ترمب يحجب تمويل البريد للحد من التصويت عن طريقه

ترمب يحجب تمويل البريد للحد من التصويت عن طريقه

الجمعة - 25 ذو الحجة 1441 هـ - 14 أغسطس 2020 مـ
من المتوقع أن يصوت عدد قياسي من الناخبين الأميركيين بالبريد بسبب تفشي «كورونا» (أ.ف.ب)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أنه يعارض تمويل خدمة البريد الأميركية؛ لأنها تعزز التصويت بالبريد الذي يزعم أنه سيساعد الديمقراطيين على الفوز بالانتخابات.
وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد قال ترمب للصحافيين، أول من أمس (الأربعاء)، إنه رفض التوقيع على 25 مليار دولار كتمويل طارئ لخدمة البريد أو 3.5 مليار دولار لأمن الانتخابات بسبب ارتفاع الأسعار.
إلا أن الرئيس الأميركي أقر أمس (الخميس) بأن سبب منع التمويل يرجع إلى معارضته عمليات التصويت بالبريد.
وأضاف ترمب في مقابلة هاتفية مع شبكة «فوكس بيزنس» الإخبارية الأميركية، «إنهم (الديمقراطيون) يريدون 3.5 مليار دولار لشيء سيتبين أنه احتيال. هذه أموال انتخابات في الأساس».
وتابع «إنهم في حاجة الآن إلى هذه الأموال من أجل تشغيل مكتب البريد حتى يمكنهم تزوير الملايين من بطاقات الاقتراع».
وانتقد الديمقراطيون تصريحات الرئيس الأميركي قائلين، إن موقفه هو محاولة لمنع الأميركيين من التصويت ضده.
وانتقد أندرو بيتس، المتحدث باسم جو بايدن، المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية، تصريحات ترمب قائلاً «رئيس الولايات المتحدة يخرّب خدمة أساسية يعتمد عليها مئات الملايين من المواطنين، ويقطع شريان حياة بالغ الأهمية لاقتصاد المناطق الريفية وتوصيل الأدوية، فقط لأنه يريد أن يحرم الأميركيين من حقهم الأساسي في التصويت بأمان خلال أشد أزمة صحية عامة كارثية منذ أكثر من 100 عام».
وأضاف بيتس «إنه اعتداء على ديمقراطيتنا واقتصادنا من رجل يائس يخشى أن يحاسبه الشعب الأميركي على أفعاله».
وسبق أن صرح ترمب بأنه يرى أن التصويت بالبريد «سيضر بحملته الانتخابية»، واصفاً إياه بأنه «فرصة للتزوير والتدخل في الانتخابات».
وعلى الرغم من مزاعم ترمب، لا يوجد دليل كاف على أن التصويت بالبريد، الذي يستخدمه الجيش الأميركي، يمكن تزويره.
ومن المتوقع أن يصوت عدد قياسي من الناخبين الأميركيين هذا العام عن طريق البريد بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة