سنوات السينما

سنوات السينما

الجمعة - 21 صفر 1442 هـ - 09 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15291]
راي ميلاند ومرغوري رينولدز في «وزارة الخوف»

Ministry of Fear
(1944) (جيد)
نازيون في الوزارة البريطانية
تختلف روايات غراهام غرين الجاسوسية عن الروايات المتناسخة والمعهودة في هذا المجال. عوض المغامرة البطولية والفردية وفّر الكاتب الراحل (1904 - 1991) مضموناً إنسانياً لبطله الذي غالباً ما وجد نفسه شريكاً في مؤامرة يتم فيها استخدام جواسيس كحال «الأميركي الهادئ و«رجلنا في هاڤانا» و«هذا المسدس للإيجار»… وكحال هذا الفيلم أيضاً.
«وزارة الخوف» اقتباس قام به المنتج سيتون ميلر الذي كتب السيناريو بنفسه وقبل المخرج الألماني المهاجر إلى الغرب حديثاً، فريتز لانغ (أفلام M وMetropolis وThe Big Heat وعشرات سواها)، بتحقيقه. عندما لاحظ لانغ أن السيناريو لا يعبّر تماماً عن «أفضل ما في الرواية»، كما قال لاحقاً، واقترح قيامه بإعادة كتابته، مانع ميلر بحكم كونه منتجاً للفيلم.
رغم ذلك، «وزارة الخوف» هو جوهرة ثمينة كان يمكن لها أن تكون أفضل تدور حول رجل بخرج من المصحّة النفسية حديثاً اسمه ستيفن (راي ميلاند) يحاول العودة إلى الحياة الطبيعية بالتدريج. يؤم حفلة خيرية في الهواء الطلق، حيث يعتقد البعض أنه الجاسوس الذي سيتم تسليمه فيلماً مهرّباً داخل قالب الحلوى. يحمل القالب متعجباً وغير مدرك لما فيه ويستقل القطار إلى لندن التي تضربها آنذاك الطائرات النازية في كل ليلة. رجل يدّعي العمى يدخل الكابينة وعندما يستدير ستيفن لبعض شؤونه يضربه الرجل على رأسه بعكازه ويخطف الحلوى كون عصبة الجواسيس أدركت الخطأ الذي ارتكبته.
في لندن يتعرّف على المهاجرة النمساوية كارلا (مارجوري رينولدز) وشقيقها ويلي (كارل إزموند) الذي يدعوه لحضور حفلة تحضير أرواح. هناك يُتهم ستيفن بقتل رجل من الحاضرين ليكتشف ستيفن بأنه غير مطلوب من العدالة، بل من العصابة النازية التي ما زالت تحاول قتله.
يبدأ الفيلم أفضل مما ينتهي به ولسبب مهم: بداية الفيلم فيها غموض وخيال. إنها أشبه بتسجيل موجز وموحي لرجل يحلم. كل ما يقع له في غضون الخمس عشرة دقيقة الأولى (عقرب ساعة الحائط الذي يتخيّله وتعرّفه للعالم من جديد والحفلة الغامضة وخيمها وقارئة الطالع ثم دخول الأعمى - المبصر الكابينة وسرقة الحلوى قبل انفجار البيت الذي لجأ إليه) مُحاكة بطيف من السحر كما لو كانت حلماً. بعد ذلك يُعالج لانغ الأحداث متجاهلاً تلك الميزة ما يحوّل الفيلم إلى فيلم تشويقي بحت.
يقصد العنوان «وزارة الأمن القومي» التي كانت تقوم بالإشراف على كل شؤون الجبهة الداخلية خلال الحرب العالمية الثانية. ليس أنه يشبّهها بوكر المخاوف، بل يكشف عن أن بعض من وثقت بهم من اللاجئين الألمان ليسوا سوى جواسيس يعملون لصالح النازيين.
من ناحية أخرى، يحمل الفيلم مضموناً مثيراً للاهتمام. ستيفن كان قد دخل المصحة للعلاج من حادثة اضطر فيها لقتل زوجته التي أحب بعدما طلبت منه ذلك بسبب مرضها والآلام المبرحة التي كانت تعاني منها. لاحقاً، يشهر ويلي مسدّساً مهدداً حياة شقيقته كارلا، وحياة ستيفن بعدما كشف الثاني أنه جزء من العصبة الجاسوسية. يسأله ستيفن: «هل ستقتل شقيقتك؟» يجيبه ويلي «لمَ لا؟ لقد قتلت أنت زوجتك». ما بين النقطتين الماثلتين خط نفسي صارم يبقى خفياً أكثر مما يظهر بوضوح.
في الأربعينات حفلت أفلام ألفرد هيتشكوك البريطانية بأفلام جاسوسية مشابهة من حيث تمحورها حول الفترة الزمنية التي يعالجها هذا الفيلم، ومن حيث بطولة المتهم البريء الذي يخشى أن يُتهم بجريمة لم يرتكبها. المقارنة بين أي من هذه الأفلام (لنقل Saboteur) وبين فيلم فريتز لانغ هذا تميل لصالح الأول بسبب الكيفية التي عالج بها هيتشكوك الغموض وعنصر التشويق. في «وزارة الخوف» يسرد الفيلم مفارقاته عبر تراص التفاصيل، مما يُثقل العمل بعدما تحوّل من طرح الغموض والخيال إلى سرد الحكاية. لكنه يبقى فيلماً متماسكاً وأكثر من مجرد فيلم تشويقي إذا ما انتبه المُشاهد إلى تفاصيله.


أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة