مسؤول محلي في منبج يحذّر من «إسكندرون ثانية»

مسؤول محلي في منبج يحذّر من «إسكندرون ثانية»

السبت - 8 صفر 1442 هـ - 26 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15278]

حذّر رئيس «المجلس التنفيذي» في مدينة منبج محمد خير شيخو من «تكرار لواء إسكندرون ثانٍ بعد إجبار المدنيين والمجالس المحلية على التعامل بالليرة التركية»، إلى جانب رفع رايتها فوق المؤسسات والجهات المدنية وفرض تدريس المناهج التركية على مدارسها في مناطق في شمال سوريا.
وقال شيخو: «الاحتلال التركي فرض التعامل بالعملة التركية ضمن المناطق المحتلة بدلاً من الليرة السورية، بالإضافة إلى رفع العلم التركي في جميع أرجاء المناطق الخاضعة لنفوذها بريف حلب الشمالي والشرقي».
ومنذ بداية الحرب السورية نفّذت تركيا أربع عمليات عسكرية في شمال البلاد ودعمت فصائل سورية مسلحة موالية لها، وفرضت بموجبها السيطرة على بلدات جرابلس والباب غربي نهر الفرات، ومدينة عفرين بريف حلب الشمالي، وبلدتي رأس العين بالحسكة وتل أبيض بالرقة. وقال شيخو: «النظام التركي يتبع سياسة التتريك في تلك المناطق لفرض هيمنته واحتلالها وتغييرها ديمغرافياً، وعمد إلى إدخال المناهج التعليمية التركية للمدارس وفرضها على التلاميذ وذويهم».
ولفت في حديثه إلى أن السياسة التركية «تعيد إلى الأذهان ما اتبعته الحكومة التركية في لواء إسكندرون سابقاً، حيث فرضت سياسة التتريك شيئا فشياً حتّى استحوذت على المنطقة، متجاهلةً أنّ الإسكندرون كانت أرضاً سورية في الأصل».
وذكّر محمد شيخو في حديثه بأن لواء إسكندرون سُلخ عام 1939 وضُمت أراضيه إلى الدولة التركية بموجب اتفاقيات ومعاهدات أُبرمت آنذاك مع الانتداب الفرنسي على سوريا.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة