أفغانستان: مقتل 65 عنصراً من حركة «طالبان» في اشتباكات شرق البلاد

أفغانستان: مقتل 65 عنصراً من حركة «طالبان» في اشتباكات شرق البلاد

مقتل مسؤول أمني بارز برصاص المسلحين
السبت - 8 صفر 1442 هـ - 26 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15278]
تدريبات عسكرية للجنود الأفغان في هراة أول من أمس (ا.ب.أ)

قتلت قوات الأمن الأفغانية 65 عنصراً في حركة «طالبان» خلال معركة عنيفة في شرق أفغانستان، على ما أعلن مسؤولون، أول من أمس، فيما يتواصل القتال بين الطرفين رغم إجراء مباحثات سلام في قطر. وتجدد العنف بعد أن اقتحمت حركة «طالبان» مقر قيادة عسكرية في منطقة وازي خوا بولاية بكتيا.
وصرّح المتحدث باسم شرطة باكتيا شاه محمد عريان لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» بأن «القتال استمر عدة ساعات، وفي هجوم انتقامي للقوات الأفغانية تكبدت (طالبان) خسائر فادحة». وأضاف: «في الاشتباك قتل 65 من مقاتلي (طالبان) وأصيب 35 آخرون، ولسوء الحظ استشهد ثلاثة من رجال الشرطة وأصيب ستة آخرون».
وأكد بختيار غول زدران رئيس مجلس ولاية بكتيا هذه المعلومات. ولم تصدر الحركة المتمردة تعليقاً بعد. ويأتي تجدد القتال غداة إعلان «طالبان» قتل 28 عنصراً من الشرطة والقوات شبه العسكرية في معارك عنيفة في ولاية أوروزغان في جنوب أفغانستان. ويجتمع المفاوضون عن «طالبان» والحكومة الأفغانية منذ 12 سبتمبر (أيلول) في قطر، حيث يحاولون إيجاد سبل لإنهاء 19 عاماً من الحرب. لكن عقب بدايات مبشّرة، صارت النقاشات تتقدّم بوتيرة أبطأ، ولا يتفق الطرفان حتى الآن على جدول أعمال، في حين لم تتوقف أعمال العنف في أفغانستان.
وفي كابيسا (أفغانستان) قُتِل سيكاندار خان رئيس مديرية الأمن الوطني الأفغاني بمنطقة كوه باند بإقليم كابيسا، شمال شرقي أفغانستان، برصاص مسلحين مجهولين الليلة الماضية، طبقاً لما ذكره متحدث باسم رئيس شرطة الإقليم، شيق شوريش.
ونقلت قناة «طلوع نيوز» التلفزيونية الأفغانية، أمس (الجمعة)، عن المتحدث قوله إن «الحادث وقع بالقرب من منزل خان بمدينة محمود راقي، عاصمة الإقليم». وتابع المتحدث: «تم اعتقال أربعة أشخاص مشتبه بهم وتجري تحقيقات». ولم يتضح الدافع وراء الهجوم، حسب الشرطة.
ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الحادث. وكان عبد الله عبد الله، رئيس مجلس المصالحة الأفغانية وهي هيئة تراقب مفاوضات السلام مع «طالبان» قد صرح يوم الثلاثاء الماضي بأن عدداً من سجناء حركة «طالبان»، الذين تم إطلاق سراحهم مؤخراً من قبل الحكومة الأفغانية قبل محادثات سلام مع الحركة، عادوا إلى ميدان القتال.
وبموجب الاتفاق الذي تم التوقيع عليه في 29 فبراير (شباط) الماضي بين «طالبان» والولايات المتحدة، أطلقت كابل سراح أكثر من خمسة آلاف من سجناء «طالبان»، من بينهم بعض من أخطر المسلحين، المسؤولين عن تفجيرات كبرى. وفي المقابل، أطلقت «طالبان» سراح ألف من السجناء الموالين للحكومة. ومهَّد تبادل السجناء الطريق أمام بدء مفاوضات السلام الأفغانية في 12 سبتمبر، حيث يناقشون للمرة الأولى قواعد وآليات المفاوضات. وبالإضافة إلى ذلك، سيؤدي الاتفاق إلى الانسحاب التدريجي لجميع القوات الدولية من أفغانستان في غضون 14 شهراً. لكن عبد الله يقول إن مستوى العنف ما زال مرتفعاً في البلاد.


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة