معركة البقاء في زمن «كورونا»... متاحف تعرض مقتنياتها للبيع

معركة البقاء في زمن «كورونا»... متاحف تعرض مقتنياتها للبيع

آخرها دار الأوبرا الملكية ولوحة لديفيد هوكني
الثلاثاء - 18 صفر 1442 هـ - 06 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15288]

تتأرجح دول العالم بين الإغلاق وبين العمل، وحسب قانون «كورونا» فلا أحد يعرف متى تُفرض الإجراءات الوقائية، وبالتالي تغلق المؤسسات والمحال والمتاحف وغيرها أبوابها، ومتى تفتحها. في وضع متأرجح كهذا التبعات الاقتصادية مهولة، ولن يستطيع تحملها إلا المؤسسات القوية والتي تحصل على الدعم من الحكومات.

وتحاول المؤسسات المختلفة التعايش مع الخسائر عبر تخفيض العمالة والنفقات، وأحياناً بالإغلاق المؤقت. وحسب المثل السائر فـ«التاجر الشاطر يبحث في دفاتره القديمة»، وفعلاً فتحت عدد من المؤسسات دفاترها ومخازنها ووجدت ما يمكن أن يدر عليها ربحاً يمكنه تغطية ما أغارت عليه «كورونا». وبدأت حركة في دور المزادات لبيع أعمال فنية من مقتنيات بنوك وخطوط طيران ومتاحف عالمية، وغيرها.

آخرها كانت دار الأوبرا الملكية بلندن التي أعلنت عن عرضها لوحة رسمها الفنان البريطاني ديفيد هوكني تمثل مديرها السير ديفيد وبستر الذي كان مديراً لها في الفترة ما بين 1945 و1970. ووصف أليكس بيرد، المدير الحالي للدار، بأن البيع يعد «أمراً حيوياً» حسب ما قالت «وكالة الصحافة الفرنسية» أمس. وستعرض اللوحة للبيع ضمن مزاد لـ«دار كريستيز» في 22 من الشهر الحالي.

وتوقّعت صحيفة «ذي أوبزرفر» أن يحقق بيع اللوحة إيرادات تراوح ما بين 11 و18 مليون جنيه إسترليني (بين 12 و20 مليون يورو). وأوضح بيرد، أن الأرباح من بيع اللوحة «ستُستَخدَم لتمكين أفضل فناني العالم من العودة مجدداً إلى خشبة» الدار.

دار الأوبرا الملكية مثل غيرها من المؤسسات التي مُنيت بخسائر جسيمة بسبب انتشار الفيروس، وأيضاً مثل غيرها في التفكير ببيع بعض مقتنياتها لعلها تخفف قليلاً من الضغط الاقتصادي على وجودها.

في الشهر الماضي عرضت الخطوط الجوية البريطانية بعضاً من الأعمال الفنية التي كانت تعرضها في صالونات الدرجة الأولى بالمطارات وفي مكاتبها الرئيسية، وبالفعل عُرض عدد منها في مزاد لـ«دار سوذبيز» الشهر الماضي.

والمعروف أن الخطوط البريطانية تمتلك مجموعة قيّمة من الأعمال الفنية التي تقدر بملايين الجنيهات (نحو 1500 قطعة)، اختارت عشرة أعمال منها لفنانين بريطانيين معروفين لتبيعها في المزاد لعل الأرباح تخفف قليلاً من الخسائر التي كابدتها هذا العام.

من الأعمال التي عرضتها الخطوط لوحات لداميات هيرست، ومارك كوين، وبريدجيت رايلي، وتريسي إيمين، وغيرهم.

وكذلك لجأت شركة «توماس كوك» للسياحة والتي عانت اقتصادياً لأكثر من سبب لعرض قطعة قيّمة من مقتنياتها إذ عرضت تمثالاً فرعونياً للبيع بمبلغ 150 ألف جنيه إسترليني. وكان التمثال هدية من الحكومة المصرية في القرن الـ19 لابن توماس كوك مؤسس الشركة.

لا تختلف البنوك وشركات القانون عن خطوط الطيران في اقتنائها لأعمال فنية قيّمة، تستخدمها في تزيين أفرعها ومقرها الرئيسي. ولكن حتى البنوك لجأت لبيع تلك القطع لتستطيع البقاء في زمن «كورونا».

منها بنك «يونيكريديت» الإيطالي الذي عرض تمثالاً لجين تينغيولي حصد 75 ألف فرانك سويسري في مزاد لـ«دار كريستيز». أما بنك «دويتشه» والمعروف عالمياً بمجموعته الفنية القيمة، فقد قرر عرض أربعة آلاف قطعة للبيع، وحسب ما نقلت مجلة «فوربس» على لسان فريدهيلم أوت، مدير الفنون في «دويتشه بنك» فالأعمال الفنية التي تعرض في فروع البنك ترتبط بوجود عملاء، «الفكرة خلف المجموعة الفنية كانت دائماً تعبّر عن الفن في مكان العمل». وكان البنك قد أغلق 500 فرع مع تحول المعاملات البنكية للإنترنت وانتقال الموظفين للعمل من المنازل بسبب «كوفيد – 19».

ولم تقتصر حركة البيع التي لا شك استفادت منها دور المزادات العالمية، فخسائر قوم عند قوم فوائد، بل بدأت بعض المتاحف في مراجعة مقتنياتها لتختار منها ما يمكن أن يوقف التدهور الاقتصادي ولو إلى حين. في الولايات المتحدة الأميركية يعرض متحف بروكلين 12 عملاً فنياً للبيع في مزاد لـ«دار كريستيز» في 15 من الشهر الحالي تضم أعمال لكراناك وكورو لتوفير المال اللازم للاعتناء بباقي الأعمال في المتحف. كما يعرض متحف بالتيمور أيضاً عدداً من اللوحات الفنية منها لوحة للفنان آندي وارهول.


المملكة المتحدة Arts فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة