أميركا تحظر «تيك توك» و«وي تشات» اعتباراً من الأحد

أميركا تحظر «تيك توك» و«وي تشات» اعتباراً من الأحد

إلغاء القرار بيد ترمب
السبت - 1 صفر 1442 هـ - 19 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15271]
«تيك توك» لن يكون متاحاً على متاجر التطبيقات في الولايات المتحدة بدءاً من الأحد.. ما لم يقم الرئيس ترمب بإلغاء قرار الحظر (رويترز)

أعلنت وزارة التجارة الأميركية، الجمعة، أنه سيتم حظر تنزيل تطبيقي «تيك توك» و«وي تشات» الصينيين في الولايات المتحدة، اعتباراً من الأحد، بسبب مخاطر تتعلق بـ«الأمن القومي»، موضحة أيضاً أن أي تحديثات أو شفرة برمجية ذات صلة بالتطبيقين من خلال متاجر تطبيقات الهاتف المحمول ستكون محظورة.
وأوضحت الوزارة، في بيان، أن «الحزب الشيوعي الصيني أثبت أن لديه الوسائل والنية في استخدام هذين التطبيقين لتهديد الأمن القومي وسياسة الولايات المتحدة الخارجية واقتصادها»، منفذة بذلك تهديدات الرئيس دونالد ترمب، وسط توتر متصاعد بين العملاقين الاقتصاديين.
ووفقاً للمعلومات المتاحة، فإن قرار وزارة التجارة الأميركية لا يسعى لإكراه الموجودين على الأراضي الأميركية لحذف التطبيق، أو تجريم استخدامه، لكنه لن يسمح بأي تنزيل جديد أو تحديث للتطبيق الموجود، ما يعني أنه بمرور الوقت، سيؤدي عدم وجود تحديثات إلى إضعاف قابلية استخدام التطبيقات.
يأتي الحظر في إطار أوامر تنفيذية أصدرها الرئيس الأميركي يوم 6 أغسطس (آب) الماضي، أعطت وزارة التجارة 45 يوماً لتحديد المعاملات التي يجب حظرها من التطبيقات التي اعتبرها تشكل تهديداً للأمن القومي، من بينها «تيك توك».
لكن مسؤولين أميركيين أشاروا رغم ذلك، إلى أنه بإمكان الرئيس الأميركي إلغاء الحظر قبل أن يدخل حيز النفاذ، في حال مباركته لصفقة «أوراكل» مع «بايت دانس».
يأتي القرار بينما واصل المفاوضون، الخميس، مساعيهم، بحثاً عن صيغة جديدة لملكية المنصة الصينية الواسعة الشعبية تكون مقبولة من بكين، كما من واشنطن. وقال الرئيس الأميركي مساء الخميس: «سنتخذ قراراً قريباً».
وتلوح منذ بضعة أيام بوادر اتفاق تصبح بموجبه شركة «أوراكل» المتخذة في كاليفورنيا مقراً لها، الشريك التكنولوجي الأميركي لمنصة الفيديوهات القصيرة، ما سيبدد مخاوف واشنطن من احتمال استخدام «تيك توك» للتجسس على الأميركيين لحساب بكين.
وفي حين أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، رسمياً، اسم شركة «أوراكل» كشريك مطروح للمنصة الصينية، لا تزال تفاصيل الاتفاق غامضة. وأفادت بعض وسائل الإعلام بأن شركة «أوراكل» المتخصصة في البرمجيات والخدمات للشركات، ستستحوذ على حصة في «تيك توك» لا تتعدى 20 في المائة، حسب شبكة «سي إن بي سي»، على أن تحتفظ الشركة الأم الصينية «بايتدانس» بالحصة الكبرى في المنصة.
ولا تزال «لجنة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة» المسؤولة عن مراجعة تبعات الاستثمارات الأجنبية على الأمن القومي الأميركي، تدرس عرض «أوراكل»، فيما حذر أعضاء الكونغرس الجمهوريون من إعطاء الضوء الأخضر لاتفاق يبقي المنصة تحت سيطرة الصين.
وفي غضون ذلك، باتت شركة «بايت دانس» المالكة لـ«تيك توك» أكثر ثقة بأن تحالفها المتوقع مع شركة «أوراكل» سيلقى قبول الجهات المنظمة الصينية، وهي خطوة حاسمة في الصراع السياسي حول تطبيق الفيديو الشهير، حسبما أفادت مصادر مطلعة لوكالة «بلومبرغ».
وفي حين أكدت بكين حقها في منع بيع التقنيات الحيوية، فمن المرجح أن تعطي الضوء الأخضر لصفقة طالما أنها لا تتضمن نقل خوارزميات الذكاء الصناعي التي تدير خدمة «تيك توك»، وفقاً للمصادر.
وذكرت وكالة «بلومبرغ»، الخميس، أن «بايت دانس» أبرمت صفقة مع شركة «أوراكل»، وأتاحت المراجعات التي طلبتها وزارة الخزانة الأميركية والرامية للتعامل مع مخاوف الأمن القومي للولايات المتحدة.


أميركا الإعلام المجتمعي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة