باتمان الجديد العائد يواصل تقليداً راسخاً

باتمان الجديد العائد يواصل تقليداً راسخاً

ورد بين مسلسلات اشتهرت بتكاليفها الزهيدة
الجمعة - 3 محرم 1442 هـ - 21 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15242]

تندفع شركة وورنر هذه الأيام لاستكمال العمل على فيلم «ذا باتمان» الجديد الذي سيلعب دور الرجل الوطواط فيه روبرت باتنسون. هذا يعني تحديداً انشغال الأطقم المختلفة في الفيلم بالتحضير لاستكمال التصوير الذي كان توقف في شهر مارس (آذار) الماضي.

وكان من المقرر لهذا الفيلم الذي سيجري تصوير غالب مشاهده في ستديوهات باينوود المعروفة، أن ينطلق لعروضه في يونيو (حزيران) من العام المقبل، لكن الوباء الذي أوقف تصويره وتصوير كل الأفلام الأخرى لأسابيع عديدة، ألغى نافذة العرض في ذلك التاريخ وبات من المنتظر تحديد موعد آخر قد يكون مطلع الخريف من العام المقبل.

كان التصوير دخل أسبوعه السابع في مارس المنصرم عندما صدر الأمر بإيقافه. الممثل روبرت باتنسون اضطر للبقاء في الفندق الذي أقام فيه لعدة أسابيع قبل أن يستطيع العودة إلى الولايات المتحدة. الآن من المقرر له أن يعود إلى لندن مع مطلع الشهر المقبل الذي هو موعد البدء باستكمال التصوير.


باتمان أول مرّة

لا يبدو أن وباء كورونا خفف من التوقعات الكبيرة التي تحيط بهذه السلسلة من الأفلام. الفيلم الجديد، الذي يقوم بتحقيقه مات ريفز (مخرج «حرب كوكب القردة» قبل سنتين) ويشترك في بطولته أندي سركيس وبيتر سارسغراد وزو كزافيتز، له تاريخ طويل من الإنتاجات الناجحة في السينما والتلفزيون.

وضع حكايته في مجلات DC للكوميكس بوب كاين وبل فينغر منذ سنة 1939 وانتقلت شخصيّته إلى الشاشة لأول مرّة سنة 1943. ذلك الانتقال كان على هيئة فيلم متسلسل من 15 حلقة كل حلقة من نحو 10 دقائق إلى 12 دقيقة (باستثناء الحلقة الأولى التي تبلغ مدتها نحو 20 دقيقة) تعرض جزءاً من الحكاية حتى مشهد مشوّق تتوقف عنده لجلب المشاهدين للعودة إلى صالات السينما في الأسبوع التالي لاستكمال كيف انجلى الموقف الخطر، وما الجديد الذي ستعرضه الحلقة المقبلة.

حينها لم تشترك شركة وورنر في هذه الموجة الكاسحة من المسلسلات المختلفة، بل أنتجته شركة كولمبيا وقام بإخراجه أحد خبراء هذا النوع من الأفلام المسلسلة وهو لامبرت هيليَر.

العام ذاته، كان زاخراً بالمسلسلات الأخرى التي واظبت شركات ريبابلك ويونيفرسال وبالإضافة إلى كولمبيا إنتاجها على نحو سريع. فلجانب «باتمان» المذكور «شياطين الغرب» و«دون وينسلو وحراس الساحل» و«الشبح» و«المخابرات في قلب أفريقيا» (عنوانه الحرفي Secret Service in Darkest Africa).

الحبكات قليلاً ما اختلفت بغض النظر عن الحكايات ذاتها أو عن الشخصيات التي تؤدي أدوار البطولة.

المسلسل الواحد، مثل «آيس دراموند» (1936) أو «راديو بترول» (1937) أو «طبول فومانشو» (1940) أو أي من العشرات التي توفرت في ذلك الحين، كانت تقوم على بطل مغوار إما مقتبس من شخصية كوميكس («الظل»، «فلاش غوردون»، «دك ترايسي» إلخ…) أو مكتوبة خصيصاً للشاشة («شبكة العنكبوت»، «رجال الحكومة الطائرين»، «الكشافة للإنقاذ» إلخ…). البطل هو رجل قوي البنية، وسيم الملامح ولو إلى حد. لديه مساعد يشترك معه في مغامراته ولو عن بعد (إلا إذا نصّ الفيلم على بطلين معاً) أو مساعدة تعنى بشؤون المكتب خصوصاً، لكنها قد تتعرض للاختطاف، مما يجبر البطل على التدخل لإنقاذها.

أحد هذه المعطيات المكررة ترد في فيلم «الظل» (The Shadow) حيث البطل المقنع الذي يخشاه البوليس ورجال العصابات معاً يتدخل لإنقاذ بطلة الفيلم.

في المواجهة، شرير هو أحياناً بوجه مكشوف نتعرف على شخصيته منذ البداية، أو يخفي هويّته تحت قناع أو يبقى خارج الرؤية في حجرة مظلمة يصدر أوامره منها.

رجاله هم مجموعة من المنفّذين. تخالهم خريجي سجون أو قتلة سابقين اجتمعوا لخدمة الشرير الأول ومشروعه الذي يتضمن - عادة - التسبب في كوارث طبيعية أو مصطنعة أو نقل معلومات سرية إلى دولة أجنبية.

الكثير من مشاهد القتال التي تدور بين الجانبين. البطل سيذود عن نفسه وعن بلده مرّة تلو المرّة وفي نهاية كل فصل نجده (أو أحداً من الذين في صفّه) يتعرض لمأزق قد لا ينجو منه، مثل أن يوضع في سيارة مغشياً عليه ويتم دفعها إلى الوادي حيث ستنفجر، أو تقع معركة بينه وبين أحد الأشرار فوق قارب سريع سيصطدم بسفينة أو بصخرة وينفجر. في الأسبوع التالي سنكتشف أن البطل استيقظ من إغمائه في الوقت المناسب لكي يفتح باب السيارة ويلقي بنفسه خارجها قبل أن تنقلب وتشتعل.


أفلام رخيصة ممتعة

لكن في حين أن الحبكات متشابهة إلا أن أنواع هذه المسلسلات تختلف كثيراً.

إلى جانب أن بعضها قام على شخصيات الكوميكس المختلفة، إلا أن هذه المسلسلات انتمت إلى أنواع وشبه أنواع مختلفة.

على سبيل المثال، نجد «آيس دراموند» و«دك ترايسي» و«دكتور ساتان الغامض» هي أفلام جريمة بوليسية. «زورو» و«قافلة أوريغون» و«ذا بلازينغ أوڤرلاند تريل» انتمت إلى سينما الغرب الأميركي.

‫وشهدت الفترة الذهبية للمسلسلات (الثلاثينات والأربعينات) أفلاماً جاسوسية أو تتضمن حكايات حول العدو الذي يحاول نقل أسرار الولايات المتحدة إليه عبر استئجار خدمات أشرار محليين، كما الحال في S.O.S Coast Guard وSecret Agent 9 - X و«طبول فومانشو» وHolt of the Secret Service.‬

الرديف الشائع الآخر هو وضع الأحداث في أدغال أفريقيا (غالباً) كما الحال في «داركست أفريكا» و«أذى الغابة» و«جنكل جيم» و«طارزان» أو «جواهر نيوكا».

هذا المنوال المتشابه من الحبكات والأعمال ذات الأنواع المتعددة من الحكايات كان بدأ في فترة السينما الصامتة. في عام 1912 أنتج إديسون «ما الذي حدث لماري؟». بعد عام مسلسل آخر عنوانه «مغامرات كاثرين» ويمكن ملاحظة أن البداية كانت، في الحالتين، من بطولة نسائية.

فرنسا دخلت على الخط سنة 1913 عندما قام لوي فوِيلاد بتحقيق «فانتوماس» (ولاحقاً، بعد عامين أنجز Les Vaimpires أحد أفضل المسلسلات الصامتة).

في نطاق الإخراج، كان السينمائيون يتناوبون العمل للإسراع في إنجاز تصوير حلقات تزيد مدة كل فيلم منها - بمجموع حلقاته - عن ثلاث ساعات. الأكثر نشاطاً بين هؤلاء كان ويليام وتني وجون إنغليش وفورد بيب وراي تايلور ولامبرت هيليَر وسبنسر بانِت من بين آخرين.

عمل هؤلاء المخرجون في سرعة مذهلة. لم يكن هناك أي وقت (ولا حاجة درامية ملحّة) للتوقف عند الشخصيات وخلفياتها وقراءة دوافعها لما بعد التقديم الأول لها. الإنتاج كان رخيصاً. بعض المشاهد تظهر في أكثر من فيلم. مواقع التصوير محدودة. المدينة يُرمز إليها بشارعين أو ثلاثة. الباقي فوق الطرق الفرعية البعيدة. لا شيء في الأحياء المكتظة ولا على الطرق السريعة.

رخص التكلفة أدّى في كثير من الحالات إلى التقليل من مشاهد القتل. رصاص كثير وإصابات طفيفة والسبب هو أن على المسلسل تعيين ممثلين جدد في كل حلقة أو حلقتين إذا ما تم تصوير مقتل بعض الأشرار على نحو متواصل، مما يرفع التكلفة.

معظم تلك الأفلام المذكورة في هذا التحقيق وسواها متوفر اليوم على الإنترنت. البعض، بطبيعة الحال، سيجدها مغامرات بدائية معهودة، بينما سيجدها الطرف الآخر مدعاة للمتعة الصافية بلا عُقد ولا تكلّف كما عودة إلى ماضٍ كانت صالات السينما هي المحطة الأولى والأكبر في رحلة الإنسان بحثاً عن الترفيه المُصوّر.

عروض ذلك الحين كانت تتضمن المسلسل وفيلماً قصيراً وفيلمين طويلين دفعة واحدة، ويقبل عليها عشرات ملايين الناس كل يوم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة