تعثر التعافي الاقتصادي في منطقة اليورو مع تراجع قطاع الخدمات

تعثر التعافي الاقتصادي في منطقة اليورو مع تراجع قطاع الخدمات

مبيعات الإنترنت تدعم أداء قطاع التجزئة
الثلاثاء - 19 صفر 1442 هـ - 06 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15288]

أظهر مسح تعثر التعافي الاقتصادي في منطقة اليورو في سبتمبر (أيلول) بسبب تراجع قطاع الخدمات المهيمن على اقتصاد التكتل نتيجة لإعادة فرض بعض القيود على الأنشطة للحيلولة دون انتشار جديد لفيروس كورونا.
ومن شأن ارتفاع معدلات العدوى في المنطقة، وهو ما خلص استطلاع أجرته «رويترز» الشهر الماضي إلى أنه أكبر تهديد للتعافي، إثارة قلق صناع السياسات الذين يحدوهم الأمل في أن اقتصاد التكتل يتعافى بعد انكماش تاريخي بلغ 11.8 في المائة في الربع الثاني من العام.
ولدعم الاقتصاد، يعتزم البنك المركزي الأوروبي شراء أصول إضافية مرتبطة بالجائحة بقيمة 1.35 تريليون يورو، كما أعلن الاتحاد الأوروبي عن صندوق للتعافي حجمه 750 مليار يورو من المقرر إطلاقه العام المقبل.
لكن هذا لم يمنع هبوط القراءة النهائية لمؤشر آي إتش إس ماركت المجمع لمديري المشتريات، الذي يعتبر مقياساً جيداً لمتانة الاقتصاد، إلى 50.4 في سبتمبر من 51.9 في أغسطس (آب)، ليقترب من مستوى 50 الذي يفصل النمو عن الانكماش.
جاء التراجع تحت تأثير نزول مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات، الذي يمثل نحو ثلثي الناتج المحلي الإجمالي، والذي هبط إلى 48 من 50.5 في أغسطس، وإن كان هذا أفضل قليلاً من تقدير أولي عند 47.6.
وفي ألمانيا، أظهر مسح أن قطاع الخدمات لم يشهد نمواً في سبتمبر، لكن قوة قطاع الصناعات التحويلية ساعدت القطاع الخاص في أكبر اقتصاد في أوروبا في أن يظل على مسار يؤدي إلى تعافٍ متين في الربع الثالث.
ونزلت القراءة النهائية لمؤشر «آي إتش إس ماركت» لمديري المشتريات بقطاع الخدمات إلى 50.6 من 52.5 في الشهر السابق.
وهذه القراءة، التي جاءت أعلى من قراءة أولية بلغت 49.1، تمثل زيادة لمؤشر قطاع الخدمات لثالث شهر على التوالي عن مستوى 50 الذي يفصل النمو عن الانكماش.
وصعدت القراءة النهائية لمؤشر مديري المشتريات، الذي يغطي قطاعي الخدمات والصناعات التحويلية، إلى 54.7 من 54.4 في الشهر السابق. وهي أعلى من قراءة أولية عند 53.7.
أما في بريطانيا، فقد أظهر مسح كبير أمس أن اقتصاد البلاد أثبت الشهر الماضي أنه أكثر متانة مما كان يعتقد في البداية رغم تشديد إجراءات العزل العام وتوقف إعانة حكومية مؤقتة لأنشطة مثل المطاعم والحانات.
وهبط مؤشر آي إتش إس ماركت / سي آي بي إس لمديري المشتريات بقطاع الخدمات، الذي لا يشمل تجارة التجزئة، إلى 56.1 في سبتمبر من ذروة خمس سنوات مسجلة في أغسطس عند 58.8، لكن التراجع كان أقل من تقدير قراءة أولية عند 55.1.
ونزل مؤشر مديري المشتريات المجمع، الذي يشمل بيانات الصناعة التحويلية الصادرة الأسبوع الماضي، إلى 56.5 من أعلى مستوى في ست سنوات المسجل في أغسطس عند 59.1، وهو أيضا تراجع أقل منه في قراءة أولية.
وارتفعت مبيعات التجزئة في منطقة اليورو، أكثر من التوقعات، في أغسطس الماضي، بفضل زيادة كبيرة في المشتريات عبر الإنترنت ونمو مبيعات الملابس وسط جائحة كوفيد – 19، غير أنه جرى تعديل مبيعات يوليو (تموز) بالخفض.
فقد قفزت مبيعات التجزئة في 19 دولة تتعامل باليورو 4.4 في المائة عل أساس شهري في أغسطس، مسجلة زيادة سنوية 3.7 في المائة، مما يتجاوز توقعات المحللين لزيادة شهرية 2.4 في المائة و2.2 في المائة على أساس سنوي.
وترجع القفزة في مبيعات أغسطس لزيادة 12.4 شهرياً و23.8 سنوياً في الطلبيات عبر البريد والإنترنت. يأتي ذلك في مقابل انخفاض حاد على أساس شهري في يوليو وبنحو مثلي الزيادة السنوية المسجلة فيه.


أوروبا الاقتصاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة