غانتس إلى واشنطن لإجراء «محادثات استراتيجية»

غانتس إلى واشنطن لإجراء «محادثات استراتيجية»

الثلاثاء - 4 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15274]
بيني غانتس وزير الدفاع الإسرائيلي (د.ب.أ)

توجه رئيس الوزراء البديل ووزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، مساء أمس الاثنين، إلى واشنطن، في زيارة عمل خاطفة ليوم واحد، يلتقي خلالها مع وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، وعدد من المسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) وقيادة الجيش، لإجراء محادثات استراتيجية في العلاقات الثنائية والتحديات مقابل إيران.
وقالت مصادر سياسية في تل أبيب، إن أهم المواضيع التي سيبحثها غانتس، خلال هذه الزيارة، ضمان التفوق النوعي العسكري الإسرائيلي في الشرق الأوسط، والتعويض الأميركي لإسرائيل عن بيع طائرة إف 35 المتطورة إلى الإمارات. فبعد أن فوجئ الجيش وغانتس نفسه، بأمر موافقة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، على هذه الصفقة وتعهده بألا يمارس اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة ضغوطاً على الكونغرس لإبطالها، يطلب الجيش الإسرائيلي تعويضاً ما. ومن بين المقترحات المطروحة، أن توافق الولايات المتحدة على أن تقوم الصناعات الجوية الإسرائيلية بصنع جناحي طائرة إف 35 للإمارات، علما بأن هذه الصناعات هي واحدة من ثلاث شركات تصنع الأجنحة: مصنع لوكهيد مارتن في تكساس الأميركية، حيث تصنع الطائرة نفسها بكل قطعها، ومصنع في إيطاليا يصنع الأجنحة لهذه الطائرة لصالح جيوش دول حلف شمالي الأطلسي، والمصنع الإسرائيلي الذي يصنع الأجنحة لهذه الطائرة لصالح الجيش الإسرائيلي ودول أخرى في العالم.
كما تطلب إسرائيل تعويضات بطرق أخرى، مثل الحصول على مزيد من الأسلحة والحصول على مساعدات عسكرية إضافية، علما بأنها تتلقى في السنة 3.8 مليار دولار. كما سيبحث في موضوع «السياسة الدولية ضد إيران»، في ضوء القرار الأميركي الأخير بتشديد العقوبات على طهران، وكيفية منعها من تطوير الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية وتموضعها في دول الشرق الأوسط، خصوصا سوريا ولبنان والعراق، إلى جانب التعاون الأمني الأميركي - الإسرائيلي وشراء أسلحة أميركية. وكتب غانتس على حسابه في الشبكات الاجتماعية، قبل ساعات من سفره، أمس، إن «إيران تواصل في هذه الأيام، أيضاً، دورها الذي يشكل خطراً وتهديداً للأمن الإقليمي والدولي. وتواصل تطوير السلاح النووي وتفعيل فرق الإرهاب في شتى أرجاء الشرق الأوسط. وإن استمرار الضغط الأميركي لخنق العدوان الإيراني هو أمر ضروري وملح. إنني أبارك الخطوات الأميركية غير المتهاونة، للجمها، شرطاً لتحقيق الاستقرار في منطقتنا».
واعتبرت مصادر سياسية في تل أبيب هذه الزيارة ذات أهمية بالغة، إذ إنها ليست الزيارة التقليدية التي يقوم بها عادة كل وزير أمن إسرائيلي جديد، حال تعيينه، بل أيضاً لأنها تحمل رسائل سياسية وأمنية واستراتيجية.
وقد حرص رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، على ضم مستشاره لشؤون الأمن القومي، ورئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، إلى وفد غانتس، الذي اختار السفر بوفد مقلص جداً، يضم فقط سكرتيره العسكري، العميد ييكي دولف، ورئيس الدائرة السياسية - الأمنية في وزارة الأمن، العميد زوهر بلطي، وبعض الموظفين. ويغادر غانتس والوفد المرافق له إلى واشنطن، بطائرة عادية، لكنه لن يخضع للتفتيش الذي يخضع له باقي المسافرين في المطارات، وسيصل مباشرة إلى الطائرة ويغادرها بشكل منفرد عن باقي المسافرين.
وبسبب الانتقادات للمسؤولين الإسرائيليين الذين لا يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة كورونا، قال بيان صادر عن مكتب غانتس، إنه «سيخالط أفراد الوفد المقلص ومسؤولين أميركيين سيلتقي معهم. وفور عودته، سيتم إجراء يخص كورونا وسيدخل إلى حجر صحي بموجب تعليمات وزارة الصحة».
وخلال وجود غانتس خارج البلاد، سيحل محله وزير الشؤون الاجتماعية والمدنية في وزارة الأمن، ميخائيل بيطون، قائماً بأعماله. وتستمر زيارة غانتس حتى غدٍ الأربعاء، حيث يتوقع أن يعود إلى إسرائيل فجر الخميس المقبل.


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة