إستشارات

إستشارات

الجمعة - 10 محرم 1442 هـ - 28 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15249]
أورام المخ عند الأطفال

آثار جراحة إزالة الورم الدماغي ومضاعفاتها
* ابني عمره 6 سنوات. ظهر لديه ورم في مقدمة الدماغ، كان يضغط على العصب البصري، ما أدى إلى فقدان الرؤية في العين اليسرى.
تم إجراء عملية استئصال الورم جراحيا. وبعد العملية، ظهر ضعف في الحركة بالجانب الأيمن من الجسم، كما بدأ حصول نوبات من تشنج الصرع. وبعد عمل تصوير مغناطيسي للرأس عثر على بقايا من الورم. وبعدها أتم تلقي فترة من العلاج الإشعاعي.
حصل تحسن في الضعف الحركي، ولكن نوبات تشنج الصرع لا تزال تحصل من وقت لآخر رغم تناول دواء الصرع.
ولاء نجم وأحمد قدور - بريد إلكتروني
- هذا ملخص الأسئلة التي لم يتضح لي منها تشخيص نوع الورم، وهل كانت العملية لأخذ عينة من الورم فقط من أجل التشخيص، وسبب صعوبة إزالة كامل كتلة الورم، وصلة الورم بأجزاء الدماغ الأخرى، وكذلك جوانب من المعلومات عن الضعف الحركي ونوبات التشنج.
ولكن بالعموم في حالات أورام الدماغ لدى الأطفال التي تنشأ قريبة من منطقة مقدمة الدماغ وذات التأثير على الإبصار، هناك جوانب تتعلق بـ: كيفية التعامل العلاجي معها، ومجريات أحداث مراحل التعافي من عملية إزالة الورم الدماغي، والتعامل مع مضاعفات العملية الجراحية، وخطوات استكمال المعالجة ما بعد إجراء عمليات استئصال الأورام الدماغية لدى الأطفال.
وتشمل الخيارات العلاجية لحالات أورام الدماغ لدى الأطفال بالعموم كلا من: الاستئصال الجراحي، والعلاج بالأشعة، والعلاج الكيميائي. وهو ما يعتمد على نوع الورم الدماغي، ومكانه، ومدى انتشاره، ومدى تأثر أجزاء الدماغ الأخرى به، والتأثيرات الأخرى للورم على الصحة العامة للطفل وأعراض ذلك.
وتتم بالعادة مناقشة هذه الجوانب مع الوالدين، وخاصة: الخيارات العلاجية، والخطة العلاجية الملائمة، ومراحلها، وما هو المتوقع حصوله خلال تلك المراحل، وصولاً إلى التعافي.
والجراحة هي العلاج الرئيسي لمعظم أورام الدماغ، وذلك إما لإزالة كامل كتلة الورم، أو أجزاء منه عند صعوبة إزالة كامل كتلته، أو لأخذ عينة من نسيج الورم من أجل دقة تشخيص نوعية الورم، أو لإجراء عملية التصريف للسوائل المتراكمة في الدماغ من أجل تخفيف الضغط داخل الجمجمة وتخفيف تأثيرات ذلك.
وحتى إذا كان الجراح لا يعتقد أن بالإمكان إزالة الكتلة الكاملة للورم الدماغي تماماً، فلا يزال من المرجح أن يحاول إزالة أكبر قدر منه، وهو ما يمكن أن يساعد في إبطاء تقدم الورم وتخفيف الأعراض.
وفي العلاج الإشعاعي، يتم استخدام أشعة سينية عالية الطاقة لتدمير الخلايا السرطانية. وقد يتم إجراء العلاج الإشعاعي منذ البداية أو بعد إجراء العملية الجراحية.
والعلاج الكيميائي يستخدم أنواعا من الأدوية المضادة للسرطان لتدمير الخلايا السرطانية. وذلك إما بعد الجراحة لتقليل فرص عودة الورم، أو إذا عاد الورم مرة أخرى.
ويعتمد العلاج بالدرجة الرئيسية على نوع الورم، أي التشخيص الذي يتم بدقة لمعرفة المكونات النسيجية للورم وأنواع الخلايا فيه ودرجة نشاطها، وذلك بإجراء الفحوصات على عينة من الورم.
وعندما يكون القرار العلاجي إجراء العملية الجراحية، يكون السؤال للجراح: هل هو لاستئصال كامل الورم أو لأخذ عينة منه. وبعد العملية يكون السؤال: هل تم استئصال كامل الورم أم كانت ثمة صعوبات في إتمام ذلك. ثم انتظار نتائج فحص العينة من نسيج الورم لمعرفة التشخيص الدقيق لنوع الورم.
كما يتم الاستفسار من الطبيب الجراح عن مرحلة ما بعد إجراء العملية الجراحية، والمتوقع بعد الإفاقة من التخدير، ومتابعة تأثيرات العملية الجراحية نفسها على الدماغ والجسم، وما المتوقع في هذه الجوانب. وأيضاً الأدوية التي يتم إعطاؤها للمريض، كمسكنات الألم وتأثيراتها على وعي الطفل في فترة النقاهة. وأيضاً الأدوية الستيرويدية لتخفيف تورم الدماغ ما بعد العملية الجراحية، ومدة تلقيها لأنه لا توجد فترة محددة لها، بل هي وفق حالة كل مريض.
والنوع الثالث المهم من الأدوية ما بعد العملية الجراحية هو أدوية منع نوبات تشنج الصرع. ومن الشائع تلقي المريض هذه الأدوية للوقاية من تلك النوبات. ونوبات تشنج الصرع قد تكون نتيجة للارتفاع المتوقع للضغط داخل الجمجمة ما بعد العملية الجراحية في الدماغ، أو بسبب تهيج الخلايا العصبية الأخرى في أجزاء الدماغ، أو من خلايا بقايا كتلة الورم التي لم يكن من الممكن إزالتها جراحيا.
ومن الضروري السيطرة على نوبات تشنج الصرع، وهو أمر ممكن في الغالب، ولكن يتطلب في بعض الأحيان بعض الوقت لرفع كمية جرعات الدواء المضاد للصرع أو إعطاء عدد من تلك الأدوية. وفي بعض الحالات قد يتمكن الطبيب من التوقف عن إعطاء هذه الأدوية بمجرد أن يتعافى المريض تماماً من الجراحة، وفي أحيان أخرى قد يحتاج بعض المرضى إلى تناولها لفترة أطول.
ومن الروتيني إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي بالكومبيوتر للدماغ بعد حوالي يومين أو ثلاثة أيام من الجراحة. ويمكن أن يُظهر الفحص ما إذا كان هناك أي ورم متبقي، ومقدار التورم الموجود في منطقة العملية.
وتجدر ملاحظة أن مرحلة التعافي، ومجريات أحداثها، قد تختلف من مريض لآخر وفق متغيرات عدة، كنوع الورم، والحالة الصحية العامة للطفل، ومدى عمق تأثير الورم على الدماغ والجسم، ونوعية العملية الجراحية، ومدى حصول المضاعفات بعد العملية الجراحية، وغيرها من العوامل المتغيرة التي قد تظهر فجأة. وهنا تكون المتابعة لهذه الجوانب مع الطبيب المعالج بشكل يومي.
ووفق ما يشير إليه مجمع أبحاث السرطان البريطاني، هناك أعراض جانبية فورية لعملية استئصال الأورم الدماغية لدى الأطفال، منها: أن من الشائع شعور المريض بالسوء بعد الجراحة مباشرة مقارنة بما قبل العملية الجراحية. وهو ما قد يكون مزعجاً إذا لم يكن الوالدان والطفل مستعدين لذلك وفق ما يوضحه لهم الطبيب قبل إجراء العملية الجراحية. ويضيف المجمع قائلا: «تُعد إزالة ورم الدماغ عملية كبيرة، لذا قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تشعر بفوائد إزالة الورم». وتحديداً يمكن أن تسبب جراحة الدماغ تورماً في الدماغ، ولذا يراقب الأطباء والممرضون هذا عن كثب ويعطون العلاج لتقليل التورم، لكنه قد لا يزال يُسبب أعراضا مثل: الضعف، ونوبات دوار، وضعف التوازن أو قلة التنسيق، وتغير الشخصية أو السلوك، والالتباس، ومشاكل في الكلام، ونوبات تشنج الصرع. وقد تسوء الأعراض في البداية. وهو بالفعل وقت صعب للمريض وعائلته، ويشعرون فيه بالكثير من القلق. ولذا يمكن للطبيب وطاقم التمريض المساعدة والتوضيح خلال مرحلة التعافي.


استشاري باطنية وقلب - مركز الأمير سلطان للقلب في الرياض


الرجاء إرسال الأسئلة إلى العنوان الإلكتروني الجديد:
[email protected]


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة