الصين تسعى إلى «فكر استهلاكي جديد» وتعزز الاستثمار الاستراتيجي

الصين تسعى إلى «فكر استهلاكي جديد» وتعزز الاستثمار الاستراتيجي

هجوم على «أسلوب العصابات» الأميركي في صفقة «تيك توك»
الخميس - 6 صفر 1442 هـ - 24 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15276]
تسعى الحكومة الصينية إلى تسريع تنمية فكر استهلاكي جديد على أساس أشكال مبتكرة من الأعمال (أ.ف.ب)

أصدر «المكتب العام لمجلس الدولة الصيني» مبدأً توجيهياً بشأن تسريع تنمية الاستهلاك الجديد على أساس أشكال جديدة من الأعمال، بحسب وكالة «شينخوا».
وذكر «المبدأ التوجيهي» أنه ينبغي بذل مزيد من الجهود لتنفيذ استراتيجية تتمثل في توسيع الطلب المحلي، وزيادة حجم وتحسين جودة الاستهلاك الجديد على أساس أشكال الأعمال الجديدة، وتعزيز تشكيل نمط تنموي جديد مع السوق المحلية بوصفه الدعامة الأساسية، مع السماح للأسواق المحلية والأجنبية بتعزيز بعضها بعضاً.
وقال التقرير إنه بعد ما بين 3 و5 سنوات من الجهود، ستحسن الصين الآليات المؤسسية وأنظمة السياسة لتعزيز تنمية أنواع جديدة من الاستهلاك. وبحلول عام 2025، ستشجع الدولة عدداً من المدن التجريبية والمؤسسات الرائدة لأنواع جديدة من الاستهلاك، وزيادة مبيعات التجزئة عبر الإنترنت للسلع المادية في نسبة من إجمالي مبيعات التجزئة للسلع الاستهلاكية، والترويج لأنواع جديدة من الاستهلاك، مثل خدمات «إنترنت بلس»، حسبما ذكر «المبدأ التوجيهي».
ووضع «المبدأ التوجيهي» 15 سياسة في 4 مجالات، بما في ذلك تعزيز تكامل الاستهلاك عبر الإنترنت والاستهلاك المباشر، وتحسين البنية التحتية لأنواع جديدة من الاستهلاك، وتحسين البيئة لنمو أنواع جديدة من الاستهلاك، وتعزيز دعم السياسات لأنواع جديدة من الاستهلاك، حسبما قال «المبدأ».
من جهة أخرى، قالت «اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح»، الأربعاء، إنها سوف تستثمر في صناعات استراتيجية، بما في ذلك القطاعات التكنولوجية الرئيسية، مثل شبكات الجيل الخامس والذكاء الصناعي والرقائق، مشيرة إلى أن الصين ستعجل بخطى تطوير مواد جديدة لضمان استقرار سلاسل التوريد لصناعة الطائرات والإلكترونيات الدقيقة وقطاعات التعدين في المياه العميقة.
وفي غضون ذلك، قالت وزارة المالية الصينية، الأربعاء، إن أرباح وعائدات الشركات الصينية المملوكة للدولة والشركات التي تسيطر عليها الدولة، واصلت تحقيق النمو على أساس سنوي في أغسطس (آب) الماضي.
وارتفع إجمالي الأرباح بنسبة 23.2 في المائة الشهر الماضي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، في حين قفز صافي الأرباح بعد الضرائب بنسبة 25.8 في المائة على أساس سنوي، وفقاً لبيان نُشر على موقع الوزارة الإلكتروني. وزادت الإيرادات بنسبة 6 في المائة على أساس سنوي، مقارنة بزيادة قدرها 2.7 في المائة مسجلة خلال يوليو (تموز) الماضي.
وفي شأن منفصل، ذكرت صحيفة «تشاينا ديلي» اليومية الناطقة باللغة الإنجليزية، الأربعاء، أنه ما من سبب يدعو الصين للموافقة على الصفقة التي وصفتها بأنها «قذرة وغير عادلة» وقائمة على «تنمر وابتزاز» والتي أعلنت «أوراكل» و«وولمارت» إبرامها مع «بايت دانس».
وقالت الصحيفة المدعومة من الدولة في الصين، في مقال: «ما فعلته الولايات المتحدة بـ(تيك توك) أشبه بأسلوب العصابات التي تفرض على شركة قانونية صفقة تجارية غير مقبولة وغير عادلة». وأصدرت الشركات الثلاث بيانات متضاربة بشأن بنود الاتفاق الذي تأمل في أن يسمح لتطبيق التسجيلات المصورة «تيك توك» التابع لـ«بايت دانس»، بمواصلة العمل في الولايات المتحدة، حيث تعتزم الحكومة حظر التطبيق لأسباب أمنية.
وكانت «بايت دانس» قالت إنها ستؤسس شركة تابعة أميركية تدعى «تيك توك غلوبال» تملك فيها حصة 80 في المائة. لكن «أوراكل» و«وولمارت» قالتا إن أغلبية الملكية ستكون في أيد أميركية، امتثالاً لأمر تنفيذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترمب في 14 أغسطس (آب) الماضي بأن تتخلى «بايت دانس» عن ملكية «تيك توك» في غضون 90 يوماً. وتابعت الصحيفة: «أصبح الأمن القومي السلاح المفضل لواشنطن حين تريد تقويض نجاح أي شركة من أي دولة أجنبية تتفوق على نظيراتها في الولايات المتحدة». وتابعت: «لن تخسر (بايت دانس) السيطرة على الشركة فحسب؛ بل ستخسر التكنولوجيا التي ابتكرتها وتملكها».


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة