«بنت الشهبندر».. يجمع نخبة من الممثلين العرب

«بنت الشهبندر».. يجمع نخبة من الممثلين العرب

يطلق من بيروت بحضور أبطاله من سوريا ولبنان
الخميس - 26 صفر 1436 هـ - 18 ديسمبر 2014 مـ
فريق عمل «بنت الشهبندر» («الشرق الأوسط»)
بيروت: فيفيان حداد
مرة جديدة ستشهد الساحة التمثيلية عملا دراميا، يعتمد على خلطة من الممثلين العرب تحت عنوان «بنت الشهبندر».
هذا المسلسل الذي أطلق أخيرا من بيروت في مؤتمر صحافي عقد في أحد فنادقها (الحبتور)، قال عنه مخرجه سيف الدين السباعي إن أحداثه تدور في بلاد الشام، وفي «ولاية بيروت» بالتحديد التي كانت في حقبة تاريخية معينة، واحدة من ولايات هذه البلاد التي تضم إضافة إلى بيروت وفلسطين سوريا والأردن.
ففي حضور أبطال العمل قصي الخولي وسلافة معمار وديما الجندي (من سوريا)، وفادي إبراهيم وسميرة بارودي وأحمد الزين ومجدي مشموشي وطوني عيسى وسارة أبي كنعان وغيرهم من لبنان، تم الإعلان عن موعد بدء تصويره في الأول من يناير (كانون الثاني) من عام 2015 المقبل.
كتب المسلسل السوري هوزان عكّو الذي سبق وشاهدنا عدة مسلسلات من تأليفه، بينها «لورانس العرب» و«دليلة والزيبق». أما قصة المسلسل فهي رومانسية بامتياز كما وصفها كاتبها، وتتخللها تقاطعات من الحياة العامة والتي تنقل أجواء تلك الحقبة التاريخية بكل تفاصيلها. وعنوان «الشهبندر» الذي يحمله العمل فهو يعني وكما فسّره كاتب النص، «شيخ التجار» وهو اسم أسرة تركية من أصل فارسي، مشتق من كلمتي الشاه (الملك) وبندر (الميناء). تطور هذا الاسم مع الوقت لا سيما في العهد العثماني، إذ صار يحمله قناصله على اعتبار أن معظمهم يعمل في خدمة مجال التجارة في بلدهم.
يحكي المسلسل الذي سيصوّر بمجمله في لبنان، قصة رومانسية تدور ما بين فترة نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين في بيروت. وتدور مجرياته حول اختفاء زيد (قيس الشيخ نجيب) وذلك إبان عودته من زيارة قام بها إلى بيت عمّه الشهبندر (فادي إبراهيم)، والتي عبر خلالها عن مخاوفه من رغبة والده أبو راغب في تعيينه وجيها بدلا عن شقيقه الأكبر راغب (قصي الخولي). ويحتاج حل لغز اختفاء زيد المفاجئ لسنتين قضتها زوجته ناريمان (سلافة معمار) أي «بنت الشهبندر» في حيرة وانتظار وألم.
وعما إذا كان هذا العمل هو من نفس طراز مسلسلات تاريخية أخرى كـ«حريم السلطان» و«سرايا عابدين»، ردّ كاتب العمل هوزان عكو، بالقول إن «هذا المسلسل الذي يتألف من 30 حلقة لا يشبه أي دراما تمثيلية سبق وأن قدّمت على شاشات التلفزة، وأن قصته غير مستوحاة من أي مجريات سبق وحصلت في الواقع».
وتم الإشارة خلال وقائع المؤتمر بأن تصوير المسلسل سيستغرق نحو الثلاثة أشهر وأنه من الممكن أن يكون له جزء ثانٍ، وبأن الديكورات وملابس الممثلين فيه ستنقل صورة حقيقية عن تلك الحقبة، التي تدور فيها أحداثه وأنه تم تخصيص خبراء ومشرفين خاصين لهذه المهمة، كي تكون التفاصيل مجتمعة تنقل واقعا حياتيا مناسبا لتلك الحقبة.
وأشار كاتب المسلسل بأن القصة حبكت أحداثها بدقة تجعل المشاهد يتابعها بشغف، وبأن شركة «ميديا ريفوليوشن سفن» المنتجة للعمل، وضعت جميع إمكانياتها المادية لتقديم عمل ضخم للمشاهد.
ووصف الممثل قصي الخولي العمل بأنه أكثر من رائع وأن المشاهد سيتابع قصة حب لا مثيل لها، فيما أشارت الممثلة سلافة معمار إلى أنها سعيدة بالمشاركة في هذا العمل لا سيما وأنه يتضمن فريقا محترفا من الممثلين لطالما تمنت التعاون معه.
الممثل فادي إبراهيم أكد من جهته بأنه سيتألق دون شك في الدور الذي يجسده، وبأنه سيشكل محطة هامة في مشواره التمثيلي، وبأن لديه كامل الثقة في الشركة المنتجة ولذلك هو يتوقع عملا فريدا من نوعه.
ورأت الممثلة سميرة بارودي في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، بأن هذا النوع من القصص، يستحوذ كثيرا على اهتمام المشاهد، وأن مسلسل «بنت الشهبندر» سيحمل رسالة مباشرة للمشاهد العربي، تعطيه فكرة واضحة عن معنى التضامن الذي كان سائدا في الماضي بين أهل المنطقة الواحدة بعيدا عن التعصب أو العنصرية.
من جهتها أشارت الممثلة السورية ديما الجندي في سياق حديثها أيضا لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن الشخصية التي تلعبها في المسلسل هي خفيفة الظل سيحبها المشاهد، مشيرة إلى أن مؤلف القصة كتبها بأسلوب رائع سيشد المشاهد من الحلقة الأولى للعمل. أما الممثل أحمد الزين، الذي يعود إلى الشاشة الصغيرة بعد طول غياب، فقد أكد أنه وخلال قراءته نص المسلسل بكى أكثر من مرة للمواقف المؤثرة التي يتضمنها.
واعتبر مفيد الرفاعي مدير شركة «ميديا ريفوليوشن سفن» أن هذا العمل سيكون دراما لبنانية ضخمة، تحمل في طياتها قصة حب جميلة جرت في زمن حقيقي، عاشه لبنان في فترة تعود إلى أكثر من قرن من الزمان. وأضاف: «إن كل مشهد يتضمنه العمل سيكون تحت إشراف أساتذة متخصصين في تاريخ وعادات وتقاليد لبنان في تلك المرحلة من الزمن، ولقد صرفنا ميزانية كبيرة للديكورات والملابس، كما سيتم التصوير بأكمله في لبنان بهدف أن يكون على مستوى طموحاتنا من ناحية، وعلى مستوى توقعات المشاهد من ناحية ثانية، لا سيما وأننا أثبتنا مكانتنا في هذا المجال منذ أعمالنا الأولى».
يذكر أن شركة «ميديا ريفوليوشن سفن» سبق وقدمت أعمالا تلفزيونية معروفة من بينها «جذور» و«اتهام».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة