10 قتلى موالين لإيران في «ضربات إسرائيلية» على شرق سوريا

10 قتلى موالين لإيران في «ضربات إسرائيلية» على شرق سوريا

بالتزامن مع مقتل عناصر من ميليشيات طهران في هجوم بريف دير الزور
الثلاثاء - 28 محرم 1442 هـ - 15 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15267]
موقع تابع لميليشيات إيرانية تعرض لقصف إسرائيلي في نهاية العام الماضي (تنظيم «فاطميون»)

قتل عشرة مسلحين موالين لإيران، غالبيتهم عراقيون، الاثنين، في ضربات شنتها طائرات يُرجح أنها إسرائيلية على شرق سوريا، في وقت كشفت مصادر إسرائيلية أن القصف الأخير قرب حلب استهدف مصنع صواريخ.
وأوضح مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، رامي عبد الرحمن، لوكالة الصحافة الفرنسية، أن الضربات وقعت جنوب مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، في أقصى محافظة دير الزور. وتسببت بمقتل «عشرة مقاتلين موالين لإيران، هم ثمانية عراقيين وسوريان»، إضافة إلى «تدمير مستودعات ذخيرة وآليات» تابعة لهم.
وتخضع المنطقة الممتدة بين مدينة البوكمال والميادين، وفق «المرصد»، لنفوذ إيراني، عبر مجموعات موالية لها تقاتل إلى جانب قوات النظام السوري.
وليست المرة الأولى التي تُستهدف فيها مناطق في محافظة دير الزور. ورغم أن تقارير «المرصد» ترجح أن الغارات إسرائيلية، يصعب التأكد من ذلك عندما لا يؤكدها الإعلام الرسمي السوري، وبسبب امتناع إسرائيل عن التعليق عليها.
وأحصى «المرصد» في 3 سبتمبر (أيلول) مقتل 16 مسلحاً عراقياً موالين لإيران جراء ضربات رجّح أنها إسرائيلية. كما قتل ستة مقاتلين موالين لإيران جرّاء غارات مماثلة في ريف البوكمال في 28 يونيو (حزيران) الماضي.
وكثفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة بشكل أساسي مواقع للجيش السوري، وأهدافاً إيرانية، وأخرى لـ«حزب الله» اللبناني.
ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ هذه الضربات، إلا أنها تكرر أنها ستواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وإرسال أسلحة متطورة إلى «حزب الله» اللبناني.
وفي موازاة ذلك، قتل أمس ثلاثة عناصر من مسلحي «كتائب الحسين» الإيرانية، بريف مدينة دير الزور الشرقي، بعد تعرض نقطة عسكرية تابعة لها في بلدة الميادين الحدودية مع العراق لهجوم نفذه مسلحون مجهولون بالأسلحة الرشاشة، ما أدى إلى مصرعهم، وسقوط 4 جرحى بحالة حرجة في صفوفها، في وقت ذكر «المرصد» بأن أعداد السوريين الذي جندوا في صفوف الميليشيات الإيرانية ارتفعت لتصل إلى قرابة 6 آلاف، من بينهم شبان ورجال من أعمار مختلفة انضموا إلى صفوف القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها.
وأفادت صفحة «دير الزور 24»، على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن هجوماً مباغتاً نفذه مسلحون مجهولون ببلدة الميادين على حاجز يتبع ميليشيات «كتائب الحسين» الإيرانية أدى لمصرع ثلاثة عناصر، وإصابة 4 آخرين بجروح بليغة. وعلى أثره، شنت تلك الكتائب والقوات النظامية حملة أمنية واسعة، وداهمت المنازل، واعتقلت كثيراً من الأشخاص، بالتزامن مع استنفار أمني وتسيير دوريات عسكرية في المنطقة. وأشارت الصفحة إلى تكرار الحوادث بشكل دوري، حيث استهدفت إحدى دوريات الميليشيات نفسها مطلع الأسبوع الحالي، بعد تعرضها لانفجار عبوة ناسفة على أطراف الميادين، ما أدى إلى إصابة أربعة عناصر بجروح متفاوتة.
وكشفت شبكة مراسلي الصفحة كذلك عن قيام ميليشيات «حزب الله» اللبنانية بإنشاء مقرات جديدة لها في محيط بلدة البوكمال المحاذية للحدود مع العراق المجاور، وذكرت أن رتلاً عسكرياً مؤلفاً من 10 سيارات وشاحنتين من طراز زيل الروسية وصل يوم أمس إلى قرية العشاير التابعة للبلدة، تحمل مسلحين وذخيرة ومعدات لوجيستية لبناء نقطة عسكرية جديدة، وأشارت إلى أن هذه المقرات الجديدة تتوزع في المواقع التي تنتشر فيها عناصر هذه الميليشيات.
وفي سياق متصل، ذكر «المرصد» أن عمليات التجنيد لصالح الميليشيات الإيرانية متواصلة في ريف دير الزور، عبر العروض المادية وإثارة النعرات الدينية والمذهبية التي طالت بلدة الميادين وباديتها، ومنطقة البوكمال وغيرها من مدن وبلدات ريف دير الزور، غرب نهر الفرات، ضمن المناطق الخاضعة للقوات الحكومية. وأشار المرصد إلى أن الأعداد ارتفعت إلى قرابة 6 آلاف جندوا، من بينهم شبان ورجال سوريون من أعمار مختلفة انضموا إلى صفوف القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها.
وفي تل أبيب، لم تعلق المؤسسة الرسمية على الأنباء حول القصف قرب دير الزور، كعادتها في غالبية الحوادث المشابهة. ولكن وسائل الإعلام نشرت عنها بتوسع، من خلال اقتباس وكالات الأنباء العربية. إلا أن مكتب الناطق العسكري الإسرائيلي، هيدي زيلبرمان، كان قد وضع سياسة ثابتة، مفادها أن «الجيش الإسرائيلي يعمل من أجل ضمان الغايات الاستراتيجية بواسطة سلسلة من العمليات. وسنبذل الجهود كافة من أجل إفشال محاولات (حزب الله) لاستهدافنا».
وأقدمت شركة «إيميج سات إنترناشيونال» (ImageSat International - ISI)، التابعة للصناعات الجوية الإسرائيلية، على نشر صور تظهر المنطقة التي قامت إسرائيل بقصفها قرب حلب في يوم الجمعة الماضي. ولم تشر الشركة إلى حقيقة أن إسرائيل هي التي قصفت، ولكنها أوضحت في الصور منطقة القصف، وقالت إن المباني التي دمرت كانت عبارة عن مصانع أسلحة يستخدمها «حزب الله» اللبناني لتحسين وزيادة دقة الصواريخ الإيرانية التي بحوزته.
وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) قد نقلت عن مصدر عسكري قوله: «قام العدو بعدوان جوي مستهدفاً محيط مدينة حلب برشقات من الصواريخ».
وأضاف المصدر: «تصدت وسائط دفاعنا الجوي للعدوان، وأسقطت معظم الصواريخ المعادية». لكن «المرصد» أشار إلى أن القصف استهدف «مواقع إيران» قرب حلب.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة