دراسة: حوالى 40 % من أنواع النباتات في العالم مهددة بالانقراض

دراسة: حوالى 40 % من أنواع النباتات في العالم مهددة بالانقراض

الخميس - 13 صفر 1442 هـ - 01 أكتوبر 2020 مـ
عالم يقوم بتجميع نباتات مهددة بالانقراض (أرشيف - رويترز)

قالت حدائق النباتات الملكية «كيو» في تقرير جديد إن حوالي 40 في المائة من أنواع النباتات في العالم مهددة بالانقراض، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وأظهرت الأبحاث السابقة في عام 2016 أن 20 في المائة من الأنواع النباتية كانت مهددة، لكن تقرير «حالة النباتات والفطريات في العالم 2020» ، الذي نُشر أمس (الأربعاء)، يعتمد على عمل 210 علماء من 42 دولة للكشف عن حجم المشكلة، باستخدام البيانات والمنهجية المحسنة. وقال تقرير صادر عن حدائق النباتات الملكية، التي تجري بحثا علميا حول النباتات والفطريات، بالإضافة إلى إدارة حديقة نباتية شهيرة في غرب لندن: «ارتفعت معدلات إزالة الغابات، ونقوم بذلك الإطعام لمزيد من الناس، كما أن الانبعاثات العالمية تعطل النظام المناخي، وتهدد مسببات الأمراض الجديدة محاصيلنا وصحتنا، وقد قضت التجارة غير المشروعة على مجموعات النباتات بأكملها».

ويقول الباحثون إن هناك فجوات كبيرة في معرفتنا بالنباتات، وهناك حاجة إلى مزيد من العمل لتقييم طريقة الحفاظ على المزيد من الأنواع.

وقال ألكسندر أنتونيلي، مدير العلوم في حدائق النباتات الملكية «كيو»، لشبكة «سي إن إن»: «إنه مجرد سباق مع الزمن لأننا نفقد النباتات بشكل أسرع مما يمكننا تسميته».

وأوضح أنتونيلي أن العالم من دون تلك الـ40 في المائة ليس العالم الذي نعرفه اليوم. وأضاف أنه على الرغم من أننا لا نعرف ما هي الآثار المترتبة على فقدان هذه الأنواع، فإنه قد يكون «كارثيا»، لأننا لا نفهم أي الأنواع تلعب أدوارا مهمة في أنظمة بيئية معينة.

وتابع أنتونيلي: «كل شيء مرتبط ببعضه».

ومن بين النباتات التي نعرف أنها مهددة بالخطر، تلك المستخدمة لأغراض طبية، حيث يهدد الطلب على الأدوية المشتقة من الطبيعة بقاءها. وتم تقييم حوالي 5 آلاف و411 نباتا طبيا في الدراسة، وهناك 723 نباتا مهددا.

ويقول الباحثون إن الطلب المتزايد على الأدوية العشبية يقود إلى انتشار أكبر لبعض الأمراض المزمنة والبحث عن علاجات جديدة.

وفي حين أن بعض النباتات الطبية تعاني من الاستغلال المفرط، كان أنتونيلي حريصا على التأكيد على الفوائد التي تقدمها النباتات والفطريات.

ويوصي التقرير بمزيد من التمويل لمشاريع البحث عن الأنواع وتسميتها والحفاظ عليها، قبل انقراضها، والتي يمكن أن توفر حلولا لبعض أكبر مشاكل البشرية، مثل انعدام الأمن الغذائي وتغير المناخ.

على سبيل المثال، يعتمد البشر على 15 نباتا فقط لخدمة 90 في المائة من احتياجاتنا الغذائية، مما يزيد من مشكلة سوء التغذية ويجعلنا عرضة لتغير المناخ، لكن العلماء في «كيو» حددوا 7 آلاف و39 نوعا من النباتات التي يمكن استخدامها كغذاء.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا البيئة الحياة الطبيعية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة