المغرب: مطالب بتوسيع فتح المساجد وإقامة صلاة الجمعة

المغرب: مطالب بتوسيع فتح المساجد وإقامة صلاة الجمعة

استمرار ارتفاع الإصابات والوفيات بالفيروس
الجمعة - 14 صفر 1442 هـ - 02 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15284]
مصلون يحترمون قواعد الوقاية والتباعد الاجتماعي في مسجد الحسن الثاني في 16 يونيو الماضي (أ.ف.ب)

أطلقت هيئات مجتمعية مغربية نداء لتوسيع فتح المساجد وإقامة صلاة الجمعة، منتقدة «استمرار إغلاق جل المساجد وتعليق صلاة الجمعة، وحظر الحق الدستوري للمغاربة في ممارسة شعائرهم الدينية».

وجاء في النداء الذي وقعه 158 شخصاً، بينهم دعاة وجامعيون وأطباء وأكاديميون، أنه «بعد رفع الحجر الصحي، تم فتح القليل من المساجد، ووعدت الوزارة الوصية باستمرار الفتح التدريجي لبقيتها، وتحين فرص انحسار الجائحة لفتح المساجد لصلاة الجمعة». وأشار الموقعون على النداء أنه مع قيام المؤسسات الرسمية بفتح الأسواق والمعامل والإدارات والجامعات والمدارس واستمرار إغلاق المساجد، بدأ الضيق والتوجس يتسربان لنفوس المؤمنين، ولا سيما بعد تتابع فتحها في الدول الإسلامية وغير الإسلامية.

وقال الموقعون في ندائهم: «إن المساجد المفتوحة طبقت، ولا تزال، الإجراءات الاحترازية الصحية، وتفانى المصلون في الحضور إلى المساجد حاملين للمصليات الخاصة وأكياس وضع الأحذية. كما التزموا بالتباعد أثناء تأديتهم لصلاة الجماعة»، موضحين أنه لا ينبغي أن يفهم من مطالبتهم بفتح المساجد واستئناف خطب الجمعة «دعوة للإفلات من الإجراءات الاحترازية، بل إن في ذلك دعوة لاحترامها ومراعاتها، وشفاء للأرواح المتعبة، وطمأنة للنفوس والقلوب (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)، حتى يتم الحد من الآثار النفسية السلبية للحجر وإغلاق المساجد».

وطالب النداء من القائمين على الشأن الديني أسوة بالمؤسسات التعليمة وبقية المرافق أن يتركوا للمندوبين في الجهات بالتشاور مع المؤسسات الصحية، صلاحية استمرار الفتح التدريجي، وكذلك فتح بعض المساجد الجامعة والتي تتوفر على ساحات خارجية واسعة لصلاة الجمعة التي حرم منها الناس لشهور طويلة. «فما لا يدرك كله لا يترك جله، وكم من قرية ومن مدينة آمنة من الوباء، ومع ذلك ما زالت مساجدها ومنابر جمعتها معطلة».

وذكر الموقعون على النداء أنه مع بدايات انتشار فيروس «كورونا المستجد» «بادرت دول العالم قاطبة إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الوباء. وبدوره انخرط المغرب في هذه الإجراءات، ففرض الحجر الصحي الكامل، وأوقف أداء صلاة الجماعة بالمساجد انطلاقاً من مقاصد شرعنا الحنيف الرامية إلى سلامة الأبدان لحفظ الأديان، والداعية إلى عدم الإلقاء بالنفوس إلى التهلكة. وقد تفهم عامة الناس أهداف هذه الإجراءات، ومنها إغلاق المساجد، وتعليق الجُمَع والجماعات، وأبانوا عن وعي صحي، وحس تنظيمي قلّ نظيرهما في مؤسسات أخرى».

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قد قررت بعد استشارة السلطات الصحية والإدارية، إعادة فتح المساجد تدريجياً في 15 يوليو (تموز) الماضي بعدما ظلت مغلقة منذ مارس (آذار) في سياق إجراءات التصدي لجائحة «كوفيد - 19». وسمحت الوزارة بإقامة الصلوات الخمس فقط في المساجد، بينما استمر الإغلاق بالنسبة لصلاة الجمعة التي تستقطب أعداداً أكبر من المصلين.

وتشدد الوزارة على ضرورة أن يحترم المصلون الإجراءات الوقائية، «ولا سيما وضع الكمامات ومراعاة التباعد في الصف بمسافة متر ونصف متر»، و«ضرورة تعقيم اليدين بمحلول (متوافر بباب المسجد)، وقياس الحرارة (من طرف شخص مكلف)»، مع «الحرص على استعمال السجادات الخاصة». ووجّهت الوزارة إلى أنه «مراعاة للمصلحة الشرعية من عدم إلحاق أذى العدوى بالآخرين، تقتضي من كل شخص يحس بأعراض الوباء عدم التوجه إلى المسجد».

ويواصل فيروس كورونا تسجيل أعداد مرتفعة من الإصابات في المغرب، إذ أعلنت وزارة الصحة، عن تسجيل 2470 إصابة جديدة، و2462 حالة شفاء، و42 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية، موضحة أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 123 ألفاً و653 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس (آذار) الماضي، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 102 ألف و715 حالة، بمعدل تعافٍ يناهز 83.1 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 2194 حالة، ليستقر معدل الفتك في 1.8 في المائة.


المغرب أخبار المغرب فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة