طرفا محادثات السلام الأفغانية يعقدان أول جلسة مباشرة

طرفا محادثات السلام الأفغانية يعقدان أول جلسة مباشرة

الأربعاء - 29 محرم 1442 هـ - 16 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15268]
أعضاء وفد الحكومة الأفغانية في جلسة تشاورية قبل اجتماعهم الأول المباشر مع وفد «طالبان» في الدوحة أمس (أ.ف.ب)

قال مسؤولون إن مفاوضي الحكومة الأفغانية وحركة طالبان سيعقدون أول جلسة مباشرة في الدوحة في ظل سعي الطرفين المتصارعين لوضع جدول أعمال وتحديد كيفية التفاوض على اتفاق سلام مع سحب الولايات المتحدة لقواتها من البلاد، بحسب ما أوردت وكالة «رويترز» أمس.
والتقت مجموعة صغيرة من المفاوضين من كلا الطرفين في الأيام القليلة الماضية لمحاولة بحث كيف ستسير المفاوضات المهمة.
وقال المفاوض الحكومي الكبير نادر نادري: «مجموعة الاتصال من كلا الوفدين واصلت النقاش بشأن القواعد والإجراءات وتستعدان لتقديمها إلى الاجتماع العام بين فريقي التفاوض (كان مقرراً أن يُعقد في وقت لاحق أمس الثلاثاء)».
وقال محمد نعيم المتحدث السياسي باسم «طالبان» لـ«رويترز» عبر الهاتف إن الاجتماع سيكون «عاماً» ولا توجد قضايا محددة متفق عليها بجدول الأعمال.
وقال مسؤول بالقصر الرئاسي الأفغاني إن جعل «طالبان» توافق على وقف لإطلاق النار أو تخفيض ملموس في العنف يُعد من الأولويات.
وتواصل العنف في أفغانستان حتى بعد إطلاق محادثات السلام التاريخية في مراسم بالدوحة يوم السبت. وكان يُفترض بدء المحادثات بين الجانبين بعد وقت قصير من اتفاق الولايات المتحدة و«طالبان» في فبراير (شباط) لكنها بدأت بعد أشهر، وهو ما يرجع جزئياً إلى استمرار هجمات «طالبان» في البلد الذي مزقته الحرب، وكذلك الخلاف بشأن إطلاق سراح السجناء.
وأشارت وكالة «رويترز» إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب جعل من إنهاء الحرب في أفغانستان أحد الوعود الرئيسية في حملته الانتخابية، ومن المقرر أن تسحب الولايات المتحدة جميع قواتها من هناك بحلول مايو (أيار) 2021 بشرط التزام «طالبان» بضمانات أمنية محددة.


أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة