بفارق دقائق... وفاة زوجين أميركيين بسبب «كورونا» بعد زواج 50 عاماً

بفارق دقائق... وفاة زوجين أميركيين بسبب «كورونا» بعد زواج 50 عاماً

الاثنين - 3 صفر 1442 هـ - 21 سبتمبر 2020 مـ
جوني لي بيبولز (يسار) وزوجته كاثي دارلين (وسائل إعلام أميركية)

توفى زوجان أميركيان، تزوجا لأكثر من 50 عاماً بسبب فيروس «كورونا»، بفارق دقائق فقط، وتوفيا وكل منهما يمسك بيد الآخر.
وتقول عائلة جوني لي بيبولز وكاثي دارلين، إنها تأمل في أن تذكِّر القصة الناس بأن الفيروس حقيقي.
وقال ابنهما شين بيبولز لشبكة «سي إن إن» الأميركية: «عاشت أمي وأبي يداً بيد لمدة 50 عاماً، وماتا يداً بيد... الرسالة التي تود عائلتنا إيصالها هي أن (كوفيد- 19) حقيقي. إنها ليست خدعة أو مزحة. اتخذ آباؤنا الاحتياطات المناسبة؛ لكنهما أصيبا بالفيروس بشكل مأساوي».
وفقاً لشبكة «سي إن إن»، بدأ الزوجان يعانيان من أعراض «كوفيد- 19» في أوائل أغسطس (آب) الماضي، وكانت نتائج اختبار الزوجة سلبية لفيروس «كورونا»، وهي نتيجة تعتقد الأسرة أنها كانت سلبية كاذبة؛ حيث عانت من الحمى وأعراض أخرى. وبحسب ما ورد ثبتت إصابة كل من دارلين وجوني بيبولز في وقت لاحق بفيروس «كورونا» وتم نقلهما إلى المستشفى في 11 أغسطس.
وقال المستشفى إن كلاهما عانى من صعوبة في التنفس مع الفيروس بسبب أمراض سابقة.
وتقول الأسرة إنه قيل لها في الأول من سبتمبر (أيلول) إن الزوجين ليست لديهما فرصة للبقاء على قيد الحياة. في اليوم التالي نُزع دارلين وجوني بيبولز من جهاز التنفس الصناعي في الغرفة نفسها، وتوفيا على بعد لحظات قليلة جنباً إلى جنب.
في منشور على «فيسبوك»، كتب ابنهما أن الأسرة «تعرضت للخداع». وجاء في المنشور: «لم يكن والداي مجرد نعمة لي ولأخي وأختي وأزواجنا وأطفالنا. لقد كانا نعمة لكل شخص قابلهما. أتمنى فقط أن يتمكن الجميع من رؤيتهما من خلال عيني. سترى الزوجين الأكثر حباً واهتماماً على الإطلاق. من دونهما، أصبح هذا العالم أكثر كآبة قليلاً».
وأودى فيروس «كورونا» بحياة ما يقرب من 200 ألف شخص، وأصاب أكثر من 6 ملايين شخص في الولايات المتحدة، وفقاً لبيانات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.
ويعمل المسؤولون لوقت إضافي لتطوير لقاح للفيروس؛ لكن خبراء الصحة العامة يحذرون من أنه حتى يتم تطوير لقاح، سيتعين على الولايات المتحدة الاستمرار في ارتداء الأقنعة وممارسة التباعد الاجتماعي لمنع انتشار الوباء. وحذر أنتوني فوسي، كبير خبراء الأمراض المعدية، من أن الخريف قد يشهد تحديات متزايدة مع موسم الإنفلونزا، حسبما أفادت صحيفة «ذا هيل» الأميركية.
وقال فوسي في وقت سابق من هذا الشهر: «نحن بحاجة إلى التماسك والتغلب على الخريف والشتاء؛ لأن الأمر لن يكون سهلاً». وقال: «لقد مررنا بهذا من قبل. لا نقلل أبداً من إمكانات الوباء».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة