قفزة أسبوعية مرتقبة في أسعار النفط جراء عاصفة وإضراب عمالي

قفزة أسبوعية مرتقبة في أسعار النفط جراء عاصفة وإضراب عمالي

الجمعة - 22 صفر 1442 هـ - 09 أكتوبر 2020 مـ
رافعة ضخ النفط الخام في حوض بيرميان بمقاطعة لوفينغ في تكساس (رويترز)

تراجعت أسعار النفط اليوم الجمعة، لتمحو ارتفاعاً حققته في وقت سابق، لكن الخامَيْن القياسيَّيْن ما زالا يتجهان صوب تحقيق أكبر مكسب أسبوعي، منذ أوائل يونيو (حزيران)، على خلفية خفض للإمدادات ناجم عن عاصفة في خليج المكسيك وإضراب عمالي بقطاع النفط البحري في النرويج.
وانخفض خام «برنت» 31 سنتاً إلى 43.03 دولار للبرميل، وخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 34 سنتاً إلى 40.85 دولار للبرميل، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.
والخامان القياسيان على مسار تحقيق مكاسب أسبوعية بنحو عشرة في المائة هذا الأسبوع، وهو أول ارتفاع في ثلاثة أسابيع.
وقالت شركة نفط نرويجية ومسؤولون نقابيون إنهم سيجتمعون مع وسيط عينته الدولة اليوم في مسعى يأمل الطرفان أن يتمخض عن إنهاء الإضراب.
وقد يؤدي التصعيد إلى زيادة التعطل الحالي لثلاثة أمثاله إذا لم يتم التوصل إلى حل بحلول 14 أكتوبر (تشرين الأول)، مما يصل بإجمالي خفض الطاقة الإنتاجية إلى نحو 934 ألف برميل من المكافئ النفطي يومياً.
وفي خليج المكسيك، أوقف الإعصار دلتا 1.67 مليون برميل يوميا، أو ما يعادل 92 في المائة من إجمالي إنتاج الخليج النفطي، وهو أعلى مستوى منذ 2005 خلال الإعصار كاترينا، وأوقف المنتجون أيضا نحو 62 في المائة من إنتاج المنطقة من الغاز الطبيعي، أو ما يعادل 1.675 مليار قدم مكعبة يوميا.
وتقول منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك»، أمس (الخميس)، إن الطلب العالمي على النفط سيبلغ الذروة في أواخر ثلاثينات القرن الحالي وقد يبدأ في الانخفاض في ذلك الحين.


نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة