أميركا تتهم رجلين باختراق عشرات المواقع ونشر رسائل موالية لإيران

أميركا تتهم رجلين باختراق عشرات المواقع ونشر رسائل موالية لإيران

الأربعاء - 29 محرم 1442 هـ - 16 سبتمبر 2020 مـ
اللواء قاسم سليماني قائد «فيلق القدس» الذي قُتل في غارة أميركية يناير الماضي (أ.ب)

وجّهت السلطات الفيدرالية الأميركية اتهامات لرجلين باختراق عشرات المواقع الإلكترونية في الولايات المتحدة ونشر رسائل موالية لإيران بها، وذلك انتقاماً لمقتل اللواء قاسم سليماني قائد «فيلق القدس»، التابع للحرس الثوري الإيراني في غارة أميركية في العراق يناير (كانون الثاني) الماضي.

وحسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، فإن لائحة الاتهام، التي صدرت بتاريخ 3 سبتمبر (أيلول) وتم الكشف عنها أمس (الثلاثاء)، أكدت أن الرجلين قد تآمرا لاختراق وإلحاق أضرار متعمدة بعشرات المواقع الإلكترونية بالولايات المتحدة، للثأر من مقتل سليماني، الذي تصنفه الإدارة الأميركية على قائمة المنظمات الإرهابية منذ أبريل (نيسان) 2019.

والرجلان المتهمان هما بهزاد محمد زاده، وهو مواطن إيراني يبلغ من العمر 19 عاماً، ومروان أبو سرور، وهو فلسطيني يبلغ من العمر 25 عاماً.

وأرسل محمد زاده رموزاً إلى 51 موقعاً إلكترونياً في الولايات المتحدة بعد أيام من مقتل سليماني، مما جعلها تعرض صوراً للجنرال المقتول وفي خلفيتها العلم الإيراني مصحوبةً بعبارات مناهضة لأميركا، وفقاً للائحة الاتهام.

من جهته، قام أبو سرور بتشويه 7 مواقع على الأقل بصور وعبارات مماثلة.

ويظن المدّعون أن المتهمين موجودان في بلديهما الأصليين.

وقال جوزيف آر بونافولونتا، الوكيل الخاص عن مكتب بوسطن للتحقيقات في بيان: «هؤلاء المتسللون متهمون بتدبير هجوم إلكتروني وقح أدى إلى تشويه عشرات المواقع في جميع أنحاء البلاد كوسيلة للاحتجاج والانتقام من الولايات المتحدة لقتلها زعيم منظمة إرهابية أجنبية».

وأضاف: «الآن، هم مطلوبون من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي. ولم يعودوا أحراراً في السفر خارج إيران أو فلسطين دون التعرض لخطر الاعتقال».

ومنذ مقتل سليماني، قال باحثون في مجال أمن الإنترنت ومسؤولون حكوميون أميركيون إن محاولات المتسللين الإيرانيين لاختراق شبكات الكومبيوتر العالمية تضاعفت بشكل كبير.

وأول من أمس (الاثنين)، كشف موقع «بوليتيكو» الإخباري الأميركي عن معلومات استخباراتية تفيد بأن أجهزة الاستخبارات رصدت خططاً إيرانية لاغتيال سفيرة الولايات المتّحدة لدى جنوب أفريقيا لانا ماركس، القريبة من الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني)، ونقل الموقع عن مسؤولين أميركيين أن الخطة اكتشفتها واشنطن في الربيع، وأصبحت معالمها أوضح في الأسابيع الأخيرة، مشيراً إلى أنّ طهران خطّطت لاغتيال السفيرة انتقاماً لمقتل سليماني.

ورداً على ذلك، توعد ترمب، أمس (الثلاثاء)، بردٍّ سيكون «أقوى ألف مرّة» على أي هجوم تشنه إيران ضد أهداف أميركية، فيما قال وزير الخارجية مايك بومبيو، إن بلاده تأخذ تقرير «بوليتيكو»، «على محمل الجد».


أميركا التوترات إيران الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة