«خلطبيطة»... معرض افتراضي يعزز ثقافة تدوير الخامات

«خلطبيطة»... معرض افتراضي يعزز ثقافة تدوير الخامات

بمشاركة 20 تشكيلياً من السعودية ومصر ولبنان
الأحد - 18 محرم 1442 هـ - 06 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15258]

مجموعة من أعمال «الكولاج» المستندة إلى ثقافة إعادة التدوير، متنوعة الخامات والأساليب والألوان يضمها معرض فني افتراضي ينظمه حالياً غاليري «لمسات» المصري، تحت عنوان «خلطبيطة»، ويشارك فيه فنانون من 3 دول عربية هي مصر والسعودية ولبنان، يعبرون عن الطبيعة والتراث والفلكلور بطرق فنية مبتكرة.

الدكتورة نيرمين شمس، مديرة غاليري «لمسات» تقول لـ«الشرق الأوسط»: «إن المعرض يهدف إلى إعادة اكتشاف الجمال في الأشياء، إضافة إلى تحويل القبح إلى لمسات إبداعية، إذ يقوم المشاركون بإعادة ترجمة المواد غير القابلة للاستهلاك خارج حدود الحاجة إلى أعمال فنية. ما يلفت الأنظار إلى ضبط السلوك الاستهلاكي الذي ينتهجه الأفراد».

ويحتضن معرض «خلطبيطة» نحو 100 عمل فني لـ20 فناناً، تعتمد على استخدام ودمج العديد من الخامات البسيطة ورخيصة الثمن عبر إبرازها بـ«ميكس ميديا» لإبداع لوحات وقطع ديكور ومجسمات متنوعة، فيتعرف المتلقي على أفكار جديدة للاستفادة من إدخال الخامات المنزلية أو تدويرها مثل قصاصات الفلين وقطع الملابس القديمة، الأزرار والخرز.

وتقول الفنانة اللبنانية فاتن نبيل: لـ«الشرق الأوسط»: «من مميزات استخدام فن الكولاج، الذي يختص بإعادة تدوير قصاصات الأوراق والمجلات، أنه فن غير مكلف، ويعمل على تجسيد الأفكار البسيطة والمعقدة بطرق سهلة الوصول إلى المشاهد» على حد تعبيرها، وتعبر أعمال نبيل عن رؤيتها للدمار والخراب اللذين يلحقان بالأوطان والشعوب من جراء الحروب والإرهاب.

ومن أبرز أعمالها قطعة نحتية تجسد وجهي طفلين يضحكان بنظرة أسى، ويحيط برأسيهما سياج من الحديد: «عندما يتنازع الكبار تغدو ضحكة الطفل مغلولة بالحزن، ويأكل الضحكة التي من المفترض أن تلون الدنيا كلها القلق والأسى وتنطفئ العينان البارقتان بالدموع». ويميل أسلوب الفنانة المصرية مها حسين زين الدين، إلى التعبيرية التجريدية الممزوجة بالفن الشعبي المصري الأصيل، وطقوس المناسبات الدينية والاجتماعية التقليدية، التي شكلت هذه الأجواء بالنسبة لها، وأكدت لـ«الشرق الأوسط» أن «المحرك الأول المثير لخيالي بثرائها ورموزها الفطرية، فالتقطتها وعبرت عنها بأسلوبي، ومفرداتي التشكيلية الخاصة، مستخدمة كل ما أتيح لي من خامات بيئية من الممكن أن أنسجها في ثنايا الأعمال، كالجلود والأقمشة والخيوط والأسلاك النحاسية والخيش وبعض القطع الخشبية والمعدنية المختلفة، وغيرها من الخامات التي ساعدتني على التعبير عن أفكاري».

وترى مها أن فكرة المعرض مميزة: «لأن فن (ميكس ميديا) يتمتع بطابع خاص؛ لاعتماده على استغلال الخامات المستهلكة في الأعمال الفنية، وقد استخدم كل مشارك عدداً كبيرا ًمن تلك الخامات بأسلوبه الخاص ما يتيح مساحة واسعة للتعبير والإبداع».

يشارك الفنان باسم أحمد السيد، ابن مدينة الإسكندرية (شمال مصر) بـ5 أعمال «ميكس ميديا»، ويحاول من خلال أعماله بث الجمال واللمسات الخاصة على المكان، ما يساهم في تغيير سلوك الفرد من جهة، ومقاومة الاكتئاب من جهة أخرى، ويقول: «الفن يعيد الروح للإنسان إن كان فناناً أو متلقيا عاديا».

ومن السعودية تشارك الفنانة بدور اليافعي بلوحات فنية تتناول قضايا اجتماعية. فيما تسجل مواطنتها ميرفت زكي حضوراً مميزاً بالمعرض عبر مجموعة من الرسومات التي يغلب عليها الأجواء الدينية والزخارف الإسلامية وقباب المساجد، وتقدم لنا موسيقى لونية متناغمة تميل إلى التعبيرية، ويمتلئ سطح لوحاتها بالعناصر ما يكسبها نوعاً من السكون.

ورغم وجود مسافة بين تخصص شروق الأتربي، اختصاصي التحاليل الطبية والفن، فإن حبها للديكوباج و«المكس ميديا» قد ساعدها على إنتاج قطع أثاث وإكسسوارات منزلية استناداً إلى هذا الأسلوب الفني، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «تخرجت في كلية الطب جامعة المنصورة، وحصلت على ماجستير في الميكروبيولوجيا إلا أنني خلال ذلك كله لم أتوقف عن حب وممارسة الفن، إذ أقوم بتطويع الديكوباج لإنتاج قطع خشبية لها استخدامات مفيدة في حياتنا اليومية»، ومثلما تدمج شروق بين العصرية والأصالة في أعمالها فإنها تمزج أيضاً بين الأساليب الفنية مثل التعتيق وتركيبات الألوان، لكن تبقى الأعمال ذات الطابع الروسي و«الشابي شيك» هي التي تغلب على أعمالها بالمعرض.


مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة