«العفو الدولية» تندد بتوجيه اتهام «سخيف» لرجل الأعمال التركي عثمان كافالا

«العفو الدولية» تندد بتوجيه اتهام «سخيف» لرجل الأعمال التركي عثمان كافالا

السبت - 22 صفر 1442 هـ - 10 أكتوبر 2020 مـ
رجل الأعمال التركي عثمان كافالا (منظمة العفو الدولية)

نددت منظمة العفو الدولية بقبول محكمة العقوبات المشددة في إسطنبول لائحة اتهامات «سخيفة» جديدة ضد رجل الأعمال التركي عثمان كافالا.

وقال مدير «منظمة العفو الدولية» في أوروبا نيلز موزنيكس: «بعد أن قبع عثمان كافالا في السجن لمدة تقارب ثلاث سنوات، يواجه الآن محاكمة بتهمة جديدة سخيفة هي (التجسس). مع لائحة الاتهام الجديدة هذه، يواجه كافالا حكماً بالسجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط، وكذلك ما يصل إلى 20 عاماً إضافية».

وأضاف موزينكس: «قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ديسمبر (كانون الأول) الماضي بأن الاحتجاز المطول السابق للمحاكمة لعثمان كافالا كان غير قانوني وله (غرض خفي). لكن تركيا ترفض تنفيذ الحكم الملزم والإفراج عنه».

وتابع: «مرة أخرى، ندعو تركيا إلى إنهاء الظلم المخزي الذي تعرض له عثمان كافالا، وذلك عبر تحريره من السجن وإسقاط هذه الإجراءات الانتقامية الواضحة ضده».

وذكر محامو كافالا أن الاتهامات الجديدة التي وُجهت ضده غير ملزمة قانوناً دون توافر دليل ملموس عليها، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وقبلت محكمة في إسطنبول لائحة اتهامات جديدة ضد عثمان كافالا، التي يتهم فيها ممثلو الادعاء رجل الأعمال، البالغ من العمر 63 عاماً، بالمشاركة في محاولة انقلاب وتجسس بين جرائم أخرى.

وطبقاً للائحة الاتهام التي اطلعت عليها «وكالة الأنباء الألمانية»، يواجه كافالا اتهامات بصلاته بمظاهرات حديقة «جيزي» في عام 2013 ومحاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016.

وكان كافالا، المسجون في إسطنبول منذ نحو 3 سنوات، قد تمت تبرئته من اتهامات مماثلة في فبراير (شباط) الماضي.

وتعتمد لائحة الاتهام الجديدة على «تخيلات افتراضية»، طبقاً لما ذكره محامو كافالا في بيان مساء أمس (الجمعة).

ويشار إلى أن كافالا هو مدير منظمة الأناضول الثقافية (أناضولو كولتور) الفنية غير الهادفة للربح. وسبق أن أعربت الولايات المتحدة عن قلقها بشأن اعتقاله واتهامه. وتقول جماعات حقوق الإنسان إن التهم الموجهة إلى كافالا لها دوافع سياسية.

واعتقلت تركيا آلاف الأشخاص، بمن فيهم صحافيون، بعد محاولة الانقلاب عام 2016.

وفي لائحة الاتهام الجديدة التي اطلعت عليها وكالة «رويترز»، يواجه كافالا تهمة التعاون مع المفكر التركي البارز المقيم في الولايات المتحدة هنري باركي. وباركي متهم بأن له صلات بشبكة رجل الدين فتح الله غولن الذي تقول أنقرة إنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب. وينفي كافالا وباركي وكولن تورطهم بأي صورة من الصور.


تركيا التوترات التركية تركيا أخبار حقوق الإنسان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة