الراعي: لبنان أمام أخطار متعددة

الراعي: لبنان أمام أخطار متعددة

الاثنين - 10 صفر 1442 هـ - 28 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15280]
الراعي في عظة الأحد (الوكالة الوطنية)

اعتبر البطريرك الماروني بشارة الراعي أنه مع «إحراج الرئيس المكلف مصطفى أديب وإقدامه على الاعتذار، أصبحت البلاد أمام أخطار متعددة ليس أقلها غياب حكومة تقود عملية إنقاذ البلاد وملاقاة المؤتمرات الدولية والتفاوض مع صندوق النقد الدولي». وقال في عظة الأحد: «فوق ذلك خيب الاعتذار آمال المواطنين، لا سيما الشباب، الذين كانوا يراهنون على بدء تغيير في الطبقة السياسية من خلال حكومة جديدة بوجوه واعدة، وفاقم الأزمة الوطنية والحكومية، إذ بدا كأنه يسلم بفيتو غير موجود في الدستور والميثاق ووثيقة الوفاق الوطني».
وأكد الراعي أن البطريركية المارونية «تنطلق دائماً من أركان الدولة الثلاثة المتكاملة: الدستورِ والميثاقِ ووثيقة الوفاق الوطني التي تحفظ توازن مكونات وطننا الواحد، المشترك والنهائي، وتجمعنا في وحدة وطنية على تنوع طوائفنا ومذاهبنا وأحزابنا وحرية الرأي والتعبير».
وإذ أعرب عن حرصه على أن «تبقي فرنسا مشكورة عزمها على مساندة لبنان»، دعا إلى «عدم تخصيص أي حقيبة وزارية لأي فريق أو حزب أو طائفة أو مذهب بشكل دائم، بل إلى اتباع قاعدة المداورة الديمقراطية». وقال: «لا يمكن الاعتداد بعرف أو التفرد بإيجاد أعراف من دون توافق، ومن دون اعتراف الآخرين بها».


لبنان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة