الفتح يعزز صفوفه بالحبيب والنشمي

الفتح يعزز صفوفه بالحبيب والنشمي

السبت - 1 صفر 1442 هـ - 19 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15271]
صالح النشمي (الشرق الأوسط) - حسن الحبيب (الشرق الأوسط)

بدأت إدارة نادي الفتح بتنفيذ توصيات المدرب البلجيكي فيريرا بشأن دعم صفوف الفريق بلاعبين محليين ممن لديهم خبرة جيدة بدوري المحترفين، وفي مراكز محددة في منطقتي الدفاع والوسط، حيث أنهت الإدارة التوقيع مع لاعب الحزم حسن الحبيب الذي بدأ مشواره في نادي العدالة، ثم انتقل للاتفاق، وسجل هدف الصعود لدوري المحترفين عام 2015، حيث بقي مع الاتفاق قرابة 4 سنوات، ليتم الاستغناء بشكل مفاجئ عن خدماته، برفقة أسامه الخلف لينتقلان معاً إلى الحزم.
ويعد الحبيب من العناصر المميزة التي يتوقع أن تقدم الشيء الكثير للفتح، خصوصاً بعد عودته إلى مسقط رأسه وإلى جانب أسرته، مما يعزز من مسألة تركيزه داخل أرض الملعب.
واستقطبت الإدارة كذلك اللاعب صالح النشمي الذي يلعب في مركز الظهير الأيمن، وهو اللاعب الذي سبق له اللعب في الفتح، وخاض تجارب مع أندية أخرى، ليعود مجدداً إلى صفوف النموذجي، بعد أن اكتسب مزيداً من الخبرة.
وسبق التوقيع مع الحبيب والنشمي إنهاء التعاقد مع اللاعب الشاب مرتضي الخضراوي، قادماً من نادي مضر من محافظة القطيف، حيث تتواصل سياسة الإدارة بجلب الأسماء الشابة من المنطقة الشرقية، والسعي لتطويرها لخدمة النادي، حيث لا يتجاوز سن الخضراوي 20 عاماً.
ووقع العقود مع اللاعبين حسن الجبر، عضو مجلس الإدارة واللجنة المشرفة على قطاع كرة القدم. وبموازاة الاستقطابات المحلية للاعبين، بما يتناسب مع إمكانيات النادي المادية، تم التوافق مع المدرب البلجيكي فيريرا على تقنين التعاقدات مع اللاعبين الأجانب، حيث إن جميع اللاعبين الحاليين مرتبطون بعقود مستمرة، وآخرهم سفيان بن دبكة الذي تم التوقيع معه لمدة عامين إضافيين.
وتشير المصادر إلى أن النادي يسعى إلى عمل مخالصة مع لاعبين أجانب كانت عقودهم ممتدة، إلا أنه لم تكن هناك حاجة فنية لخدماتهم، وتمت إعارة بعضهم لأندية أخرى، إلا أن المساعي هي للوصول معهم إلى صيغة مخالصة مناسبة تبعد النادي عن «الشكاوى»، كما حصل مع اللاعب التونسي عبد القادر الوسلاتي الذي تم إنهاء عقده، ووصلت شكواه لأروقة الفيفا، وتم الحكم لصالحه بمبلغ 630 ألف دولار، وغرامة تأخير قدرها 5 في المائة. وهذا ما جعل إدارة الفتح تسعى من أجل الحصول على تسويات مناسبة مع لاعبيها المرتبطة معهم بعقود مستمرة.
ويأتي في مقدمة اللاعبين الذين تسعى الإدارة للتخلص منهم البولندي ميشيل جانوتا والبرتغالي أندرية بيننو والصربي ساشاجوانوفيتش.
ومن المقرر أن يعاود فريق الفتح تدريباته في الرابع والعشرين من سبتمبر (أيلول) الحالي، بعد أن يجري اللاعبون الفحوصات الطبية اللازمة، مطلع الأسبوع الحالي، مع الراعي الطبي، قبل 3 أيام من انطلاقة التدريبات.
وكان الجهاز الفني قد اعتمد معسكراً للفريق مدته 3 أسابيع في مدينتي الأحساء وجدة، يتخلله مباريات ودية، قبل انطلاقة مباريات الفريق في دوري هذا الموسم المقرر انطلاقه في السادس عشر من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.
ورغم ضيق الفارق الزمني بين الموسمين، فإن المدرب حرص على ألا تقل الإجازة للاعبين عن أسبوعين، خصوصا أن الفريق تعرض لضغوط عالية جداً، بعد أن صارع حتى الجولة قبل الأخيرة من أجل البقاء.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة