انشطار السفينة اليابانية المسببة لتسرب نفطي بموريشيوس (صور)

سفينة البضائع اليابانية «إم في واكاشيو» بعد انشطارها قبالة ساحل موريشيوس (أ.ف.ب)
سفينة البضائع اليابانية «إم في واكاشيو» بعد انشطارها قبالة ساحل موريشيوس (أ.ف.ب)
TT

انشطار السفينة اليابانية المسببة لتسرب نفطي بموريشيوس (صور)

سفينة البضائع اليابانية «إم في واكاشيو» بعد انشطارها قبالة ساحل موريشيوس (أ.ف.ب)
سفينة البضائع اليابانية «إم في واكاشيو» بعد انشطارها قبالة ساحل موريشيوس (أ.ف.ب)

أعلنت السلطات أن ارتطام سفينة البضائع اليابانية بشعاب مرجانية في موريشيوس الشهر الماضي يهدد بحدوث كارثة بيئية بحرية حول تلك الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي.
وقالت اللجنة الوطنية للأزمات في موريشيوس إن حالة السفينة «إم في واكاشيو» تدهورت في ساعة مبكرة من صباح أمس (السبت)، وانشطرت بحلول بعد الظهر، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وكانت السفينة قد ارتطمت بشعاب مرجانية في 25 يوليو (تموز)، ما أدى إلى تسرب نحو ألف طن من زيت الوقود وتعريض الشعاب المرجانية والأسماك والحياة البحرية الأخرى للخطر فيما وصفها بعض العلماء بأنها أسوأ كارثة بيئية بموريشيوس.
وقالت جاكلين سوزير رئيسة جمعية الحفاظ على الحياة البحرية في موريشيوس، لـ«رويترز» صباح أمس، إن بعض بقايا النفط تسربت من السفينة إلى المحيط يوم الجمعة.
ونشرت السلطات حواجز أمس، للمساعدة في امتصاص النفط حول السفينة.

وقالت حكومة موريشيوس يوم الخميس إنه تم سحب معظم النفط من السفينة ولكن ما زال 166 طناً من زيت الوقود بداخلها وتعمل السلطات على إزالتها.
وكان وزير البيئة الياباني شينجيرو كويزومي قد صرح يوم (السبت)، بأن طوكيو تعتزم إرسال فريق من مسؤولي وإخصائيي وزارة البيئة لتقييم الأضرار.
ويقول علماء إن التأثير الكامل للتسرب لم يظهر بعد ولكن الأضرار قد تؤثر على موريشيوس واقتصادها المعتمد على السياحة لعشرات السنين.
ومن المرجح أن تستغرق عملية إزالة السفينة شهوراً. وقالت فرنسا، الدولة المستعمرة سابقاً لموريشيوس، إنها ستساعد في عملية التطهير.


مقالات ذات صلة

تراجع أسعار النفط بسبب ضعف الطلب الاستهلاكي الأميركي وارتفاع الإنتاج الصيني

الاقتصاد عامل في صناعة النفط والغاز يسير أثناء عمليات منصة الحفر بحقل جيتيباي في كازاخستان (رويترز)

تراجع أسعار النفط بسبب ضعف الطلب الاستهلاكي الأميركي وارتفاع الإنتاج الصيني

تراجعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية المبكرة يوم الاثنين بعد أن أظهر مسح ضعف الطلب لدى المستهلكين الأميركيين مع ارتفاع إنتاج الخام بالصين في مايو

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
الاقتصاد محطة وقود في إحدى الولايات الأميركية (رويترز)

بايدن مستعد للسحب من مخزون‭ ‬النفط إذا ارتفع سعر البنزين مجدداً

ذكرت صحيفة «فاينانشيال تايمز»، أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مستعدة لسحب مزيد من النفط من المخزون الاستراتيجي لوقف أي قفزة في أسعار البنزين هذا الصيف.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد عمال في موقع حفر نفطي في حقل فاكا مويرتا غرب الأرجنتين (رويترز)

إضراب يهدد قطاع النفط والغاز في الأرجنتين بالشلل

قرر أكبر اتحاد نفطي في الأرجنتين أن ينفذ إضراباً مدة 48 ساعة ابتداءً من الثلاثاء للمطالبة بزيادة الرواتب، وهي خطوة ستؤثر على الإنتاج في حقل فاكا مويرتا الصخري.

«الشرق الأوسط» (بوينس آيرس)
الاقتصاد إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)

فنزويلا تقترب من إنتاج مليون برميل من النفط يومياً

تقترب فنزويلا، التي تمتلك أكبر احتياطي نفطي مؤكد في العالم، من إنتاج مليون برميل يومياً، لأول مرة منذ أكثر من خمس سنوات، حسبما أعلن وزير النفط الفنزويلي.

«الشرق الأوسط» (كراكاس)
الاقتصاد عمال في موقع بناء خط الأنابيب في النيجر (أ.ف.ب)

النيجر توقف صادرات النفط عبر بنين بسبب نزاع حدودي

أغلقت النيجر خط أنابيب نفط كان يُستخدم لتصدير الخام عبر ميناء في دولة بنين المجاورة؛ ما يصعد من حدة التوتر بين البلدين وسط أزمة حدودية حالية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

ستولتنبرغ: الناتو يبحث نشر المزيد من الأسلحة النووية

ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)
ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)
TT

ستولتنبرغ: الناتو يبحث نشر المزيد من الأسلحة النووية

ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)
ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)

قال ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم الاثنين، إن الحلف يجري محادثات لنشر المزيد من الأسلحة النووية وإخراجها من المستودعات ووضعها في حالة الاستعداد، وذلك في مواجهة تهديد متزايد من روسيا والصين.

وقال ستولتنبرغ لصحيفة تلغراف البريطانية إن هناك مشاورات تجري بين الأعضاء لاستخدام الوضوح حول الترسانة النووية للحلف رادعاً.

وأضاف: «لن أخوض في تفاصيل تشغيلية حول عدد الرؤوس الحربية النووية التي يجب أن تكون جاهزة للتشغيل وتلك التي ينبغي تخزينها، لكننا بحاجة إلى التشاور بشأن هذه الجوانب. وهذا تحديداً ما نفعله».

وقال: «الشفافية تساعد على إيصال الرسالة المباشرة بأننا، بالطبع، تحالف ذو قدرة نووية».

وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مراراً من أن موسكو قد تستخدم الأسلحة النووية للدفاع عن نفسها عند الضرورة القصوى. وتتهم روسيا الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين بدفع العالم نحو حافة المواجهة النووية من خلال منح أوكرانيا أسلحة بمليارات الدولارات، يستخدم بعضها ضد الأراضي الروسية.

ونادراً ما يتحدث حلف شمال الأطلسي، الذي اضطلع بدور أكبر في تنسيق إمدادات الأسلحة إلى كييف، عن الأسلحة علناً على الرغم من أنه من المعروف أن الولايات المتحدة نشرت قنابل نووية في عدة مواقع في أوروبا.