مليون وفاة... حصيلة 9 أشهر من انتشار «كورونا»

مليون وفاة... حصيلة 9 أشهر من انتشار «كورونا»

السبت - 8 صفر 1442 هـ - 26 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15278]
مقبرة خُصصت لدفن ضحايا «كوفيد - 19» في ساو باولو بالبرازيل (أ.ب)

مليون وفاة، و33 مليون إصابة، وقرابة 3.8 تريليون دولار، هي بعض الخسائر التي خلّفتها جائحة «كورونا» في 9 أشهر. بيد أنه يصعب اختزال الوباء في أرقام وإحصائيات رغم فداحتها، إذ أدخل الفيروس المستجدّ العالم في غيبوبة استمرت عدة أسابيع، وأغلق الحدود، وحاصر أحياءً ومدناً بأكملها، وألغى قمماً دولية ومؤتمرات رفيعة، ووضع نصف سكان الكرة الأرضية قيد الإقامة الجبرية.

وبينما تسابق مختبرات العالم الزمن لإنتاج لقاحات فعالة، يواصل فيروس «كورونا» اختبار قدرة المجتمع الدولي على تجاوز خلافاته للتضامن في وجه عدو مشترك، وتعرية مَواطن ضعف دول عظمى، وتعزيز بوادر حرب باردة جديدة بين العملاقين الصيني والأميركي.

ومنذ ظهوره في الصين للمرة الأولى أواخر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، تسبب الفيروس في وفاة أكثر من 990 ألف شخص حول العالم وفق موقع «وولد أو ميتر» الإحصائي، لتتصدر الولايات المتحدة لائحة الدول الأكثر تضرراً بأكثر من مائتي ألف وفاة، تليها البرازيل والهند والمكسيك والمملكة المتحدة. فكيف اختلفت استجابة دول العالم للجائحة؟ وهل تصمد مشاريع الاتحاد الأوروبي والعملية الانتخابية الأميركية في وجهها؟
إجراءات خليجية استباقية تساهم في احتواء «كوفيد ـ 19»
«اختبار الشتاء» يهدد بانهيار المشروع الأوروبي
من الإنفلونزا الإسبانية إلى «كوفيد ـ 19»... تاريخ الفيروسات يعيد نفسه
الجائحة تعمّق الانقسام الأميركي وتربك سير العملية الانتخابية


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة