بين الأفلام

بين الأفلام

الجمعة - 3 محرم 1442 هـ - 21 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15242]
أوليفيا وايلد

أوليفيا وايلد
> في السنوات القليلة الماضية دعمت أوليفيا وايلد مسيرتها كممثلة بالتحوّل إلى الإخراج. ليس استكمالاً لأعداد المخرجين والمخرجات العاملين في السينما حالياً، بل مع اختلاف في تناول الشخصيات من وجهة نظر امرأة لديها، كما أعلنت، أشياء تريد قولها حول الناس والحياة.
لذلك يأتي خبر قيامها بتوقيع عقد مع شركة سوني لتحقيق فيلم من إنتاجات شركة مارفل المتخصصة بشخصيات الكوميكس مفاجأة لمن تابع أعمالها وأفكارها. لكن العقد مبرم ولو أن المشروع ما زال طي الكتمان بما في ذلك عنوانه.


العودة إلى الصالة
> Love Cinema هو عنوان حملة بريطانية موجهة صوب الجمهور العام للعودة إلى صالات السينما بعد طول انقطاع بسبب «كوفيد - 19». تتضمن الحملة التي انطلقت يوم أمس الخميس توفير فيلم تم توليفه يتضمن ساعة ونصف الساعة من مشاهد لخمسين فيلماً كلاسيكياً كان لها الوقع والمكانة الكبيرة لدى روّاد السينما خلال التاريخ. من بين الأفلام المستخدمة كطعم صنارة Dune وLawrence of Arabia وفيلم جيمس بوند الحديث No Time to Die


بداية جديدة
> حتى خروج فيلم لادج لي «البائسون» إلى شاشات السينما قبل عامين (بدءاً بعرضه داخل مسابقة مهرجان «كان» السينمائي سنة 2019) لم يكن اسم كاتب السيناريو جيوردانو جدراليني معروفاً. الآن ينتقل من الكتابة إلى الإخراج عبر فيلم فرنسي بعنوان «الدخول في الحياة والموت» الذي سيقود بطولته كل من أنطونيو دي لا توري ومارين فاث.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة