«كورونا» و«الآسيوي» يقصيان الهلال من دوري الأبطال

«كورونا» و«الآسيوي» يقصيان الهلال من دوري الأبطال

التعاون في مهمة حاسمة اليوم للحاق بالأهلي والنصر إلى دور الـ16
الخميس - 6 صفر 1442 هـ - 24 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15276]

وقَع فريق الهلال السعودي «حامل اللقب» ضحية تعنت الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ليقصى رسمياً من البطولة المقامة بنظام التجمع.

وأعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم اعتبار فريق الهلال منسحباً من بطولة دوري أبطال آسيا، واعتبار نتائجه ملغية في البطولة، وبالتالي تأهل فريقي باختاكور الأوزبكي وشباب أهلي دبي الإماراتي لدور الستة عشر.

قال الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إن نادي الهلال أخفق في تقديم اللائحة المطلوبة التي تضم 13 لاعباً من أجل خوض المباراة ضمن المجموعة الثانية في دوري أبطال آسيا لمنطقة الغرب، أمام شباب الأهلي دبي الإماراتي، وبالتالي تم اعتباره منسحباً من البطولة.

وأضاف، في بيان رسمي أصدره أمس، تم اعتبار جميع المباريات التي خاضها الهلال الذي قام بتقديم قائمة تضم 11 لاعباً للمباراة لاغية وغير محتسبة، وذلك بحسب المادة 6 من تعليمات دوري أبطال آسيا، وبالتالي فقد تأهل باختاكور الأوزبكي وشباب الأهلي دبي إلى دور الـ16.

وتابع؛ سمحت تعليمات البطولة بتسجيل 35 لاعباً في كل نادٍ، لكن الهلال قام بتسجيل 30 لاعباً، ومن بين هؤلاء سافر 27 لاعباً مع الفريق.

‏ومن أجل دعم الجهازية الفنية للنادي المتأثر بحالات «كوفيد - 19» سمح الاتحاد الآسيوي بإضافة حارسي مرمى من أجل استبدال الحراس الذين جاءت فحوصاتهم إيجابية.

‏وعمل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مع الاتحاد المضيف للبطولة من أجل تسهيل وصول حارسي المرمى البديلين، إلى جانب لاعبين آخرين كانا مسجلين في القائمة الأولية، ولم يسافرا مع الفريق، وكذلك مسؤولون آخرون، وبأسرع وقت إلى الدوحة.

وختم بيانه قائلاً؛ على امتداد البطولة حافظ الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على قنوات التواصل مع النادي ومع الاتحاد السعودي لكرة القدم، وتعامل في الوقت المناسب مع كل استفساراتهما ومخاوفهما.

وأعلن الهلال عن قائمته التي سيخوض بها مباراة شباب أهلي دبي الإماراتي، والتي ضمت 8 لاعبين و3 حراس مرمى، بدون أي لاعب على مقاعد البدلاء بسبب رفض الاتحاد الآسيوي لكرة القدم دخول الثنائي سلمان الفرج وحمد العبدان للقائمة بسبب عدم جاهزيتهما الطبية، وفقاً للفحوصات التي يجريها الاتحاد الآسيوي، رغم تعافيهما من الإصابة بفيروس كورونا.

وحاولت إدارة الهلال مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تأجيل المباراة لمدة 24 ساعة فقط ريثما تتم جاهزية عدد من لاعبي الفريق الأزرق التي أثبتت الفحوصات سلامتهم من الإصابة بفيروس كورونا، إلا أن الاتحاد الآسيوي رفض ذلك بحسب ما أعلن عنه المركز الإعلامي بنادي الهلال.

ورفض التأجيل هو الثاني لفريق الهلال في بطولة دوري أبطال آسيا للنسخة الحالية حيث حاولت إدارة الفريق الأزرق تأجيل مباراة الفريق الماضية أمام شهر خودرو الإيراني، إلا أن «الآسيوي» رفض ذلك بحجة عدم وجود متسع من الوقت للتأجيل، خاصة أن البطولة تقام بنظام التجمع.

وبدأت قصة الهلال، حامل لقب النسخة الأخيرة للبطولة، مع فيروس كورونا، بعدما أثبتت الفحوصات التي أجراها الاتحاد الآسيوي لبعثة الفريق إصابة 5 لاعبين في بداية الأمر، وهم سلمان الفرج ومحمد البريك وصالح الشهري وحمد العبدان ومحمد الواكد، بالإضافة إلى سعود كريري من الجهاز الإداري للفريق.

ولحق نواف العابد بقائمة المصابين بفيروس كورونا، وذلك قبل خوض الهلال لمباراته الأولى مع فريق باختاكور الأوزبكي التي كسبها بهدفين لهدف، ومعها واصل صدارته للمجموعة الثانية بـ9 نقاط.

وقبل يوم واحد من خوض فريق الهلال لمباراته الثانية أمام فريق باختاكور، ضمن منافسات الجولة الرابعة لدور المجموعات، أعلن النادي العاصمي انضمام ياسر الشهراني ومعه الثلاثي عبد الله الجدعاني وعبد الله الحافظ ونواف الغامدي لقائمة المصابين بفيروس كورونا.

وتفاقم الوضع في فريق الهلال، وبلغ عدد المصابين حينها 10 لاعبين، بالإضافة إلى سعود كريري من الجهاز الإداري؛ حيث دخل الهلال مباراته أمام باختاكور الثانية بقائمة بدلاء من 5 لاعبين، ليس من بينهم حارس مرمى، لإصابة الحراس الموجودين مع البعثة، باستثناء عبد الله المعيوف.

وبعد جهود مشتركة من إدارة نادي الهلال وإدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، وافق الاتحاد الآسيوي على طلب تسجيل حارسي مرمى بديلين للمصابين، وذلك يوم 18 سبتمبر (أيلول) الحالي؛ حيث أعلن الهلال قيد ثنائي فريق درجة الشباب عبد الله البيشي وأحمد الجبيع، بالإضافة إلى انضمام المهاجم الشاب تركي المطيري لقائمة الفريق، حيث تم تسجيل اسمه مسبقاً، لكنه لم يغادر مع البعثة.

وبعد بصيص الأمل الذي لاح في الأفق لنادي الهلال، تعرض الفريق الأزرق لصدمة جديدة بإصابة سالم الدوسري والإيطالي جيوفنيكو بفيروس كورونا، وذلك قبل مباراة الفريق أمام شهر خودرو الإيراني، وحينها كان الهلال بحاجة لنقطة وحيدة لضمان تأهله لدور ثمن النهائي.

وقبل المباراة بيوم واحد، ارتفع عدد الإصابات بنادي الهلال، وتم تسجيل 10 إصابات جديدة، من بينها 3 لاعبين، هم الفرنسي غوميز ومتعب المفرج وعلي البليهي، ما دفع الإدارة لطلب تأجيل المباراة، قبل أن يرفض الاتحاد الآسيوي هذا الطلب.

ودخل الهلال مباراته أمام شهر خودرو الإيراني، بقائمة تضم لاعبين يشاركان للمرة الأولى مع الفريق الأول، وهم الثنائي محمد الكنيدري ومنصور البيشي، فيما كان على مقاعد البدلاء كل من تركي المطيري وحارسي مرمى فقط، ورغم هذه الظروف، نجح الهلال في انتزاع بطاقة التأهل نحو دور ثمن النهائي، بعد تعادله مع شهر خودرو الإيراني سلباً دون أهداف.

وبعد مباراة الهلال أمام شهر خودرو الإيراني، كشفت الفحوصات إصابة كل من محمد جحفلي ومحمد كنو ومحمد الكنيدري، قبل أن ينضم إليهم ناصر الدوسري، لتبلغ قائمة المصابين في فريق الهلال 18 لاعباً.

ورغم موافقة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على طلب نظيره الاتحاد السعودي للعبة بالاكتفاء بإجراء مسحتين من أجل إثبات سلامة اللاعبين، فإن «الآسيوي» لم يوافق على انضمام سلمان الفرج وحمد العبدان لقائمة الفريق الأزرق في مباراة شباب أهلي دبي الإماراتي، لعدم تجاوزهما الفحوص الطبية «اللياقية والبدنية» التي يجريها للمتعافين من فيروس كورونا.

من جانبه، خسر فريق الأهلي مباراته أمام استقلال طهران الإيراني بنتيجة 3-0 ضمن منافسات المجموعة الأولى.

وتقدم الاستقلال في الدقيقة 29 عن طريق مهدي غايدي، قبل أن يعزز علي كريمي تقدم فريقه في الدقيقة 38. وفي الدقيقة 54 سجل شيخ دياباتي الهدف الثالث للفريق الإيراني.

وحجز الاستقلال بطاقة الصعود للدور المقبل بعدما رفع رصيده إلى 5 نقاط في المركز الثاني بالمجموعة، بفارق نقطة خلف الأهلي متصدر الترتيب، والذي حسم تأهله في وقت سابق، متقدماً بفارق الأهداف على الشرطة العراقي صاحب المركز الثالث في المجموعة.

ومن جانبه، يتطلع فريق التعاون لإكمال عقد الفرق السعودية المتأهلة إلى دور الـ16. وذلك عندما يخوض مباراة حاسمة ومصيرية مساء اليوم أمام الدحيل القطري في ختام دور المجموعات، وذلك بعد أيام قليلة من خسارته التاريخية بسداسية أمام الشارقة الإماراتي.

ويسعى التعاون لتحقيق الفوز من أجل ضمان عبوره عن المجموعة الثالثة لدور الـ16، في الوقت الذي يتواجه فيه الشارقة الإماراتي مع بيرسبوليس الإيراني بذات المجموعة للنزاع على خطف بطاقة التأهل الثانية عن هذه المجموعة.

وضمن منافسات المجموعة الرابعة، يسعى فريق النصر السعودي لضمان صدارته للمجموعة، عندما يخوض مواجهته الأخيرة بدور المجموعات أمام العين الإماراتي الذي ودّع البطولة رسمياً.

ويحضر الفريق الأصفر في صدارة مجموعته برصيد 11 نقطة، وسط منافسة من فريق السد القطري على انتزاع الصدارة، ما يتطلب تعثر فريق النصر أمام العين، مقابل فوز السد في مباراته الأخيرة بدور المجموعات أمام فريق سيباهان أصفهان الإيراني؛ حيث يحضر السد ثانياً بـ9 نقاط.


السعودية الألعاب الآسيوية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة