أهالي ضحايا انفجار المرفأ يطالبون بـ {المحاسبة}

أهالي ضحايا انفجار المرفأ يطالبون بـ {المحاسبة}

الأحد - 2 صفر 1442 هـ - 20 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15272]
من الوقفة الاحتجاجية لأهالي ضحايا انفجار المرفأ (الشرق الأوسط)

طالب أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت بالإسراع في التحقيقات لمحاسبة المسؤولين، وعدم تسييس القضية، في وقت أعلنت فيه قيادة الجيش عن نتائج أعمال المسح في المناطق والأحياء التي تضررت.
وقالت قيادة الجيش على حسابها على «تويتر»: «أُنجزت أعمال المسح في المناطق التي تضررت جراء الانفجار خلال 15 يوماً، وقد تولت أعمال المسح 250 لجنة مؤلفة من 1000 ضابط ورتيب، إضافة إلى 500 مهندس مدني».
وأوضحت أنه «تم مسح 85744 وحدة متضررة، وهذه العملية تعتبر كافية، ولا حاجة بالتالي إلى إجراء عمليات مسح إضافية من قبل الجهات المانحة».
ولفتت إلى أنه «‏يمكن لأي جهة مانحة (دول صديقة ومنظمات غير حكومية وأفراد متبرعين...) راغبة في التبرع، الاطلاع على نتائج المسح الدقيق والشفاف، والاستفادة منها عبر التواصل مع قيادة الجيش».
في موازاة ذلك، نفذ أهالي الضحايا وقفة احتجاجية أمام المدخل الرئيسي لمرفأ بيروت، وسط حال من الغضب والحزن الشديدين، لعدم ظهور نتائج التحقيق في أسباب الانفجار ومحاسبة المسؤولين عنه.
وألقى إبراهيم حطيط (شقيق أحد الضحايا) كلمة باسم العائلات، أكد فيها أن «الاعتصام بعيد عن الانتماء الحزبي والطائفي والسياسي، فنحن نرفض تسييس هذه القضية واستثمار دماء الشهداء». وقال: «لن نقطع طريقاً أو نحرق الدواليب أو نصطدم بالقوى الأمنية الذين تعمدت دماؤهم بدماء شهدائنا بسبب الفساد والإهمال. نحن هنا سلميون، لا لأننا ضعفاء؛ بل لأننا لسنا أبناء شوارع، احتراماً لدماء أبنائنا، ولكن هذا لا يعني أننا سنصبر طويلاً؛ بل ستكون لنا تحركات بوتيرة تصاعدية، في كل مرة نشعر فيها بالتلكؤ، ونتحفظ على تفاصيلها».
وشدد على أنهم لن يسمحوا بـ«لفلفة القضية على الطريقة اللبنانية»، متمنياً على القضاء «ألا يتعاطى مع هذه القضية كما تعاطى سابقاً مع معظم قضايا الفساد، وألا يرضخ للضغوط السياسية المعتادة». وقال: «أناشد القاضي فادي صوان الذي ينال ثقتنا حتى الآن، بألا يرضخ كما رضخ غيره، ونطالبه بكشف الرؤوس الكبيرة لكي تمثل أمامه من دون حصانات، من رؤساء الجمهورية ورؤساء الحكومات والأجهزة الأمنية، لكي يحمِّل كل المعنيين مسؤولية هذه الكارثة التي حلت بنا وبوطننا».
وختم: «باسم عائلة الشهيد ثروت حطيط، أؤكد أننا إذا لم ينصفنا القضاء، فسنأخذ حقنا بأيدينا، وسنقابل الدم بالدم، ونتمنى ألا نجبر على ذلك. نحن تحت سقف القانون والقضاء العادل، ولكن إن ظُلمنا فسننفذ بأيدينا حكم الشعب».
وأطلق عدد من الأهالي صرخات الغضب والتنديد بحق السلطة والمسؤولين، لتغاضيهم عن الكارثة التي حلت ببيروت، وسألوا عن «سبب إهمال التحقيق الجدي في الملف بعد مرور حوالى الشهر ونصف الشهر على وقوع الانفجار». وطالبوا صوان بـ«الضرب بيد من حديد، والوصول إلى الحقيقة في أسرع وقت»، وطالبوا بـ«أجوبة على التحقيق الفني، أي الأسباب التي أدت إلى حصول الانفجار».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة