«الرجل الذي باع ظهره» يفتتح مهرجان الجونة السينمائي

«الرجل الذي باع ظهره» يفتتح مهرجان الجونة السينمائي

منح «الإنجاز الإبداعي» لـدو بارديو وخالد الصاوي وأنسي أبو سيف
الخميس - 21 صفر 1442 هـ - 08 أكتوبر 2020 مـ
«مهرجان سينما من أجل الإنسانية» (إدارة مهرجان الجونة السينمائي)

كشف مهرجان الجونة السينمائي خلال مؤتمر صحافي عُقد اليوم، تفاصيل دورته الرابعة التي تقام من 23 إلى 31 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، بمدينة الجونة التي تطل على ساحل البحر الأحمر، ليكون أول المهرجانات السينمائية التي تقام بمصر وسط إجراءات احترازية بعد تفشي جائحة «كورونا» في مصر منتصف مارس (آذار) الماضي.

ووقع اختيار إدارة المهرجان على الفيلم التونسي «الرجل الذي باع ظهره» للمخرجة كوثر بن هنية، ليكون فيلم الافتتاح، كما اختير النجم الفرنسي جيرار دو بارديو، لمنحه جائزة «الإنجاز الإبداعي»، بالإضافة إلى الممثل المصري خالد الصاوي، وفنان تصميم المناظر أنسي أبو سيف. كما وافق المهرجان على طلب الممثل الأميركي من أصل مغربي سعيد تغماوي، ليتم منحه جائزة عمر الشريف، بدلاً من «الإنجاز الإبداعي» لحبه الكبير للنجم الراحل عمر الشريف.




وأعلن المخرج أمير رمسيس، المدير الفني للمهرجان، مشاركة 16 فيلماً روائياً طويلاً في المسابقة الرسمية، من بينها ثلاثة أفلام عربية، هي: «200 متر» للفلسطيني أمين نايفة، و«الرجل الذي باع ظهره» للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، و«ميكا» للمخرج المغربي إسماعيل فروخي.

كما تضم القائمة فيلمين من إيطاليا: «حكايات سيئة»، و«الروابط»، ومن أذربيجان: «احتضار»، ومن اليابان: «زوجة جاسوس»، وفرنسا: «تحت نجوم باريس»، ومن المملكة المتحدة: «استمع»، بجانب أفلام أخرى من روسيا وأستراليا والبوسنة.

وتشارك في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة عشرة أفلام، وفي مسابقة الأفلام الروائية القصيرة 18 فيلماً من مختلف دول العالم. وبينما غابت السينما المصرية عن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة تشارك بفيلمين في مسابقة الأفلام الروائية القصيرة، هما: «16» و«الخد الآخر». كما يشارك الممثل المصري أحمد مالك بالتمثيل في الفيلم الأسترالي «حارس الذهب»، وهو أحد أفلام مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، كما يشارك في الاختيار الرسمي (خارج المسابقة) 17 فيلماً.

وأكد انتشال التميمي مدير المهرجان أن هذه الدورة تشهد شكلاً جديداً للحفل الموسيقي الذي اعتاد المهرجان إقامته؛ حيث سيتم عرض فيلم «الطفل» لشارلي شابلن، مع أوركسترا حي بقيادة الموسيقار المصري أحمد الصعيدي؛ حيث يمزج ما بين العرض السينمائي والأوركسترا الحي في آن واحد، معطياً لموسيقى الفيلم بعداً جديداً. كما يقام معرض استعادي لمصمم المناظر أنسي أبو سيف، يضم اسكتشات المناظر التي قام بتصميمها لأفلام شادي عبد السلام ويوسف شاهين ورضوان الكاشف، ويضم المعرض نماذج مصغرة من بعض القطع الفنية التي نفذها في أفلامه.

ويشهد منطلق الجونة السينمائي خلال الدورة الرابعة للمهرجان مشاركة عربية واسعة لمشروعات الأفلام في مرحلة التطوير (ثمانية أفلام روائية طويلة وأربعة أفلام وثائقية) وفي مرحلة ما بعد الإنتاج (خمسة أفلام روائية طويلة وفيلم وثائقي واحد) وتشارك من السعودية المخرجة مها الساعاتي بمشروع فيلمها «هج إلى ديزني».




وأشارت الفنانة بشرى، رئيس العمليات بالمهرجان، إلى أن «جسر الجونة السينمائي يشهد إقامة مائدة حوار بشأن تمكين النساء في صناعة السينما، من وجهات نظر ممثلة وناشطة ومخرجة وكاتبة لدعم صانعات الأفلام من أجل تحدي الوضع القائم، كما تقام حلقة نقاشات افتراضية عن دور المهرجانات السينمائية في زمن (كوفيد- 19)، ويلقي النجم الهندي علي فازال محاضرة، كما تقيم شبكة (نتفليكس) محاضرة افتراضية يقدمها كريستور ماك»، وأكدت بشرى حضور النجمة الهندية ريشا تشادا.

وشهد مؤتمر الجونة اليوم حضور مؤسس المهرجان رجل الأعمال نجيب ساويرس، وشقيقه سميح ساويرس، مؤسس مدينة الجونة بمحافظة البحر الأحمر (جنوب شرقي القاهرة)، وعدد من النجوم، من بينهم: آسر ياسين، وكندة علوش، والمخرج السوداني أمجد أبو العلاء، الذين يشاركون في لجان التحكيم.

وأكدت الفنانة يسرا أن إقامة المهرجان لا تخص القائمين عليه فحسب؛ لأنه أصبح وجهة عالمية مهمة. وقال نجيب ساويرس إن «جائحة (كورونا) أصابت الناس بالحزن، وإن الجمهور يشتاق للفرحة ومشاهدة الأفلام»؛ مشيراً إلى أن «المهرجان يقام تحت عنوان (سينما من أجل الإنسانية)»، بينما أعلن سميح ساويرس أن قاعة المؤتمرات بالجونة سوف تشهد حفلة الافتتاح، على أن تعرض الأفلام في قاعات مفتوحة.


مصر مهرجان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة