بومبيو يؤكد ضرورة رحيل الرئيس الفنزويلي

بومبيو يؤكد ضرورة رحيل الرئيس الفنزويلي

الأحد - 2 صفر 1442 هـ - 20 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15272]
بومبيو مع الرئيس الكولومبي إيفان دوكي (إ.ب.أ)

كثف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي يقوم حالياً بجولة لعدد من دول أميركا اللاتينية، الضغط على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لترك السلطة.
واستغل بومبيو جولته على أربع دول في أميركا الجنوبية لزيادة الضغوط على مادورو، قائلاً إن نظامه «قضى على شعب فنزويلا»، وتجب «عليه المغادرة». وأعلن بومبيو تسيير دوريات بحرية مشتركة مع غويانا لمكافحة تهريب المخدرات بالقرب من حدودها المتنازع عليها مع فنزويلا. وفي مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس غويانا محمد عرفان علي، اتهم بومبيو حكومة مادورو بـ«قتل شعب فنزويلا». ووصف مادورو، الذي تريد الولايات المتحدة محاكمته بتهمة تهريب المخدرات، بأنه «تاجر مخدرات متهم». وتابع بومبيو: «هذا يعني أنه يجب أن يرحل»، قائلاً إن هذا هو الشرط «ليتمتع شعب فنزويلا بالديمقراطية التي يحتاجها». وواجه الرئيس الفنزويلي أزمة اقتصادية ضخمة واضطرابات سياسية دفعت 5 ملايين شخص إلى مغادرة البلاد. واعترفت الولايات المتحدة وعشرات الدول الأخرى بزعيم المعارضة خوان غوايدو كرئيس مؤقت لفنزويلا، لكن الجيش انحاز إلى مادورو.
وأعلن مادورو الجمعة، أن جولة وزير الخارجية الأميركية على الدول المجاورة لفنزويلا لـ«التحريض على الحرب» قد باءت بالفشل. وكان قد وصل بومبيو إلى غويانا من سورينام، كما سيزور البرازيل وكولومبيا. وقال مادورو للتلفزيون الرسمي إن «مايك بومبيو يقوم بجولة للتحريض على الحرب ضد فنزويلا، لكنها ارتدت عليه (...) وهو فشل في جميع محاولاته لحشد حكومات القارة من أجل تنظيم أنفسهم في حرب ضد فنزويلا».
وطالما اتهم مادورو الولايات المتحدة وكولومبيا بالتخطيط لانقلاب عسكري ضده. وأضاف مادورو، كما جاء في تقرير وكالة الصحافة الفرنسية: «حتى ألف مايك بومبيو لن يكون بإمكانهم إشعال حرب في أميركا الجنوبية»، في حين بث التلفزيون مشاهد لتدريبات عسكرية تشارك فيها الميليشيا الوطنية، وهي كتيبة من متطوعين مدنيين ملحقة بالجيش الفنزويلي.
وفي غضون ذلك، أعلنت الولايات المتحدة وغويانا تسيير دوريات بحرية مشتركة بالقرب من حدود غويانا المتنازع عليها مع فنزويلا، حيث اكتشفت شركة «إكسون» احتياطات نفطية كبيرة.
وبات بومبيو أول وزير خارجية أميركي يزور غويانا وسورينام الغنيين بالخشب والمعادن، لكن أثار اكتشاف النفط اهتماماً دولياً. ولدى لقائه رئيس سورينام تشان سانتوخي في منزله في العاصمة باراماريبو، قال بومبيو إنها «فترة مثيرة» بالنسبة للاقتصاد والولايات المتحدة «متحمسة للشراكة». وقال بومبيو خلال مؤتمر صحافي مشترك: «لا يمكن لأي عملية تشرف عليها الدولة أن تتفوق على نوعية المنتجات والخدمات التي تقدمها الشركات الأميركية الخاصة». وأضاف: «شاهدنا الحزب الشيوعي الصيني يستثمر في دول، وبدا الوضع رائعاً من الواجهة إلى أن انهار كل شيء عندما اتضحت التكاليف السياسية المرتبطة بذلك».
وتوجه بومبيو لاحقاً إلى غويانا المجاورة لإيصال رسالة مشابهة للبلد الذي يتوقع أن يحقق نمواً بنسبة نحو 85 في المائة العام الحالي، وهي أعلى نسبة في أي بلد بالعالم. ولاقى بومبيو ترحيباً حاراً وأقيم عشاء على شرفه مع الرئيس الجديد عرفان علي. وقال رئيس غويانا علي: «يسعدني أن أعلن أن غويانا والولايات المتحدة ستعملان على تعميق التعاون في مجال الأمن مع التركيز بشكل خاص على الأمن البحري والدوريات المشتركة لمنع تهريب المخدرات». وقال بومبيو إن الاتفاق الأمني الجديد بين البلدين سيدخل حيز التنفيذ يوم الاثنين المقبل. وتعد الزيارة محاولة للتعبير عن الثقة برئيسي البلدين، اللذين ينظر إليهما على أنهما فتحا صفحة جديدة. وتم تنصيب علي (40 عاماً) رئيساً لغويانا الشهر الماضي بعدما هزم الرئيس السابق الذي طعن بالنتائج، ما دفع الولايات المتحدة لفرض عقوبات على بعض أعضاء الإدارة السابقة. وفي سورينام، هزم سانتوخي في يوليو (تموز)، ديزي بوترس الذي يواجه حكماً بالسجن لإصداره أوامر بإعدام معارضين سياسيين عام 1982. وقال وزير الخارجية الأميركي لسانتوخي: «على غرار جيرانكم في غويانا، أصدر شعب سورينام حكمه بوضوح فاختار زعيماً يضمن مستقبلكم كدولة ديمقراطية». وتعهّد رئيس سورينام الجديد بدوره العمل مع الولايات المتحدة «للدفاع عن الديمقراطية والمؤسسات الديمقراطية القوية وحكم القانون والحوكمة الجيدة وحقوق الإنسان». لكنه أشار إلى أنه لا يرى أي منافسة بين الولايات المتحدة والصين، التي دعت كلاً من سورينام وغويانا للانضمام إلى مبادرتها الضخمة «حزام وطريق» للبنى التحتية. وقال سانتوخي: «لم تكن موضوع نقاش، لذا ليست مسألة خيارات». وسلّطت «إكسون موبيل» الضوء فجأة على غويانا عام 2015 عندما أعلنت أنه تم العثور على أحد أكبر احتياطات النفط في العالم منذ سنوات قبالة شواطئها.


كولومبيا سياسة فنزويلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة