مجلة «الشارقة الثقافية»: الحديقة العربية وعصر التقدم والرخاء

مجلة «الشارقة الثقافية»: الحديقة العربية وعصر التقدم والرخاء

الخميس - 14 صفر 1442 هـ - 01 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15283]

صدر أخيراً العدد «48» لشهر أكتوبر (تشرين الأول) من مجلة «الشارقة الثقافية» التي تصدر عن دائرة الثقافة بالشارقة، وجاءت الافتتاحية بعنوان «اللغة العربية والمحتوى المعرفي الرقمي»، مشيرة إلى أن «قضية إثراء المحتوى العربي على الإنترنت ما زالت مطروحة بقوة على طاولة البحث والنقاش، وتشغل بال الخبراء والمختصين والقادة العرب والدوليين».
أمّا مدير التحرير نواف يونس فأشار في مقالته التي حملت عنوان «الإبداع... مواكبة الحياة وجمالية الواقع» إلى أنه «وسط العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والعلمية والثقافية تكمن المفارقة ويشتدّ الصراع بين التيارات والأساليب الفنية والأدبية، بل بين المبدعين أنفسهم».
في تفاصيل العدد «48» مراجعة لكتاب جديد للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والموسوم بـ«سجل مكاتبات السلطان برغش سلطان زنجبار» كتبها عزت عمر، و«إطلالة على الحديقة العربية من بغداد حتى فاس» ليقظان مصطفى، إضافة إلى «إضاءة على لحظات الإبداع وطقوس الكتابة لدى الأدباء» لوفيق صفوت مختار.
في باب «أمكنة وشواهد» جولة في ربوع مدينة مراكش التي أسسها المرابطون منذ ألف عام وتُعرف باسم المدينة الحمراء، سجلها حسن بن محمد، وزيارة إلى مدينة «تستور» التي تعدّ مهد الأندلس والأصالة والفردوس المنشود في تونس لنورة بن علي.
أمّا في باب «أدب وأدباء» فتوقف أمير شفيق حسانين عند الطبيب الروائي عبد السلام العجيلي الذي يعدّ مؤسس الرواية السورية الحديثة، وحاور أحمد اللاوندي الشاعر السعودي علي الحازمي الذي اعتبر أنّ النقد لم يعد يواكب الأعمال الشعرية عربياً، وكتبت سوسن محمد كامل عن أليس مونرو سيدة القصة القصيرة المعاصرة، فيما تناول محمد هجرس الكاتب والروائي صبري موسى الذي فتح الباب أمام نوع جديد من الأدب، وأجرى ضياء حامد حواراً مع القاضي أشرف العشماوي الذي حقق في محاولة اغتيال نجيب محفوظ، وقدمت اعتدال عثمان دراسة حول كتابات إلياس فركوح التي تعدّ مغامرة إبداعية في تجديد السرد، والتقت د. أميمة أحمد الباحث العيد جلولي الذي رأى أنّ أدب الطفل غاياته تربوية جمالية، فيما تناول حواس محمود أحد أبرز وأشهر كُتاب القرن العشرين والحائز جائزة نوبل للآداب (1920م) كنوت هامسون الذي هجر صخب المدينة نحو الرومانسية الريفية. أما ناجي العتريس فتطرق إلى مسيرة فؤاد قنديل، وكتب وليد رمضان عن العالم والباحث والمخترع ليوناردو دافينشي الذي يعدّ عبقري كل العصور، بينما تناولت د. بهيجة إدلبي سهير القلماوي التي هيأ لها طه حسين الطريق إلى الأدب، وقدمت ليندا إبراهيم قراءة في ديوان الشاعر صالح محمود سلمان «لم تكتمل فينا القصيدة»، إضافة إلى مداخلة تناولت «عزيز أباظة الذي شارك أحمد شوقي في ريادة المسرح الشعري» لخالد بيومي، وحوار مع الشاعر عبد الرزاق الدرباس الذي أكد أنّ المشهد الثقافي الإماراتي خصب ومتنوع، كما حاوره عبد العليم حريص، وحوار آخر مع القاصّ جمال بربري الذي تعتبر حكايته مع الخبز والكتابة حكاية ساخنة، كما حاوره الأمير كمال فرج.
في باب «فن. وتر. ريشة» نقرأ: «سالم الدباغ... حرية الرسم وكسر قوانينه من أجل بنية قوية غامضة» لمحمد العامري، و«فيصل سلطان... مسيرة ناقد وفنان تشكيلي» لأديب مخزوم، و«طجوان جان... كل مسرح يرتبط بحضارته روحياً وفكرياً» حوار وحيد تاجا، و«محمد الحيّاني... عندليب الأغنية المغربية» لمحمد العساوي، وغيرها.


الامارات العربية المتحدة Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة