعادة السيطرة على الأراضي باستخدام القوة إذا دعت الحاجة.
من جهته، دعا وزير الدفاع التركي إلى انسحاب الانفصاليين الأرمن من ناغورني قره باغ في اتصال هاتفي مع وزير دفاع روسيا.
وشدد الوزير التركي خلوصي أكار في حديثه مع سيرغي شويغو على ضرورة قيام أرمينيا «التي هاجمت المناطق المدنية في انتهاك لوقف إطلاق النار، بوقف هجماتها وبالانسحاب من الأراضي التي تحتلها»، وفق بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية.
وأضاف أكار أن «أذربيجان لا يمكن أن تنتظر 30 عاماً أخرى للتوصل إلى حل»، في إشارة إلى وقف إطلاق النار الأول الذي تم التوصل إليه في عام 1994، وأدى إلى تجميد النزاع بعد حرب خلفت نحو 30 ألف قتيل.
وتُتهم تركيا بإرسال مقاتلين موالين لتركيا من سوريا للقتال إلى جانب الأذربيجانيين، وهو ما تنفيه باكو.
لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بمقتل 119 مسلحاً سورياً موالياً لأنقرة على الأقل منذ بداية المواجهات من أصل 1450 المنتشرين في قره باغ.
وانفصل إقليم ناغورني قره باغ ذات الغالبية الأرمنية، عن أذربيجان بعد حرب أوقعت 30 ألف قتيل في تسعينات القرن الماضي. ومذاك، تتهم باكو يريفان باحتلال أرضها وتحصل جولات عنف بشكل منتظم. والمعارك الجارية حالياً هي الأخطر منذ وقف إطلاق النار المعلن عام 1994.


أرمينيا اذربيجان و ارمينيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة