تقرير: «فيسبوك» يمثل تهديداً للصحة العامة

شعار شركة فيسبوك (رويترز)
شعار شركة فيسبوك (رويترز)
TT

تقرير: «فيسبوك» يمثل تهديداً للصحة العامة

شعار شركة فيسبوك (رويترز)
شعار شركة فيسبوك (رويترز)

يتعرض موقع «فيسبوك» لانتقادات بسبب السماح للمعلومات الطبية الخاطئة بالانتشار على منصته، بل وجد تقرير جديد أن ذلك قد يكون أسوأ مما كان يعتقد سابقاً، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وخلصت مجموعة «آفاز» غير الربحية إلى أن 84 في المائة من المنشورات التي تحتوي على ادعاءات ونصائح كاذبة لم يتم تصنيفها لتحذير المستخدمين من المحتوى المضلّل.
ولم يقتصر الأمر على خطأ خوارزمية «فيسبوك» في تصنيف المنشورات، بل إن المحتوى أنتج ما يقدر بنحو 3.8 مليار مشاهدة عبر خمس دول في العام الماضي.
ويشير التقرير إلى أن مجموع المشاهدات المقدرة بلغ ذروته في أبريل (نيسان)، عندما بدأ فيروس «كورونا» الانتشار في أنحاء العالم ووعد مديرو «فيسبوك»، بمن فيهم الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرغ، بمكافحة المعلومات المضللة.
وعندما بدأ فيروس «كورونا» الانتشار في أنحاء الولايات المتحدة، حذرت «منظمة الصحة العالمية» من أن «الوباء المعلوماتي»، من المعلومات الخاطئة، سيتبع قريباً . ويشير تقرير جديد إلى أنه ربما لعب دوراً رئيسياً في نشر المرض الحقيقي.
وبحسب «آفاز»، فإن خوارزمية «فيسبوك» تشكل تهديداً كبيراً للصحة العامة.
وقامت المجموعة بتحليل المنشورات المتعلقة بالمعلومات الطبية عبر «فيسبوك»، ووجدت أن 16 في المائة فقط تم تصنيفها أو احتوت على تحذير من أن المحتوى ضار أو غير مثبت أو مضلل.
ويقول التقرير: «رغم التحقق من صحة محتواها، فإن 84 في المائة من المقالات والمنشورات التي حللتها (آفاز) تبقى على الإنترنت دون تحذيرات».
ووجدت «آفاز» أن هذه العينة الصغيرة فقط شوهدت أكثر من ثلاثة مليارات مرة، ووصلت إلى الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وهي بعض البلدان الأكثر تضرراً من فيروس «كورونا».
وحدثت غالبية المشاهدات في أبريل (نيسان) 2020، إذ يقدر الفريق أن المنشورات حصدت 406 ملايين مشاهدة في ذلك الشهر وحده.
ويشير التقرير أيضاً إلى أن أكبر 10 مواقع على شبكة الإنترنت تنشر معلومات مضللة لديها ما يقرب من أربعة أضعاف عدد المشاهدات على «فيسبوك» مقارنة بأكبر 10 منظمات صحية، مثل منظمة الصحة العالمية و«مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها».
وقالت «آفاز»: «لم يقم (فيسبوك) بعد بتطبيق هذه الحلول بفعالية على النطاق اللازم لهزيمة هذا الوباء، رغم الدعوات المتكررة من الأطباء وخبراء الصحة للقيام بذلك».
وقدم زوكربيرغ العديد من الوعود لتزويد المستخدمين بمعلومات موثوقة في مارس (آذار).


مقالات ذات صلة

«ميتا» تعلّق خطة لاستخدام بيانات مستخدميها الشخصية في برنامج ذكاء اصطناعي

تكنولوجيا لوغو «ميتا» (د.ب.أ)

«ميتا» تعلّق خطة لاستخدام بيانات مستخدميها الشخصية في برنامج ذكاء اصطناعي

علّقت شركة «ميتا» الأميركية (فيسبوك وإنستغرام) المُلاحقة قضائياً في 11 دولة أوروبية، خطتها لاستخدام بيانات مستخدميها الشخصية في برنامج ذكاء اصطناعي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الولايات المتحدة​ مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

يتزايد نفوذ وسائل التواصل الاجتماعي ويتصاعد تأثيرها في الانتخابات الأميركية، وسط تنافس شرس بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري لاستمالة عقول الناخبين وقلوبهم.

رنا أبتر (واشنطن)
يوميات الشرق شعار شركة «ميتا» (أ.ف.ب)

المحكمة العليا الأميركية توافق على النظر في طلب لإلغاء دعوى ضد «ميتا بلاتفورمس»

وافقت المحكمة العليا الأميركية على النظر في طلب إلغاء دعوى قضائية تتهم شركة التكنولوجيا العملاقة «ميتا بلاتفورمس» بتضليل المستثمرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا العلامة التجارية لتطبيق «واتساب» (أرشيفية - رويترز)

شركة «ميتا» المالكة لـ«واتساب» تطلق أدوات ذكاء اصطناعي جديدة لاستهداف الرسائل تجارياً

أعلن مارك زوكربرج الرئيس التنفيذي لشركة «ميتا» خلال مؤتمر في البرازيل أن الشركة أطلقت اليوم الخميس أداة إعلانات معزّزة بالذكاء الاصطناعي

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ بنيامين نتنياهو يتحدث أمام الكونغرس في 3 مارس 2015 (أ.ف.ب)

إسرائيل تستهدف سراً النواب الأميركيين بالذكاء الاصطناعي لدعم حربها في غزة

كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أن إسرائيل نظمت حملة تأثير، نهاية عام 2023، استهدفت من خلالها المشرعين الأميركيين والجمهور الأميركي برسائل مؤيدة لإسرائيل.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
TT

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)

في ذكرى رحيله الـ26، فوجئ زوّار ضريح الداعية المصري، الشيخ محمد متولي الشعراوي، بتسرب مياه الصرف الصحي إلى الضريح، ما جعل الأهالي والمسؤولين عن مجمع الشعراوي الخيري بمسقط رأسه في محافظة الدقهلية (دلتا مصر) - إذ يوجد مدفنه - يسرعون في نزح المياه.

وأثارت واقعة تعرض ضريح الشيخ الشعراوي لأضرار بسبب دخول مياه الصرف الصحي إليه، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي و«السوشيال ميديا»، وبدأت الجهات التنفيذية التحرك لمعالجة الأمر، كما وجّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بسرعة ترميم الضريح، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

ويعدّ الشيخ الشعراوي من أشهر الدعاة في مصر والوطن العربي، وهو من مواليد عام 1911 بقرية دقادوس بمحافظة الدقهلية، وشغل العديد من المناصب في الأزهر، وتولّى حقيبة وزارة الأوقاف المصرية في السبعينات، قبل أن يقرر التفرغ للدعوة وتقديم برنامج ديني في التليفزيون المصري، يتضمن خواطره حول القرآن الكريم، والذي حاز شعبية وانتشار كبيرين.

وتزامناً مع انتشار خبر الأضرار التي لحقت بالضريح على وسائل التواصل الاجتماعي، أعلن محافظ الدقهلية، عن تكليف رئيس مركز ميت غمر الذي يقع الضريح في نطاقه، ورئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بحل المشكلة فوراً.

وذكر المحافظ، في بيان رسمي، أن الأجهزة المعنية انتقلت إلى موقع الحادث، وجرى حل المشكلة، وعادت الأمور إلى طبيعتها، لافتاً إلى أن سبب العطل المفاجئ هو هبوط أرضي أسفل خط انحدار للصرف الصحي بقطر ألف ملليمتر في منطقة دقادوس.

عدد من المسؤولين والأهالي خلال معالجة مشكلة المياه في ضريح الشيخ الشعراوي (محافظة الدقهلية بدلتا مصر)

وذكر رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي أنه جرى التنسيق مع السلطة المحلية للسيطرة على المياه، ومنع وصولها إلى ضريح الشيخ الشعراوي، وأشار في بيان نشرته صفحة المحافظة على «فيسبوك» إلى أن «جميع الأعمال المطلوبة للإصلاح جارية، وسيتم الانتهاء منها سريعاً، وأن الشركة قامت بتوفير وسائل بديلة لنقل مياه الصرف الصحي بعيداً عن المقابر، حتى يجري إصلاح العطل بشكل كامل».

يذكر أن مياه الصرف الصحي لم تتسرب إلى الضريح فقط، بل تسربت إلى كثير من منازل القرية، نتيجة عطل فني في إحدى محطات الصرف الصحي، ولم يغرق الضريح وفق ما أشاع البعض، وإنما تسربت المياه إليه، ووصل ارتفاعها في بعض الأماكن المحيطة به إلى 5 سنتيمترات، وفق شهود عيان تحدثوا لوسائل إعلام محلية.

وأبدى عدد من المواطنين وزوار الضريح استياءهم من الأضرار التي لحقت بالمكان، ونشرت صفحات السوشيال ميديا صوراً ومقاطع مصورة للضريح قبل وبعد نزح المياه من محيطه.

وتوفي الشيخ محمد متولي الشعراوي بعد صراع مع المرض في 17 يونيو (حزيران) 1998، عن 87 عاماً، تاركاً إرثاً كبيراً من الكتب والحلقات المسجلة التي تتضمن خواطره حول القرآن الكريم.