«مجموعة العشرين» تدعم جهود إعادة إحياء قطاع السفر والسياحة

«مجموعة العشرين» تدعم جهود إعادة إحياء قطاع السفر والسياحة

الأربعاء - 19 صفر 1442 هـ - 07 أكتوبر 2020 مـ
جانب من اجتماع وزراء السياحة لمجموعة العشرين (الشرق الأوسط)

ناقشت مجموعة العشرين، اليوم (الأربعاء)، مواجهة التحديات التي أحدثتها جائحة «كوفيد 19»؛ ودعم جهود إعادة إحياء قطاع السفر والسياحة.

جاء ذلك خلال اجتماع وزراء السياحة بدول مجموعة العشرين، تحت رئاسة السعودية، والذي ناقش استغلال مقومات القطاع لدفع عجلة الانتعاش الاقتصادي بعد تداعيات الأزمة الصحية، وتعزيز إسهامات القطاع في التنمية الشاملة والمستدامة، ومواصلة تطوير القطاع كمساهم رئيس وقوي في الاقتصاد العالمي لحجم الفرص الوظيفية المتولدة عنه.

وسلّط الوزراء الضوء على دور السياحة الحاسم في تحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية مستدامة، وتأثير القطاع القوي على الاقتصادات المحلية، مقارنة مع الصادرات الإجمالية، مرحبين بالتقدم المحرز أثناء فترة رئاسة السعودية لمجموعة العشرين في شتى القضايا الرئيسية، ومنها الالتزامات التي تم التعهد بها استجابة لجائحة «كوفيد 19». وتطور التنمية المجتمعية الشاملة من خلال السياحة، وتعزيز السفر الآمن والسلس، وتجربة المسافر المحسنة.

وشددوا في البيان الختامي على أن القطاع من أحد أكثر القطاعات تأثراً بالجائحة، التي قد تحدث نقلة نوعية فيه، مع انخفاض متوقع بنسبة 60 إلى 80 في المائة في السياحة العالمية في عام 2020. مجددين التزامهم بإجراءات تعزيز مرونة السياحة، ومواصلة العمل معاً لدعم إعادة إحياء القطاع من تداعيات الوباء، ودعم المتأثرين بالأزمة من المؤسسات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة والاقتصادات النامية التي تعتمد عليه، خاصة في أفريقيا والجزر الصغيرة، وضمان تنسيق عملية فرض ورفع قيود السفر وتناسبها مع الوضع الدولي والعالمي لضمان سلامة المسافرين.

وأضاف البيان: «ولنتمكن من تحسين قدراتنا على التجاوب للأزمات المتقلبة، نلتزم بمواصلة تبادل المعرفة والخبرات والممارسات الجيدة في الوقاية والتأهب، والاستجابة، والتعافي، ونطلب من منظمتي التعاون الاقتصادي والتنمية والسياحة العالمية، تقييم آثار الوباء على القطاع، وتقديم تقرير في عام 2021».

وأبدوا دعمهم مزيداً من تطوير القدرات وتنمية المهارات الرقمية في القطاع التي ستمكن العمال والمؤسسات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة من الانخراط بنجاح في الاقتصادات المتطورة والرقمية، بالإضافة إلى تطوير المهارات الشخصية الأساسية، ومهارات تنظيم الأعمال التي لا يمكن استبدالها بسهولة بالتكنولوجيا، ودعم جميع الجهود المبذولة لتعزيز الابتكار السياحي، والمبادرات التي تطور الشركات الناشئة ومراكز الابتكار التي تسعى إلى مواجهة التحديات الناتجة عن الوباء والتغلب عليها، مرحبين بالالتزام الذي اتخذه القطاع الخاص لدعم التعافي من الجائحة، معتزمين مواصلة التنسيق مع السلطات المعنية لدعم استئناف السفر الدولي الآمن، وتكثيف الجهود من أجل التطوير المستدام لقطاع السفر والسياحة، بما يتماشى مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وتابع البيان: «نشجع حوكمة السياحة التي تعزز التعاون الوثيق بين القطاعين العام والخاص وأصحاب المصلحة في المجتمع. وندعم السياسات التي تعزز التجارب الأصيلة المستدامة والتنمية الريفية وتمكين المجتمع، وتخلق تجربة آمنة وجاذبة للسياح، وتمنح المسافرين الفرص لتجربة الطبيعة والثقافة الفريدة في المناطق المحلية»، مرحبين بمبادرة المجتمع السياحي كمحفز لإعادة إحياء القطاع عبر توظيف برامج تطوير القدرات البشرية والمؤسسية.

وأكد الوزراء التزامهم بمساعدة القطاع على العودة والازدهار من خلال تعزيز التعاون الدولي في المنتديات واللقاءات الدولية، وإعادة بناء الثقة فيه، وتبادل المعرفة والخبرات والممارسات الجيدة التي تتيح السفر الآمن والسلس، وتحسن تجربة المسافر، بما في ذلك السلامة الصحية.

ورحّبوا بالتوقيت الموائم لتشكيل فريق عمل السياحة لمجموعة العشرين، وأيّدوا أسسه المرجعية. كما ثمّنوا جهود رئاسة مجموعة العشرين السعودية وقيادتها الممتازة.


السعودية السعودية سفر و سياحة سياحة فيروس كورونا الجديد قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة