كازاخستان تعلّق عمل 3 شركات طيران لانتهاكها حظر الأسلحة على ليبيا

كازاخستان تعلّق عمل 3 شركات طيران لانتهاكها حظر الأسلحة على ليبيا

الخميس - 6 صفر 1442 هـ - 24 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15276]

علقت كازاخستان عمل ثلاث شركات طيران لانتهاكها حظر بيع الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، وفق ما أعلنت أمس حكومة هذا البلد الواقع في آسيا الوسطى.
وأفادت وزارة الصناعة الكازاخستانية في بيان، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية مقتطفات منه، بأنها سحبت التراخيص المحلية من «إزي إير»، و«سيغما إيرلاينز»، و«جينيس إير». وجاء في البيان أن مجلس الأمن الدولي أبلغ في فبراير (شباط) كازاخستان عن انتهاكات ارتكبتها هذه المجموعات.
لكن الوزارة أكدت أن رحلات الشركات الثلاث إلى ليبيا انطلقت من «دولة أخرى»، مشيرة إلى أنه «ليس من مسؤولية نور سلطان مراقبة أنشطة هذه الشركات خارج الأراضي الكازاخستانية».
وتتنازع سلطتان متنافستان الحكم في ليبيا، هما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة ومقرها طرابلس، وحكومة موازية بقيادة المشير خليفة حفتر الذي يسيطر على الشرق وجزء من الجنوب. وتحظى حكومة الوفاق بدعم تركيا التي تنشر جنوداً على الأرض.
ويأتي هذا الإعلان في وقت لا تزال فيه روسيا، حليفة كازاخستان، تنفي وجود أي مرتزقة روس في ليبيا لدعم الهجمات ضد حكومة الوفاق.
وتعتبر الأمم المتحدة أن عمليات تسليم الأسلحة الأجنبية إلى ليبيا تنسف جهود السلام المبذولة. وقد فرض الاتحاد الأوروبي الاثنين عقوبات على ثلاث شركات، إحداها تركية، متهمة بانتهاك الحظر الأممي، في قرار نددت به تركيا.
من جهة ثانية، أعلنت غرفة عمليات «سرت الجفرة»، التابعة لحكومة الوفاق الليبية، أمس، سقوط طائرة مروحية على متنها «مرتزقة فاغنر»، وكميات من الذخائر بمدينة سوكنة في الجفرة.
ونقلت قناة «ليبيا بانوراما» أمس عن الناطق باسم غرفة «تحرير سرت الجفرة»، الهادي دراه، قوله إن الطائرة التي كانت تحمل على متنها طاقماً روسياً وذخيرة، سقطت بمدينة سوكنة وانفجرت.
بدورها، كشفت قناة «ليبيا الأحرار» عن سماع أصوات انفجارات متتالية بطريق سوكنة - سبها، مشيرة إلى أن «مرتزقة فاغنر» يطوقون المنطقة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة