أميركا: كيف يواجه المسلمون السود التمييز أكثر من غيرهم

أميركا: كيف يواجه المسلمون السود التمييز أكثر من غيرهم

الأربعاء - 5 صفر 1442 هـ - 23 سبتمبر 2020 مـ
مجموعة من المسلمين يصلون الجمعة قبل الانطلاق في مسيرة لحركة «حياة السود مهمة» في نيويورك (إ.ب.أ)

قبل أن يتحدث والد الأميركي من أصول أفريقية جاكوب بليك إلى وسائل الإعلام الشهر الماضي حول كيف أطلقت الشرطة النار على ابنه سبع مرات في مدينة كينوشا بولاية ويسكونسن الأميركية، استغرق دقيقة لتلاوة آيات من القرآن الكريم.
ويظهر في مقطع فيديو تداوله مستخدمون على «تويتر» والد جاكوب بليك وهو يتحدث للصحافة ويبدو عليه التأثر، وطلب من الحاضرين قبل البدء «عائلتنا متنوعة للغاية ولا نمثل شيئاً واحداً فقط؛ لذا إذا كان بإمكانكم جميعاً إعطائي ثانية من فضلكم... هذا لولدي جاكوب بليك» ورفع يديه ليقرأ سورة الفاتحة بصوت عالِ وسط صمت الحضور.
وأضاف وهو يذرف الدموع «أطلقوا عليه النار سبع مرات... وكأن حياة ابني لا تهم... ولكن ابني يهم... فهو إنسان».
تلاوة الأب القرآن حركت مشاعر إيسا لويس، وهو طالب دراسات عليا أسود مسلم في جامعة شيكاغو يعمل بدوام جزئي بجانب الدراسة، وأثارت إعجابه «بمدى عمق الإسلام في المجتمع الأسود» في أميركا. لكن اللحظة لخصت أيضاً العلاقة المعقدة التي تربط الجالية المسلمة السوداء بالمسلمين غير السود، وفق ما ذكرته مجلة «تايم» الأميركية.
ويقول لويس، إنه في حين أن الكثير من المسلمين غير السود من المحتمل أن يتقبلوا بسرور قرار بليك الأب بتلاوة القرآن، إلا أن الكثير منهم سيستمر في معاداة السود من خلال تصرفات مثل عدم رد التحية، إلى افتراض جهلهم (السود) بالإسلام، وحتى عدم اعتبار المسلمين السود جديرين بالزواج من أبنائهم غير السود.
وحسب المجلة الأميركية، فقد أجبرت حركة «حياة السود مهمة»، التي انطلقت بعد مقتل الأميركي الأسود جورج فلويد بيد الشرطة، المجتمع المسلم على مواجهة مناهضته للسود والتدقيق في علاقته المتوترة بالفعل مع تطبيق القانون.
يمثل المسلمون السود ما لا يقل عن خُمس المسلمين في الولايات المتحدة، وهم يواجهون التمييز من داخل مجتمعهم الديني، حيث يتم فصل بعض المساجد على أساس العرق. ويقول لويس، إن رفض الاندماج الكامل للمجتمعات الإسلامية في أميركا «أمر عميق».
وبينما يريد بعض المسلمين الحفاظ على علاقات جيدة والتعاون مع الشرطة في محاولة للاندماج دون التسبب في مشاكل، فقد يغضب البعض الآخر من برامج المراقبة السرية التي تستهدف المسلمين، بالإضافة إلى وحشية الشرطة الموجهة ضد الأميركيين السود.
ويتعامل المسلمون السود وغير السود منذ فترة طويلة مع المراقبة الحكومية والتنميط في أمور تتعلق بتطبيق القانون. ووجد استطلاع في عام 2017، أن ما يقرب من واحد من كل خمسة مسلمين أميركيين قد تم تسميتهم بأسماء مسيئة أو التعامل معهم بتمييز من قبل أفراد أمن المطارات. وأشار الاستطلاع إلى أن «المظهر الإسلامي الواضح»، مثل ارتداء الحجاب، هو أمر شائع بين المسلمين الذين عانوا من التمييز.
وأتاحت قوانين وسياسات فيدرالية تم سنّها في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) مراقبة حكومية واسعة، تقول جماعات حقوقية، إنها «ألقت بظلال من الشك» على المسلمين، ومهدت الطريق لاعتقالهم واستجوابهم.
وعلى الرغم من أن المسلمين من جميع الأعراق قد يواجهون تحديات مع تطبيق القانون، فإن كونك مسلماً أسود يجعل الحياة أكثر صعوبة. ويقول لويس إنه بصفتك مسلماً أسود، لا مفر من «الآثار اليومية لمجرد رؤيتك كشخص أسود».
ويضيف «لا أعتقد أن الناس يتجولون ويمكنهم التعرف عليّ كمسلم... أول ما يتبادر إلى الذهن هو أن هذا رجل أسود»، «لذلك؛ يتم تصنيفي باستمرار (لكوني أسود) ولكن بعد ذلك كمسلم» يتعين عليه التفكير في قضايا المراقبة الحكومية.
وبالنسبة للكثير من المسلمين السود، كانت التفاعلات مع سلطات إنفاذ القانون في السنوات الأخيرة قاتلة.
أطلق شرطي النار على المهاجر السوداني الأميركي ياسين محمد فأرداه قتيلاً في جورجيا في مايو (أيار) الماضي. وأطلقت الشرطة المحلية النار وقتلت شكري علي سعيد، وهي امرأة سوداء مسلمة في عام 2018 في جورجيا أيضاً. وقتلت شرطة سكرامنتو، ستيفون كلارك، وهو مسلم أسود آخر بينما كان في الفناء الخلفي لعائلته في عام 2018. وفي 2017، قامت شرطة فينيكس بضبط وقتل محمد مهيمن جونيور، وهو مسلم أسود.
وتقول نبيهة مقبول، وهي محامية مسلمة تركز على قضايا المراقبة والعدالة العرقية في الولايات المتحدة، إن التفاعل مع الشرطة سيؤدي في نهاية المطاف إلى إلحاق الضرر بالمسلمين السود أكثر؛ لأنهم «عند تقاطع هويتين يُنظر إليهما أنهما مجرمتان».


أميركا أخبار أميركا سياسة أميركية العنصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة