الرئيس التونسي يدعو إلى تطبيق الإعدام إثر جريمة «بشعة»

الرئيس التونسي يدعو إلى تطبيق الإعدام إثر جريمة «بشعة»

الدعوة تتزامن مع وقفات احتجاجية لتطبيق العقوبة المعلقة منذ 30 عاما
الثلاثاء - 11 صفر 1442 هـ - 29 سبتمبر 2020 مـ
الرئيس التونسي قيس سعيد (أرشيفية - رويترز)

أطلق الرئيس التونسي قيس سعيّد جدلاً إثر دعوته لتنفيذ حكم الإعدام المعلق في بلاده منذ ثلاثين عاماً بعد حادثة قتل «بشعة» تعرضت لها فتاة شابة. وعثرت الشرطة على جثة رحمة (29 عاماً) الأسبوع الفائت ملقاة في خندق على الطريق بين العاصمة تونس ومنطقة المرسى.
وقامت الشرطة بتوقيف المتهم، وإثر التحقيق الأولي معه اعترف بقيامه بجريمة القتل بأن خنق الشابة بيديه ثم سرق هاتفها وهو تحت تأثير الكحول، وفقاً لبيان وزارة الداخلية، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال الرئيس التونسي قيس سعيّد خلال اجتماع أمني مساء الاثنين: «من قتل نفساً بغير حق فجزاؤه الإعدام». وطالب أبو الضحية في تصريح إذاعي بالقصاص وتطبيق عقوبة الإعدام في حق المتهم كما نظم العشرات غالبيتهم من النساء السبت وقفة احتجاجية أمام قصر الرئاسة بمنطقة قرطاج مطالبين سعيّد «بتطبيق الإعدام».
وردد بعضهن «اليوم رحمة وغداً نحن»، وقالت إحداهن: «لن نسكت عن حق أبنائنا». وأثارت الحادثة جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي وردود فعل من منظمات المجتمع المدني ووُصفت «بالبشعة». وأصدرت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان الاثنين بياناً أكدت فيه أن «الإعدام لا يردع ولا يحد من تفشي الجريمة»، وجددت المطالبة بإلغاء هذه العقوبة.
وتابع سعيّد: «تُوَفَر له (المتهم) كل ظروف الدفاع عن النفس، وإذا ثبت أنه ارتكب قتل نفس أو أكثر فلا أعتقد أن الحلّ هو كما يدعي البعض عدم تنفيذ عقوبة الإعدام». وأضاف في مستهل الاجتماع: «لكل مجتمع خياراته ولنا خياراتنا ومبادئنا والنص موجود»؛ في إشارة إلى الفصل السابع من المجلة الجزائية والتي ينص فيها على أن «ينفذ حكم الإعدام شنقاً».
وأكد الرئيس التونسي: «لن يتمتع بالسراح مرّة أخرى أو بالتقليص في العقوبة من ارتكب مثل هذه الجرائم البشعة».


تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة