«الأوقاف» المصرية تتحدث عن اقتراب «نهاية الإخوان»

«الأوقاف» المصرية تتحدث عن اقتراب «نهاية الإخوان»

مرصد «الإفتاء» قال إن الجماعة «تُحرض» عبر «تليغرام»
الثلاثاء - 4 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15274]

تحدثت «الأوقاف المصرية» عن اقتراب «نهاية الإخوان» التي تصنفها السلطات المصرية «جماعة إرهابية». وقال وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، أمس، إن «الجماعة تلفظ أنفاسها الأخيرة، وتجر كل يوم أذيال الفشل» على حد قوله. في حين قال مرصد «الإفتاء المصرية» إن «الجماعة أنشأت قنوات مغلقة على تطبيق (تليغرام) بهدف تكليف عناصرها بأدوار محددة لـ(إثارة الفوضى)، وهو ما يتشابه مع أساليب (القاعدة)، و(داعش) في التحريض عبر (الإرهاب الإلكتروني)».
وتطال عناصر «الإخوان» اتهامات بنشر «أخبار غير صحيحة» عن الأوضاع الداخلية بمصر، عبر بعض صفحات التواصل والمواقع الإلكترونية. وتتهم السلطات المصرية الجماعة بأنها «تهدف من ذلك إثارة الرأي العام في البلاد».
وحذّر وزير الأوقاف «من (الخلايا والعناصر النائمة) للجماعة»، بقوله: «تحاول التسلل للحفاظ على هيكل الجماعة، تمهيداً لأي فرصة سانحة للانقضاض على الدولة ومؤسساتها الوطنية»، موضحاً في تصريحات له أمس، أن «عناصر (الإخوان) ومن يدور في فلكها، لن تكف عن محاولات زعزعة الاستقرار أينما حلوا، عبر بث الإشاعات و(الأكاذيب) كوسيلة ممنهجة للهدم». على حد وصفه.
ودعا وزير الأوقاف إلى «المواجهة الحاسمة على جميع الأصعدة مع عناصر الجماعة، وعدم التمكين لأي من عناصرها، أو من يدورون في فلكها، من أي مفصل من مفاصل العمل العام، حتى لا يسهم ذلك في إعادة إنتاج الجماعة لنفسها مرة أخرى، وهو ما يتطلب أقصى درجات الحذر والحسم في التعامل مع (فلول) الجماعة». على حد قوله.
في غضون ذلك، كشف مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية عن أن «الجماعة تقوم باستحداث (كيانات إلكترونية) بهدف استقطاب العناصر المتأثرة بأفكارها على (فيسبوك) وبعض مواقع التواصل»، مشيراً في تقرير له أمس أن «(الإخوان) و(خلاياها النائمة) تسعى بكل قوة لتقويض قدرة الدولة المصرية على التنمية والبناء».
وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، أكدت «الإفتاء» أن «(الإخوان) باتت تعتمد على (تويتر)، و(فيسبوك)، و(يوتيوب)، و(تليغرام)، بشكل أكبر في نشر أفكارها على نطاق واسع، واستقطاب أكبر عدد من المؤيدين». كما سبق أن اتهمت «الداخلية المصرية» الجماعة بـ«استحداث كيانات إلكترونية ارتكزت على إنشاء صفحات إلكترونية مفتوحة لاستقطاب عناصر للقيام بإثارة الشغب في البلاد»... وفي وقت سابق، ذكرت السلطات المصرية أن «(تليغرام) كان وسيلة التواصل بين منفذي حادث (انفجار معهد الأورام) بوسط القاهرة من عناصر حركة (حسم) الموالية للجماعة، في أغسطس (آب) الماضي».
وقال الباحث في شؤون الحركات الأصولية بمصر، خالد الزعفراني، إن «(تليغرام) يتميز بالتشفير العالي، الذي يزيد من صعوبة الوصول لمستخدمه أو تتبع رسالته»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «(تليغرام) تطبيق آمن لـ(الجماعات المتطرفة) لأنه يصعب اختراقه والسيطرة عليه من قبل الأجهزة الأمنية في الدول».
فيما أوضح مرصد «الإفتاء» أمس، أنه «بين الحين والآخر، تسعى الجماعة و(خلاياها النائمة) للتحريض لنشر (الفوضى) في البلاد، في إطار مخططاتها لتنفيذ (الأجندات والمؤامرات الخارجية) - على حد وصف المرصد - التي تستهدف أمن واستقرار البلاد؛ إلا أن القيادة السياسية تراهن دائماً على وعي المصريين نحو هذه المؤامرات».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة