مسار {كوفيد ـ 19} لا يزال مرتفعاً في إيران

مسار {كوفيد ـ 19} لا يزال مرتفعاً في إيران

العدد الإجمالي للإصابات يتخطى 400 ألف
الاثنين - 27 محرم 1442 هـ - 14 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15266]
إيرانيون ينتظرون الحصول على أدوية في صيدلية الهلال الأحمر في طهران أمس (تسنيم)

حذرت لجنة أمراض الأوبئة التابعة لوزارة الصحة الإيرانية من أن عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا «لا يزال مرتفعا» في البلاد، في وقت تخطى العدد الإجمالي للإصابات 400 ألف حالة، بتسجيل أكثر من ألفي حالة جديدة.

وبلغ عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا 2089 حالة خلال 24 ساعة، ما رفع عدد الإصابات إلى 402029 شخصا.

وأودى الفيروس بحياة 128 شخصا، خلال نفس الفترة وارتفعت حصيلة الضحايا إلى 23157 شخصا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري إن 956 مريضا تم إدخالهم إلى المستشفيات لتقلي العلاج، حيث يواجه 3791 حالة صحية حرجة في غرف العناية المركزة.

وبلغ عدد حالات الشفاء، حسب الإحصائية الرسمية، 346242 شخصا، جزء منهم تلقى الإسعافات في المستشفيات. وهم من أصل ثلاثة ملايين و559 ألف حالة اختبار، تقول السلطات الإيرانية إنها جرت في مراكزها الصحية منذ 19 فبراير الماضي.

وتتقاسم 28 من أصل 31 محافظة إيرانية، قائمة المناطق الأكثر تأثرا بتفشي الفيروس. وتتصدر طهران 13 محافظة في الوضع الأحمر، فيما 15 محافظة في حالة الإنذار.

أما على صعيد المدن، فأشار لاري إلى أن 88 مدينة في الوضع الأحمر و99 مدينة أخرى في حالة الإنذار. وقالت «لا توجد منطقة خضراء خالية من الفيروس»، مشيرة إلى أن أكثر وفيات الأيام الأخيرة في ثلاث محافظات هي بوشهر جنوبا ولرستان غربا، إضافة إلى محافظة قم، البؤرة الأولى لتفشي الفيروس في فبراير الماضي.

من جهته أخرى، قالت لجنة الأمراض الوبائية التابعة لوزارة الصحة في بيان أمس إن مسار الإصابات والوفيات «مرتفع نسبيا» خلال الأسبوع الأخير، مشيرا إلى مسار تصاعدي أو بداية ذروة في 12 محافظة حسبما نقلت وكالة «إيسنا» الحكومية. وقالت عضو الفريق العلمي في «اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا» مينو محرز إن بلادها تواجه حاليا إصابات على مستوى الأسر، مشيرة إلى أن سرعة تفشي الفيروس تتزايد انطلاقا من يونيو الماضي.

وأشارت محرز إلى ترقب في بلاده من ظهور موجة جديدة بالتزامن مع موسم الأنفلونزا، مشددة على ضرورة تقديم لقاح الأنفلونزا إلى فئات تواجه مخاطر الإصابة، خاصة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من ستة شهور إلى ثلاثة أعوام.

ولفتت المسؤولة إلى أعراض مشتركة بين الأنفلونزا وفيروس كوفيد 19 وصعوبة التمييز بينهما.

بدوره، أعلن محافظ طهران، انوشيروان محسني بندبي إلغاء قرار يسمح بموظفي الدوائر الحكومية بالعمل عن بعد، وذلك بعد نحو ستة أسابيع على تنفيذه، مع دخول العاصمة طهران إلى الوضع الأحمر، عقب بداية موجة ثانية في البلاد.

ونقلت مواقع ع بندبي قوله إنه «العمل عن بعد لثلث موظفي طهران تم إلغاؤه ويجب على الموظفين الحضور في أماكن عملهم مثل السابق».

وصرح بندبي أن عدد حالات الدخول إلى المستشفيات يتزايد لكن لم يرتفع عدد الوفيات.

ونقلت وكالات عن المدير التنفيذي لشركة المطارات والنقل الجوي الإيراني، سياوش أمير مكري أن السفر الجوي في الشهر الماضي تراجع بنسبة 42 في المائة، مقارنة بسبعة شهور من تفشي فيروس كورونا المستجد، و27 في المائة مقارنة بشهر أغسطس 2019.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة