بطاقة بريدية تصل لمنزل أميركية بعد 100 عام من إرسالها

بطاقة بريدية تصل لمنزل أميركية بعد 100 عام من إرسالها

الأربعاء - 29 محرم 1442 هـ - 16 سبتمبر 2020 مـ
البطاقة البريدية التي تلقتها بريتاني كيتش (سي إن إن)

فوجئت امرأة من ولاية ميتشغان الأميركية عندما فحصت صندوق بريدها هذا الأسبوع، فوسط فواتيرها العادية والبريد غير المهم، كانت بطاقة بريدية أُرسلت بالبريد منذ نحو 100 عام.
وأخبرت بريتاني كيتش شبكة «سي إن إن» الأميركية بأنها لم تفكر كثيراً في البطاقة في البداية لأنها كانت مشغولة بأطفالها وصخب يومها.
وقالت كيتش (30 عاماً): «اعتقدت أنه من الغريب جداً أن أتلقى بطاقة بريدية؛ لأنه لا أحد يرسل بطاقات بريدية الآن».
ولاحظت السيدة الأميركية لاحقاً أن البطاقة تحمل ختم بريد في 29 أكتوبر (تشرين الأول) 1920، وعنوانها في بلدينغ بولاية ميتشغان الأميركية، ولكن كُتبت إلى شخص يُدعى روي ماكوين بخط كتابة باهت.
وأوضحت أن البطاقة تضمنت التالي: «ابن العم العزيز، أتمنى أن أجدكم جميعاً بخير. نحن بصحة جيدة، ولكن أمي تعانى من ألم في ركبتيها. الجو بارد هنا. لقد أنهيت للتو درس التاريخ الخاص بي، وسأخلد إلى الفراش قريباً. أتمنى أن يكون الجد والجدة بخير، لا تنسَ أن تكتب لنا. توقيع: فلوسى بورغيس».
وقالت كيتش إنها لا تعرف سبب تأخير البطاقة التي أُرسلت بالبريد قبل عقود من ولادتها.
وقال متحدث باسم الخدمة البريدية في الولاية لشبكة «سي إن إن» إنه «في معظم تلك الحالات، لا تتضمن هذه الحوادث بريداً فُقد في شبكتنا وعُثر عليه لاحقاً، ولكن ما نجده عادة هو أن الرسائل القديمة والبطاقات البريدية - تُشترى أحياناً من أسواق السلع المستعملة - يُعاد إدخالها مجدداً في نظامنا. والنتيجة النهائية هي أفضل ما نقوم به، ما دام يوجد عنوان يمكن تسليمه وطوابع بريدية، يتم إيصال البطاقة أو الخطاب».


أميركا منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة