أرمينيا تعلن الأحكام العرفية والتعبئة العامة بعد اشتباكات مع أذربيجان

روسيا دعت لوقف فوري لإطلاق النار

صورة من فيديو نشرته وزارة الدفاع الأرمينية يظهر دبابات تابعة لجيش أذربيجان تشن هجوماً على منطقة ناغورنو قرة باغ (رويترز)
صورة من فيديو نشرته وزارة الدفاع الأرمينية يظهر دبابات تابعة لجيش أذربيجان تشن هجوماً على منطقة ناغورنو قرة باغ (رويترز)
TT

أرمينيا تعلن الأحكام العرفية والتعبئة العامة بعد اشتباكات مع أذربيجان

صورة من فيديو نشرته وزارة الدفاع الأرمينية يظهر دبابات تابعة لجيش أذربيجان تشن هجوماً على منطقة ناغورنو قرة باغ (رويترز)
صورة من فيديو نشرته وزارة الدفاع الأرمينية يظهر دبابات تابعة لجيش أذربيجان تشن هجوماً على منطقة ناغورنو قرة باغ (رويترز)

أعلنت أرمينيا، اليوم (الأحد)، الأحكام العرفية والتعبئة العامة بعد اشتباكات مع أذربيجان حول منطقة قره باغ المتنازع عليها، في وقت أفادت كل من باكو ويريفان عن سقوط ضحايا مدنيين في القتال.
وقال رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، على «فيسبوك» إن «الحكومة قررت إعلان الأحكام العرفية والتعبئة العامة».
وتصاعد التوتر بين البلدين صباح اليوم، بعدما قالت يريفان إن قوات أذربيجان قصفت إقليم ناغورنو قرة باغ واتهمت باكو القوات الأرمينية بقصف مواقع عسكرية ومدنية لأذربيجان.
ودعت روسيا لوقف فوري لإطلاق النار وبدء محادثات بعد المواجهات العنيفة بين الجيش الأذربيجاني وانفصاليين أرمينيين. وقالت وزارة الخارجية الروسية: «ندعو الطرفين للوقف الفوري لإطلاق النار وبدء محادثات لإعادة الاستقرار إلى الوضع».
وشنت أذربيجان اليوم، حملة قصف على منطقة ناغورنو قرة باغ الانفصالية على ما أفاد الانفصاليون الأرمينيون الذي أعلنوا إسقاط مروحيتين عسكريتين تابعتين للجيش الأذربيجاني.
وزادت أسوأ اشتباكات منذ عام 2016 احتمال اندلاع حرب واسعة النطاق بين أذربيجان وأرمينيا اللتين انخرطتا على مدى عقود في نزاع للسيطرة على ناغورنو قرة باغ.
وأكدت رئاسة منطقة قره باغ أن الجيش الأذربيجاني بدأ صباح اليوم، قصف خط التَّماس بين الطرفين وأهداف مدنية، بما في ذلك عاصمة المنطقة ستيباناكرت (خانكندي، حسب تسميتها الأذربيجانية). وأعلنت وزارة الدفاع التابعة للانفصاليين أن قواتها أسقطت مروحتين أذربيجانيتين وثلاث طائرات مسيّرة.
وأفادت وزارة الدفاع في أذربيجان بأنها أطلقت «عملية مضادة لكبح أنشطة القتال الأرمينية وضمان سلامة السكان».
من جانبها، أفادت الرئاسة الأذربيجانية بأن «هناك تقارير عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين والعسكريين»، بينما أشار أمين المظالم في قره باغ إلى سقوط «ضحايا مدنيين» من سكان المنطقة.
وانتزع الانفصاليون الأرمينيون قرة باغ من باكو في حرب في التسعينات أودت بـ30 ألف شخص.
وجُمّدت المحادثات لحل نزاع قره باغ، الذي يعد بين أسوأ النزاعات الناجمة عن انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991 منذ اتفاق لوقف إطلاق النار أُبرم سنة 1994.
وانخرطت فرنسا وروسيا والولايات المتحدة في الجهود الرامية لإحلال السلام وعُرفت بـ«مجموعة مينسك»، لكنّ آخر محاولة تُذكر للتوصل إلى اتفاق سلام انهارت في 2010.
واستثمرت أذربيجان الغنية بالطاقة بشكل كبير في جيشها وتعهدت مراراً باستعادة قره باغ بالقوة.
وأكدت أرمينيا بدورها في أنها ستدافع عن المنطقة التي أعلنت استقلالها لكنها لا تزال تعتمد بشكل كبير على يريفان.



بوريل يطالب بالتحقيق في قصف مكتب الصليب الأحمر بقطاع غزة

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)
TT

بوريل يطالب بالتحقيق في قصف مكتب الصليب الأحمر بقطاع غزة

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)

دعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، (السبت)، إلى إجراء تحقيق في قصف دامٍ ألحق أضراراً بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة.

وكتب بوريل، على منصة «إكس»: «يدين الاتحاد الأوروبي القصف الذي ألحق أضراراً بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات. ثمة حاجة إلى تحقيق مستقل، وينبغي محاسبة المسؤولين عنه».

وتتواصل المعارك بين الجيش الإسرائيلي وحركة «حماس» في القطاع غداة مقتل 22 شخصاً وإصابة 45 بجروح في إطلاق مقذوفات قرب مكتب تابع للجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة.

كما يثير تبادل النيران بين الجيش الإسرائيلي و«حزب الله» اللبناني على الحدود الشمالية والتهديدات المتبادلة، الخشية من توسيع نطاق الحرب المتواصلة منذ أكثر من ثمانية أشهر.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ليل الجمعة، سقوط «قذائف من العيار الثقيل» ألحقت أضراراً بمكتبها في غزة الذي يوجد في محيطه مئات المدنيين النازحين، وهو ما أدّى أيضاً إلى مقتل 22 شخصاً وجرح 45 آخرين.

وقالت، في بيان على منصة «إكس»، إن إطلاق النار بشكل خطير بالقرب من «منشآت إنسانية تعلم أطراف النزاع بمواقعها، وتحمل شارة الصليب الأحمر بوضوح، يعرّض حياة المدنيين وموظفي الصليب الأحمر للخطر».

وقالت وزارة الصحة في القطاع، الذي تديره «حماس»، إن 25 قتيلاً و50 جريحاً سقطوا في القصف الذي ألقت باللوم فيه على إسرائيل. وأشارت الوزارة إلى أن القصف الإسرائيلي «استهدف خيام النازحين في منطقة المواصي» المحيطة بمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.