«الصحة العالمية» تحذّر من عواقب «اللقاحات المنزلية»

«الصحة العالمية» تحذّر من عواقب «اللقاحات المنزلية»

اختصاصيون «تناولوا» مستحضراً بروتينياً للحماية من «كورونا»
الخميس - 6 صفر 1442 هـ - 24 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15276]
تسابق مختبرات الأدوية الزمن للتوصل إلى لقاح «كورونا» فعال وآمن (رويترز)

بعد تحذيراتها المتكررة من عواقب التسرّع في تطوير اللقاحات ضد «كوفيد - 19» ومن مغبّة عدم توزيعها بشكل عادل على جميع الدول والفئات الأكثر تعرّضاً، تتابع منظمة الصحة العالمية بقلق كبير ما يجري في بعض الأوساط العلمية المرموقة، حيث يقوم عدد من الباحثين والاخصائيين بتجربة «مستحضرات منزلية» لتقوية جهاز المناعة ضد الفيروس من غير استيفاء القرائن والشروط المرعيّة. الرائد في هذا المضمار كان الباحث المعروف في جامعة هارفارد الأميركية، بريستون ايستيب، الذي كشف منذ أشهر عن تحضيره «توليفة من البروتينات» لم يسبق أن خضعت لأي تجارب مخبرية أو سريرية، وتناولها بهدف الحصول على مناعة ضد الفيروس في انتظار الانتهاء من تطوير اللقاحات الرسمية التي تموّلها الحكومات وشركات الأدوية. وفي الأسابيع الأخيرة، انضمّ إليه عشرات الباحثين والاختصاصيين من الولايات المتحدة وبريطانيا والسويد والصين وألمانيا في إطار مشروع أطلقوا عليه Radvac (اللقاح السريع)، ووصفوه بأنه «فعل ضروري للرحمة».

آخر الذين انضمّوا إلى هذا المشروع هو عالم الفيروسات النمساوي الشهير جوزيف باوتماير، الذي صرّح بأنه تناول هو نفسه هذا المستحضر الذي وصفه بأنه «واحد من مئات اللقاحات التي يجري تطويرها في جميع أنحاء العالم». ويعتبر خبراء منظمة الصحة العالمية، أن مثل هذه «اللقاحات المنزلية» من شأنها أن تقوّض الثقة باللقاحات التقليدية التي تخضع لسلسلة من التجارب المخبرية والسريرية والتحاليل الدقيقة قبل إجازة استخدامها، وليس مستبعداً أن تنشأ عنها آثار جانبية لم تخضع للدراسات الكافية. وفي اتصال مع «الشرق الأوسط»، قالت الخبيرة في منظمة الصحة أوديل فانتومار «أكثر ما يثير القلق في هذه الظاهرة هو أن القوانين المرعيّة لا تجيز منع الحصول على هذه المستحضرات واستخدامها، ومن الصعب جداً منع توزيعها واحتمال أن تؤدي إلى المزيد من الإصابات بـ(كوفيد – 19) لاعتقاد من يتناولها بأنه بات يملك المناعة ضد الفيروس».

ولا تُخفي فانتومار قلقها من أن بعض الباحثين الذين يقفون وراء هذه المبادرة ينتمون إلى مؤسسات علمية وأكاديمية مرموقة، ويتمتعون بسمعة عالمية مثل الاختصاصي في الوراثيّات جورج تشورش، من جامعة هارفارد، الذي صرّح هو أيضاً بأنه تناول المستحضر البروتيني الذي شرح كيفية تحضيره واستخدامه في دراسة مطوّلة، أكّد فيها أن كل المواد اللازمة يمكن الحصول عليها من «الموزّعين التجاريين». والمستحضر النهائي هو عبارة عن رذاذ بخاري يتمّ تناوله عن طريق الأنف. ويقول ايستيب، الذي تتلمذ على يد تشورش، إنه ليس ما يمنع أن يجرّب الأطباء والباحثون أنفسهم هذا المستحضر الذي تناوله هو وابنه (في الثالثة والعشرين من العمر)، كاشفاً عن أن آخرين من زملائه أعطوه لأفراد من أسرهم. لكنه يضيف، أنه لا توجد أي قرائن علمية على فاعلية هذا «اللقاح»، وأنه لا يحظى بموافقة السلطات المعنيّة ويمكن أن تنشأ عنه آثار جانبية من غير أن يشرح كيفية التصدي لها أو معالجتها.

ومع انتشار هذه الظاهرة في الفترة الأخيرة، دخلت مجلة Science الرصينة على خط الانتقاد الشديد لمن يروّجون لها، ونشرت في عددها الأخير مقالاً موقّعاً من خبراء في الطب والقانون والعلوم الوراثية يحذّر من أنه في حال لم تبادر السلطات المعنية إلى وضع حد لهذه «التجارب المنزلية»، فإن هذه اللقاحات المشكوك في فاعليتها وسلامتها ستشكّل خطراً داهماً على الصحة العامة، ومن شأنها أن تقوّض ثقة المجتمع باللقاحات الحقيقية ضد «كوفيد - 19».

وتقول فانتومار «هذه عودة إلى القرن الثامن عشر. قد لا تكون نوايا هؤلاء العلماء سيئة، لكن الطريقة التي يطرحون بها أفكارهم تتناقض مع أبسط القواعد العلمية التي تقوم على القرائن والمقارنة»، وتضيف «هم مؤمنون بلقاحهم ولا يريدون تطويره وفقاً للمعايير والشروط التي تضعها الهيئات العلمية والصحية الناظمة، وهذا يشكّل خطراً كبيراً على الصحة العامة».

لكن ثمّة جهات علمية أخرى لا ترى ضيراً في هذه المبادرة، التي يقول عنها خبير الفيروسات فيسنتي لارّاغا، من المجلس الأعلى للبحوث العلمية في إسبانيا والمشرف على برنامج لتطوير لقاح ضد «كوفيد - 19»، إن «عنده ثقة بجدّية هؤلاء الزملاء وروح المسؤولية التي يتحلّون بها، وكثر هم العلماء والأطباء الذي جرّبوا علاجاتهم بأنفسهم في السابق».

والقانون يقف عاجزاً أمام هذه المبادرات؛ إذ ليس هناك ما يمنع أي إنسان من تناول المواد التي يريد بهدف الحصول على مناعة ضد المرض، ولا تجوز الملاحقة القانونية إلا في حال وقوع أضرار على أطراف ثالثة كتلك التي تنجم عن الإصابة بالفيروس. لكن يؤكد أهل القانون أنه من المستحيل أمام القضاء إثبات إصابة شخص لآخر بالوباء.


العالم أخبار العالم الصحة العالمية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة