الإمارات تعتزم استكشاف القمر

الإمارات تعتزم استكشاف القمر

بعد إطلاق مسبار إلىالمريخ وإرسال رائد فضاء للمحطة الدولية
الأربعاء - 12 صفر 1442 هـ - 30 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15282]
الشيخ محمد بن راشد لدى الإعلان عن إطلاق مستكشف إلى القمر خلال ثلاثة أعوام (وام)

في ثالث خطوة ضمن استراتيجيتها لاستكشاف الفضاء الخارجي أعلنت الإمارات أمس، عن إطلاق مشروع لاستكشاف القمر، الذي يأتي بعد إرسالها رائد فضاء إلى محطة الفضاء الدُّولية، وإرسال مسبار علمي إلى المريخ، حيث تعتزم تطوير وإطلاق أول مستكشف إماراتي يقوم بمهمة فضائية لاستكشاف سطح القمر في عام 2024.
وستكون الإمارات رابع دولة في العالم تشارك في مهام استكشاف القمر لأغراض علمية بعد الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفياتي (سابقاً) والصين، وأول دولة عربية تقوم بهذه المهمة، وسمت الإمارات المستكشف تحت اسم «راشد»، على اسم الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم - رحمه الله - باني دبي الحديثة.
وحسب المعلومات الصادرة أمس، فإنه سيتم تصميم المستكشف وبناؤه بجهود إماراتية 100 في المائة، من خلال مستكشف سيطوره فريقٌ من المهندسين والخبراء والباحثين الإماراتيين في مركز محمد بن راشد للفضاء، وسيتم التعاون مع حليف دولي سيجري اختياره لدعم المستكشف الإماراتي في عملية الهبوط على سطح القمر.
ويدخل مشروع الإمارات لاستكشاف القمر ضمن الاستراتيجية الجديدة التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء 2021 - 2031. وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أنّه «من خلال استكشاف القمر نكتب فصلاً جديداً ملهماً في سجل إنجازاتنا كدولة سقف طموحاتها الفضاء وأبعد». ولفت بالقول: «اخترنا إطلاق اسم الشيخ راشد على المستكشف الإماراتي للقمر تكريماً لباني نهضة دبي وأحد صناع دولة الإمارات، المشروع الوطني والإنساني الأكبر والأجمل في المنطقة». وختم: «إنّ مشروعنا الفضائي ضخم، لدينا الإرادة وحسن الإدارة، ولدينا ثروة بشرية من كوادر علمية وبحثية وهندسية شغوفة، والمستقبل الذي ينتظرنا حافل بالإنجازات والابتكارات، والقادم أفضل وأجمل».
وينطلق مشروع الإمارات لاستكشاف القمر من أهداف علمية تشمل تطوير تقنيات الروبوتات الخاصة بأنظمة مركبات الاستكشاف، ودراسة مواقع جديدة لأول مرة على سطح القمر، بالإضافة إلى دراسة وتحليل الغبار على سطح القمر.
وتشمل مهام المستكشف الإماراتي إجراء اختبارات لدراسة جوانب مختلفة من سطح القمر، بما في ذلك التربة القمرية، والخصائص الحرارية للهياكل السطحية، والغلاف الكهروضوئي القمري، وقياسات البلازما والإلكترونيات الضوئية وجزيئات الغبار الموجودة فوق الجزء المضيء من سطح القمر.
وأوضحت المعلومات الصادرة أمس، أنّه خلال فترة المهمة، سيجوب المستكشف الإماراتي سطح القمر، متنقلاً في مواقع جديدة لم يسبق دراستها من قبل، حيث سيلتقط بيانات وصوراً نادرة، ومن ثم يرسلها إلى محطة التحكم الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء، بالإضافة إلى اختبار أجهزة ومعدات تقنية تُجرّب للمرة الأولى، تتعلق بالروبوتات والاتصالات والتنقل والملاحة بهدف تحديد مدى كفاءة عملها في بيئة القمر القاسية.
ويُعد القمر منصة مثالية لاختبار التقنيات والمعدات الجديدة التي ستُستخدم مستقبلاً في بعثات استكشاف الفضاء الخارجي ومنها المريخ، حيث يتيح الهبوط على سطح القمر اختبار تعرض أجهزة الاستشعار وغيرها من التقنيات لبيئة الفضاء لفترات طويلة، وسيختبر المستكشف تقنيات جديدة على سطح القمر؛ كونه البيئة الأمثل لمثل هذه الاختبارات، كما أنه أقرب إلى الأرض، مما سيساعد على اختبار قدرات الإمارات قبل الانطلاق في مهمات استكشافية مأهولة إلى المريخ.
وسيُزوّد بكاميرات ثلاثية الأبعاد، ونظام تعليق وأنظمة استشعار واتصال متطورة، وهيكل خارجي وألواح شمسية لتزويده بالطاقة. وسيعمل بالاعتماد على ألواح الطاقة الشمسية، وسيضم أربع كاميرات تتحرك عمودياً وأفقياً، تشمل كاميرتين أساسيتين، وكاميرا المجهر، وكاميرا التصوير الحراري.
ومن المتوقع أن يواجه المستكشف الإماراتي العديد من التحديات المتعلقة بالبيئة الصعبة على سطح القمر، فبيئة القمر أقسى من بيئة المريخ، ودرجة الحرارة فيها تصل إلى 173 درجة مئوية تحت الصفر، في حين تبرز خصائص التربة القمرية الصعبة، والخصائص الحرارية للهياكل السطحية وغيرها من العوامل التي قد تشكل تحديات أمام مهمة المستكشف.
ويعمل فريق المهندسين والباحثين في مركز محمد بن راشد للفضاء من الكوادر الوطنية على الانتهاء من وضع التصميم الهندسي لمستكشف القمر الإماراتي في عام 2021. على أن يُصنّع النموذج الهندسي عام 2022. وتُجرى التجارب والاختبارات الأولية لتطوير النموذج الأولي عام 2023. وعلى أن يتم إطلاق مستكشف القمر في عام 2024 في فترة قياسية أخرى.


الامارات العربية المتحدة علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة