شاشة الناقد: Paradise War

شاشة الناقد: Paradise War

الجمعة - 15 صفر 1442 هـ - 02 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15284]
مشهد من «حرب الفردوس»

Paradise War
(وسط)
> إخراج: ‪نيكولاس هيلبر ‬
> سويسرا
النوع: دراما عاطفية (2019)


هناك ذلك المشهد الذي نرى فيه الرحّالة برونو مانسر (سڤن شلكر) يجلس وحيداً في عتمة الليل داخل غابة ماليزية عندما يسمع زئير فهد (أو نمر، ذلك لأننا نسمع فقط ولا نرى). يتوقف منصتاً بينما الزئير يقترب، ثم يتراجع إلى خيمته ويجلب ناياً ويبدأ العزف... يزأر الحيوان مرّة أخرى ثم يؤثر ترك برونو والابتعاد عنه.
ربما أراد المخرج السويسري نيكولس هيلبر رفع شحنة التشويق بعض الشيء، وربما أراد الإيحاء بأن الموسيقى تصلح لأن تكون لغة تواصل بيننا وبين الحيوانات، لكن ما يتبدّى في هذا المشهد المستعجل لا يمت تماماً لأحد هذين الاحتمالين (هناك احتمال ثالث هو أن الوحش المفترس متذوّق للموسيقى وعزف برونو لم يعجبه!).
المشكلة أن المشهد يبدو غير مقنع ولا واقعي، خصوصاً أن الفيلم يقدّم قصّة حقيقية وقعت أحداثها في الثمانينات.
نتعرّف على برونو فوق قارب في النهر قبل أن يتركه ويمضي في مجاهل ماليزيا في بحثه عن قبيلة بينان التي لا تزال تعيش على طبيعتها البدائية. بعد مشهد الفهد يواصل رحلته. يصعد جبلاً مستقيم الجانب بنجاح ثم يتقدّم في الغابة وها هو فجأة أمام قرية بينان.
ما سبق فصل من الفيلم يمهّد للعلاقة الاجتماعية التي نشأت بين أفراد القبيلة وبينه. ينتقل الفيلم لفترة لاحقة من الوقت، وها هو برونو يجيد الكلام بلغة القبيلة ويتعرّف على متاعبها حيال خطر خسارتها أرضها في مواجهة الحضارة التي جاءت تقطع الأشجار وتطرد كائنات الطبيعة وتحوّل القبيلة من مالكي مقدّراتهم وأرضهم إلى عاملين لدى المؤسسات.
الفصل الثالث هروب برونو من البوليس الماليزي عائداً إلى بلاده وسعيه للدفاع عن القبيلة إعلامياً وسياسياً ثم عودته حيث يعلن الفيلم فشله.
يتعامل الفيلم سياسياً مع حق القبائل المعنية بالعيش كما اعتادت أن تعيش وفوق أراضيها التي ولدت أجيالها السابقة فيها ومنذ مئات العقود. هذا جيد بحد ذاته. المشكلة ذاتها هددت وتهدد قبائل أخرى جرفها تيار التغيير من دون رحمة في عموم القارة الأميركية وفي أستراليا ومناطق آسيوية مختلفة.
لكن المخرج يريد فيلماً ناجحاً. هذا بالنسبة إليه يعني سرداً تشويقياً مع مشاهد خلابة (لا يمكن لومه عليها) كما بعض مشاهد التوتر. هذا السعي يرتطم والمعطيات الروائية التي يعمد إليها بحيث يبدو الفيلم خيالياً أكثر منه واقعياً. لا يمل النظر إليه لكنه يميل إلى صنف المغامرة في الوقت الذي لا يحدث فيه شيء أكثر عمقاً مما هو مُقترح.
الموسيقى رائعة من غبريال يارد.


سويسرا أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة