المغرب يحاول تطويق الفيروس بإجراءات «قاسية»

المغرب يحاول تطويق الفيروس بإجراءات «قاسية»

العثماني: أي تأخر في الرد قد تكون كلفته الصحية ثقيلة
الأربعاء - 5 صفر 1442 هـ - 23 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15275]
إجراءات مغربية قاسية للحد من «كورونا» (ماب)

قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، إن حكومته تتحمل كامل مسؤوليتها في تدبير جائحة كورونا (كوفيد – 19)، وتتابع تقييم الوضعية الوبائية أسبوعياً، أو أكثر من مرة في الأسبوع.

وأوضح العثماني في تصريحات صحافية، أمس (الثلاثاء)، أن صدور بعض القرارات بين الفينة والأخرى في وقت متأخر، يعود أساساً إلى ضرورة التعامل بسرعة مع المعطيات الواردة بشأن تفشي الوباء، بهدف التقليل من حالات الإصابة بالفيروس، وذلك من خلال بعض الإجراءات القاسية والسريعة؛ «لأن أي تأخر في الرد قد تكون كلفته الصحية ثقيلة».

وأشار العثماني إلى أن «جميع دول العالم تلجأ إلى قرارات متشددة، في كثير من الأحيان، وبطريقة غير متوقعة؛ لأن الأمر يتعلق بتطور الوباء، الذي لم يكشف بعد عن كل أسراره». وأضاف «لا توجد أي دولة أو حكومة في العالم ترغب في إغلاق النشاط الاقتصادي، أو الحد من حركة المواطنين».

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة تسجيل رقم قياسي في عدد حالات الشفاء من فيروس كورونا بلغ 3426 حالة خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع مجموع حالات الشفاء التام إلى 84 ألفا و158 حالة، بمعدل تعافٍ يناهز 81.6 في المائة.

وأوضحت وزارة الصحة، أنه تم تسجيل 1376 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 103 آلاف و119 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس (آذار) الماضي، في حين انخفض عدد الوفيات بالمقارنة مع الأسابيع الأخيرة بتسجيل 25 حالة جديدة ليرتفع عدد الوفيات إلى 1855 حالة، ويستقر معدل الفتك عند 1.8 في المائة.

وتتوزع الحالات المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة عبر جهات المغرب، بين كل من جهات الدار البيضاء - سطات (495)، والرباط - سلا - القنيطرة (296)، وبني ملال - خنيفرة (88)، ومراكش - آسفي (86)، وسوس - ماسة (84)، وطنجة - تطوان - الحسيمة (79).

أما توزيع حالات الوفيات، فيظهر تسجيل 10 حالات وفاة بجهة الدار البيضاء - سطات و2 بكل من جهات الرباط - سلا - القنيطرة وبني ملال - خنيفرة ومراكش - آسفي وطنجة - تطوان - الحسيمة ودرعة - تافيلالت، و3 بجهة فاس - مكناس، وحالة واحدة بكل من جهتي الشرق والداخلة - وادي الذهب.

وأصبح معدل الإصابة التراكمي بالمغرب يناهز 284 إصابة لكل 100 ألف نسمة، ومؤشر الإصابة 3.8 لكل 100 ألف نسمة خلال الـ24 ساعة المنصرمة، مع استثناء 20 ألفاً و85 حالة من كونها مصابة بالمرض، ليرتفع إجمالي الحالات المستبعدة إلى مليونين و307 آلاف و457 حالة.

ويبلغ مجموع الحالات النشطة التي تتلقى العلاج حالياً 17 ألفاً و106 حالة، أي بمعدل 47.1 حالة لكل 100 ألف نسمة. أما الحالات الخطيرة أو الحرجة الموجودة حالياً بأقسام الإنعاش والعناية المركزة، فيصل عددها إلى 300 حالة، 41 منها تحت التنفس الصناعي الاختراقي.

في سياق متصل، أعلن معهد باستور المغرب، استمراره في إجراء التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس «كوفيد – 19» بتقنية PCR.

وأوضح أنه يجري نحو 2000 تحليل في اليوم، مشيراً إلى أن وزارة الصحة تزود المعهد وباستمرار، بكل المعدات الطبية والمستلزمات المخبرية بانتظام ومن دون انقطاع، عن طريق المخزون المركزي للوزارة. وأكدت إدارة المعهد، أن عملية إجراء التحاليل المخبرية للكشف عن كوفيد - 19 بتقنية PCR «لم تنقطع منذ بداية الجائحة بالمغرب».


المغرب أخبار المغرب فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة