ريتا حايك: نحتاج إلى أعمال درامية تعيد للمرأة هيبتها

ريتا حايك: نحتاج إلى أعمال درامية تعيد للمرأة هيبتها

تزوّد النساء بجرعة أمل في مسلسل «من الآخر»
السبت - 22 صفر 1442 هـ - 10 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15292]
تؤدي ريتا حايك في مسلسل «من الآخر» شخصية «ياسمين» ويعرض على شاشة «إم تي في» اللبنانية

قالت الممثلة ريتا حايك إنها تستمتع بمشاهدة حلقات مسلسلها الجديد «من الآخر»؛ سيما أن أحداثه سريعة ومشوّقة. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «هناك عنصران مستجدان في هذا العمل، يتمثل الأول في تقديم قصة حب غير عادية تحدث بين زوجين ينويان الانفصال. أما العنصر الثاني؛ فهو قصة امرأة تناضل وبكل ثقة بالنفس لتغيير واقعها في أطر مختلفة. فتغيب غطرسة الرجل وعملية خنقه للشريكة، وتتألق بعيداً عن مشاعر الخوف والخنوع. فتبرز مطالبها بكل صراحة وتعلن عن قراراتها، وهو أمر لم يسبق أن شاهدناه بكثرة في أعمالنا العربية».
وتؤدي ريتا حايك في مسلسل «من الآخر» (يعرض حالياً على شاشة «إم تي في» اللبنانية) دور «ياسمين» المتزوجة من «ورد» (معتصم النهار) ولديهما ولد يعاني من حالة «كوما» في المستشفى. وتتوالى الأحداث بين الزوجين، فتؤدي إلى تقاطع خطوط حياة مختلفة بينهما تضع كل منهما أمام طريق جديدة، ليختار كل منهما ما يناسبه.
وضمن كاميرا شارل شلالا مخرج العمل وقلم إياد أبو الشامات وإنتاج «الصبّاح إخوان» ينقلنا المسلسل إلى نسخة درامية لا تشبه غيرها قلباً وقالباً. ويشارك في المسلسل عدد من أبرز الممثلين في لبنان، أمثال بديع أبو شقرا ورلى حمادة ومازن معضم وسينتيا صموئيل وريتا حرب... وغيرهم. وتعلق حايك: «إنها المرة الأولى التي أتعاون فيها مع ريتا حرب، وقد أجادت دورها بشكل كبير بحيث كان تأثيره علي يبقى إلى ما بعد عملية التصوير».
وتقول حايك في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «عندما بدأت قراءة نص نحو 3 حلقات من العمل، لم أكن بعد على علم بالدور الذي سأجسده فيه. واكتشفت بعدها تطور أحداثه والوتيرة السريعة التي تطبعها، وأعجبت بـ(ياسمين الأم) لأني أنا أيضاً في حياة الواقع أم لولد.
وكذلك أحببت شخصية هذه المرأة التي تبحث عن نفسها ضمن صراعات تتعرض لها. فوافقت من دون تردد على لعب الدور، خصوصاً أنه لا يقدّم قصة حب كلاسيكية؛ لا بل سيلمس المشاهد في الحلقات المقبلة جرعة الأمل التي يمكن أن تسود بدايات ونهايات علاقات عاطفية».
وعن طبيعة نهاية العمل تقول: «أعتقد أن النهاية ستكون موفقة وتلائم أحداث المسلسل لم أكن شخصياً أتوقعها. فشخصية (ياسمين) حلوة ومركبة وتبرز قدرات الأنثى بذكاء. ويمكنني القول إني شخصياً مشتاقة لمتابعة عمل بهذا المستوى يعيد الهيبة للمرأة. فالشركة المنتجة للعمل (الصبّاح إخوان) رائدة في هذا المجال وتعرف تماماً كيفية اختيار موضوعاتها بتأن وتتماشى مع عصرنا اليوم. ونحن اليوم نعيش العصر الذهبي للمرأة في نواح عدة، والدراما تعكس هذا الواقع».
وعن ثنائيتها مع الممثل السوري معتصم النهار الذي تتعاون معه لأول مرة تقول: «لا شك في أن هذه الثنائية جديدة علينا نحن الاثنين؛ إذ لم يسبق أن التقينا في عمل آخر. وفي أول لقاء على دعوة عشاء أقامتها لنا لمى الصبّاح مع بعض أفرقاء العمل، شعرت بسرعة بالتناغم بيني وبينه، فعرفت أننا سننجح في هذه الثنائية. فأنا من النوع الذي يراقب كثيراً كل شاردة وواردة تحدث أمامي فتزودني بخلفية عن الشخص أمامي. وهذا التناغم رافقنا طيلة أيام التصوير، فكنا نمضي وقتاً معاً ونحن نحضّر لمشهد معين ونتحاور ونتناقش حوله.
ومعتصم النهار ممثل مجتهد لا يمكنك إلا أن ترفع له القبعة احتراماً. كما كان الكاتب يشاركنا أحياناً جلساتنا التحضيرية هذه ونأخذ برأيه، فعنصر المناقشة بين فريق العمل مهم جداً في عملية التحضير لمسلسل».
تشير ريتا حايك إلى أن «فريق العمل يجب أن يكون متكاملاً كي يحقق النجاح، فتجتمع تحت سقفه إبداعات مخرج وكاتب وممثلين وشركة إنتاج، وهو نلمسه في (من الآخر)». ولكن ما الجهة التي تشكل لها الإغراء الأكبر للمشاركة في عمل ما؟ ترد: «المخرج طبعاً هو أكثر من يهمني في هذه المعادلة.
فهو بمثابة المايسترو الذي يدير أوركسترا تتألف من ممثلين ومصورين وتقنيين وغيرهم. وهو من لديه قدرة الإضاءة على طاقة ممثل ما، وشطارته تكمن في خياراته؛ بدءاً من نص العمل، وصولاً إلى فريقه، عندها يستطيع أن يحدث الفرق بالتأكيد. ولكن كل هذه القدرات مجتمعة لا يمكنها أن تتبلور عنده من دون حضور شركة إنتاج ضخمة ورائدة كشركة (الصباح إخوان)».
وعما إذا كان اختيارها بطولة هذا العمل إثر خروج إحدى مرشحاته منه (ستيفاني صليبا) تسبب لها بإزعاج ما، توضح ريتا حايك: «هذا الموضوع مرّ عليه الزمن، ولا أعرف إذا ما كانت ستيفاني مرشحة للعب دور البطولة فيه، وما أعلمه هو أنها اعتذرت عن المشاركة فيه. وفي جميع الأحوال، هذه الأمور لا أعيرها الاهتمام؛ لأنني على يقين بأن العمل قسمة ونصيب.
ولا أذيع سرّا إذا قلت إن (من الآخر) شكّل عودتي إلى الشاشة الصغيرة بعد غياب. وليس المطلوب منّا تحدي الإرادة الكونية، فكل ما نقوم به من أعمال سلبية أو إيجابية تعود إلينا بشكل أو بآخر، وهو ما نعرّف عنه بـ(الكارما). وأنا سعيدة لأني أشارك لأول مرة في عمل من إنتاج (الصباح إخوان)، خصوصاً أني تلقيت العرض منهم في تاريخ عزيز على قلبي وهو 12 من شهر 12 يوم مولد ابني جورج.
فتفاءلت به، ومشيت قدماً في العرض، سيما أن آل الصباح (صادق ولمى) حمّساني جداً على القيام بهذه التجربة، فشعرت بأنه حان الوقت لعودتي إلى الشاشة الصغيرة». وتضيف: «أنا أصلاً لا أحب الثرثرات والقال والقيل، فالأشياء الحلوة أستمتع بها، وما هو عكسها لا يهمني. وهناك عروض كثيرة قدمت لي قبلاً واعتذرت عنها بسبب حملي وولادتي ابني، واستطاعت البديلة عني أن تحصد النجاح المطلوب؛ فكل ما نعيشه هو مقدّر لنا في رأيي».
وتروي ريتا حايك ذكرياتها حول أجواء تصوير العمل وتقول: «كل شيء كان جديداً في هذا المسلسل؛ حتى عملية تصويره. فالجميع يعلم بأننا توقفنا عن تصويره بسبب الجائحة، وهو ما ألغى عرضه في موسم رمضان 2020، فجرى العمل ضمن أجواء غريبة علينا عندما استأنفنا التصوير، متسلحين بالكمامة وبعمليات التعقيم والاحتياطات اللازمة والمتكررة.
ولكن كل ذلك قرّبنا كثيراً بعضنا من بعض بصفتنا فريق عمل، فكنا نجتهد ونبذل جهداً لنكون على المستوى المطلوب، رغم كل شيء. وأعتقد أن المشاهد سيلمس جهدنا هذا؛ خصوصاً أن فريق الممثلين بأكمله يعدّ من المحترفين، مما أرسى أجواءً مميزة بيننا؛ إذ كان الجميع فرحاً بمشاركة زميل من هذا المستوى».
وعما تعلمته من تجربة «كورونا» تقول: «(كورونا) علمتنا الكثير، وأفضل ما نتج عن هذا الوباء هو لمّ شمل العائلات وتمضية أطول وقت ممكن معها. وبفضل طبيعة عمل زوجي طبيباً، كنت أقف على مستجدات هذا الوباء أولاً بأول. فلا شيء فاجأني في أخباره وبتأثيره على الناس.
فلطالما زوجي وأنا كنّا نشكر ربّ العالمين على نعمة الصحة التي نتمتع بها. وعندما حضر فيروس (كورونا) كنا نواجه مجهولاً في البداية. حالياً نعيش أقصى تأثيراته علينا في ظل أعداد هائلة من المصابين به في لبنان».
وتشير حايك إلى أنها ليست من الأشخاص المهووسين بالنظافة أو بالجائحة... «من يدفعني إلى أخذ جميع احتياطاتي هما والديّ؛ إذ أخاف كثيراً من نقل العدوى لهما. ولكن ما يؤلمني هو أننا نعيش زمناً غير عادي في سن مبكرة، فأنا ما أزال في عمر الـ33 سنة، وأتمنى أن نتجاوز خطورته ويصبح ذكرى عما قريب».
وماذا بعد «من الآخر» هل تحضر ريتا لأعمال جديدة؟ ترد: «هناك فيلم إيطالي بعنوان (لا ريغولا دورو) شاركت فيه، وستفتتح به السينما الإيطالية صالاتها قريباً.
كما شاركت في فيلم مع المخرج ميشال كمون بعنوان (بيروت هولد ام)، تأخر عرضه بسبب الأحداث التي شهدها لبنان منذ 17 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي حتى انتشار الجائحة. ومتحمسة جداً لعرض سلسلة أفلام تتناول موضوع انفجار بيروت بعنوان (بيروت 607 Life) لعبت في أحدها دور إيمانويل التي ولد طفلها جورج في لحظة الانفجار، فكان أمراً مؤثراً جداً. استمتعت بتقديمه، سيما أنه أتاح لي فرصة عيش تلك اللحظات؛ إذ كنت يومها بعيدة عن العاصمة في الجبل.
وسيجري عرض هذه الأفلام (15 فيلماً) على منصة «شاهد» الإلكترونية قريباً. ومن الأعمال الجميلة التي أنتظر عرضها، فيلم من إنتاج أميركي يتناول عملية انقراض بعض الحيوانات. وأمثل فيه دور (النسر)، إلى جانب عدد آخر من الممثلات اللاتي جرت الاستعانة بهنّ، بعيداً عن العنصر الذكوري».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة