بريوستر «الحائر»... ضحية صلاح وفيرمينو وماني أم ضحية كلوب؟

بريوستر «الحائر»... ضحية صلاح وفيرمينو وماني أم ضحية كلوب؟

مدرب ليفربول لا يعطي «المهاجم الواعد» فرصة المشاركة... ويرفض الاستغناء عنه
الخميس - 6 صفر 1442 هـ - 24 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15276]

بحلول الشهر القادم تكون قد مرت ثلاث سنوات ونصف السنة منذ أن عاونت الأهداف الثمانية لريان بريوستر في فوز إنجلترا ببطولة كأس العالم لأقل عن 17 عاماً، الأمر الذي أدى لفوزه بجائزة «الحذاء الذهبي» وانهال سيل من الإشادات على المهاجم باعتباره يمثل مستقبل ليفربول. وقد أثارت فكرة أنه ربما لا يشكل جزءاً من حاضر الفريق رفضاً يمكن تفهم دوافعه من جانب جماهير النادي التي يساورها القلق بالفعل إزاء غياب الوجوه الجديدة هذا الصيف. ومع هذا، فإن خطورة هذا الغضب تتضاءل لدى مقارنتها بالمعضلة الصعبة التي يواجهها بريوستر. هل يتعين عليه القتال أم الهروب؟

في الواقع، بريوستر ليس أول موهبة شابة تقف بحيرة في مواجهة هذا التساؤل داخل أحد أندية الصفوة. ومع هذا، فإن هذه المعضلة داخل ليفربول عام 2020 تبدو عصيبة على نحو خاص. جدير بالذكر في هذا الصدد أن النادي المتوج بطلاً لبطولة الدوري الممتاز لا يسعى بجد لبيع اللاعب الموهوب البالغ 20 من العمر عاماً، لكن إصرار النادي على التمسك باللاعب قد ينهار أمام عرض مغرٍ أو طلب اللاعب السماح له بالرحيل. وقد تقدمت أندية أستون فيلا ونيوكاسل يونايتد وكريستال بالاس باستفسارات بخصوص مدى إمكانية ضم اللاعب لصفوفها، قبل تحولها بأنظارها صوب خيارات أخرى بديلة. وقد أدى ذلك إلى تقليص عدد الخيارات المتاحة أمام بريوستر، لكن يبقى هناك اهتمام عام من جانب أندية الدوري الممتاز به. من بين الأندية المهتمة باللاعب، على سبيل المثال، برايتون.

علاوة على ذلك، تظل هناك إمكانية قائمة أن يعود بريوستر إلى صفوف سوانزي سيتي على سبيل الإعارة، حيث سجل المهاجم 11 هدفاً خلال 22 مباراة الموسم الماضي تحت قيادة ستيف كوبر، الذي سبق له تدريبه في منتخب إنجلترا عام 2017، وذلك قبل حلول الموعد النهائي لصفقات الانتقال من الدوري الممتاز إلى الدوريات الأدنى في 16 أكتوبر (تشرين الأول). ومن شأن إبرام صفقة إعارة أن يعفي ذلك ليفربول من اتهامات استغلال واحد من ألمع المواهب الواعدة التي تخرجت في أكاديمية النادي مقابل الحصول على أموال في وقت يشدد المدرب يورغين كلوب على أن إعطاء المواهب الشابة الفرصة أصبح أكثر أهمية عن أي وقت مضى.

ومع ذلك، فإنه حتى هذه الخطوة، في مثل هذا الوقت على وجه الخصوص، ستصاحبها مشاعر ندم وأسف في نفوس أولئك الذين يأملون في مشاهدة بريوستر يحقق أول ظهور له في الدوري الممتاز بينما يرتدي قميص ليفربول. هذا الموسم، وفي ظل المطالب المكثفة على عاتق الأندية الكبرى وتفاقم مخاطر تعرض اللاعبين لإصابات، يبدو أن القرار الصحيح هو ببساطة الوقوف ساكناً والانتظار؛ ذلك بافتراض أن جميع الأطراف تتحلى بالصبر.

وحال عدم وقوع إصابات في وقت متأخر داخل ملعب التدريب أو مرض مفاجئ، فإننا جميعاً نعلم تشكيل خط الهجوم في ليفربول كما حدث في أول مباراة له في مسيرته للدفاع عن اللقب أمام ليدز، وفي الجولة الثانية أمام تشيلسي. ويعلم ذلك أيضاً بريوستر الذي من المؤكد لم يشعر بتشجيع يذكر من برنامج الاستعداد قبل انطلاق الموسم عندما شارك محمد صلاح وروبرتو فيرمينو وساديو ماني في التشكيل الأساسي لجميع المباريات الودية الأربعة التي خاضها ليفربول.

حتى بلاكبول المشارك في دوري الدرجة الأولى وقف في مواجهة الثلاثي الهجومي المذهل على أرض استاد أنفيلد، السبت الماضي، في وقت كان بريوستر يشارك في مهمة في صفوف المنتخب الإنجليزي لأقل عن 21 عاماً. وعليه، وفر ديفوك أوريغي الغطاء الهجومي الوحيد خلال المباراة التي انتهت بفوز ليفربول بنتيجة 7 - 2. ويعد هذا في حد ذاته سبباً إضافياً أمام ليفربول كي يرفض طلبات انتقال بريوستر لأندية أخرى، رغم أن كلوب لم يكشف حتى الآن عن رأيه فيما يعتبره أفضل خطوة تالية في مسيرة اللاعب الناشئ.

ومثلما يتجلى في مسيرتي أوريغي وشيردان شاكيري، فإن الوضع معقد للغاية أمام أي لاعب دولي ينتقل من الهامش إلى صدارة الخطط الهجومية للمدرب داخل أنفيلد. كما يواجه المدافعون خارج إطار اللاعبين الأربعة الذين يشكلون خط الدفاع، اختباراً ذهنياً مماثلاً. ودائماً ما يكون من الجيد للروح المعنوية سهولة توقع التشكيل الأساسي للفريق، بخلاف عملية التدوير المستمرة في خط الوسط. وعادة ما تكون المشاركة في التشكيل الأساسي من نصيب ماني وصلاح وفيرمينو، وهذا أمر تستلزمه مسألة الفوز ببطولة الدوري الممتاز، بالنظر إلى هامش الخطأ المسموح به شديد الضآلة الذي خلقته المنافسة الشرسة بين ليفربول ومانشستر سيتي.

من جهته، شارك ليفربول في 114 مباراة في الدوري الممتاز منذ الاستقرار على ثلاثي خط الهجوم سالف الذكر الذي ساهم في دفع النادي للمشاركة في مباراتي نهائي ببطولة دوري أبطال أوروبا، والاستحواذ على لقب بطولة الدوري الممتاز وكأس بطولة العالم للأندية، ونجاح هذا الثلاثي في تحقيق توازن مثالي منذ موسم 2017 - 2018. خلال تلك الفترة، لم يشارك فيرمينو في خمس مباريات بالدوري وشارك في التشكيل الأساسي في 97 أخرى. أما صلاح فلم يشارك في ست مباريات وشارك في التشكيل الأساسي في 104. وفيما يخص ماني، فلم يشارك في 14 مباراة وشارك بالتشكيل الأساسي في 94. وجاءت الغالبية العظمى من المباريات التي لم يشارك بها جراء تغيبه بسبب الإصابة في أوتار الركبة وتعرضه للإيقاف.

ويعتبر توفر هؤلاء اللاعبين عنصراً مهماً في نجاح ليفربول بالنظر إلى مهاراتهم رفيعة الطراز وأخلاقيات العمل الرائعة التي يتمسكون بها. أما مسألة إلى أي مدى بمقدورهم تحمل هذا العبء، فإنها ربما تكون العامل المحدد في نجاح ليفربول في الدفاع عن اللقب. إلا أن رغبة كلوب في ضم تيمو فيرنر تشير إلى أنه يعتقد أن خط الهجوم الثلاثي لديه بحاجة للراحة وتجديد نشاطه بعد خوضه ثلاثة مواسم حامية الوطيس؛ الأمر الذي قد يدفع بريوستر للشعور باليأس.

من ناحية أخرى، فإن التداعيات المالية نتيجة تفشي وباء فيروس «كورونا» كانت السبب وراء إحباط مساعي ليفربول نهاية الأمر للاستحواذ على فيرنر وتحويل اللاعب الدولي الألماني مساره باتجاه تشيلسي، أحد الأندية «المملوكة لدول، ومملوكة لكبار رجال الأعمال» حسب وصف كلوب هذا الأسبوع، وبالتالي لا تساورها مخاوف تذكر من تلك التي يواجهها عالم كرة القدم في خضم الوباء الحالي. إلا أن هذه المخاوف تحديداً هي التي تمنح لبريوستر الأمل.

جدير بالذكر أن الإصابة الخطيرة في الركبة التي تعرض لها اللاعب على امتداد ثلاثة شهور بعد حمله كأس بطولة العالم مع المنتخب الإنجليزي في الهند، حرمته من زخم بالغ الأهمية في لحظة محورية. على الصعيد الدولي، نجح إيدي نكيتياه في التقدم نحو منتخب أقل عن 21 عاماً. جدير بالذكر أن بريوستر حل بديلاً لمهاجم آرسنال في مباراتي كوسوفا والنمسا بعدما سجل نكيتياه أربعة أهداف. وعلى صعيد الدوري الممتاز، ربما تطلع بريوستر بمشاعر حسد إزاء ميسون غيرنوود، الذي يصغره بعامين، الأسبوع الماضي.

حسناً، ربما لم يكن غيرنوود جديراً بأن يحسده الآخرون على كل جوانب مشاركته للمرة الأولى في صفوف المنتخب الإنجليزي الأول. وكما يقولون، فإن مصائب قوم عند قوم فوائد. وربما تحمل فترة الاستعداد لبطولة «يورو 2020» فرص أمام بريوستر إذا ما قرر مدرب المنتخب الإنجليزي غاريث ساوثغيت معاقبة مهاجم مانشستر يونايتد بطرده من المنتخب وكذلك فيل فودين. وسيتعين على بريوستر من جانبه العمل جاهداً للاستفادة من واحدة من هذه الفرص، في الوقت الذي يعكف على التفكير في خطوته التالية المحورية خلال الأسابيع الأخيرة من موسم الانتقالات. يذكر أن كلوب قال في أعقاب فوز ليفربول الموسم الماضي ببطولة الدوري الممتاز إن الفريق يمكنه تحسين أدائه هذا الموسم من خلال تنمية مهارات من داخل الفريق مثل هارفي إليون وكيرتيس جونز. ورغم جسامة المصاعب القائمة أمامه، فإن بريوستر يملك القدرة على أن يكون جزءا من هذه المجموعة الرائعة.


المملكة المتحدة ليفربول

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة