مقبرة ضخمة مثيرة للجدل من العصور الوسطى في إسبانيا

مقبرة ضخمة مثيرة للجدل من العصور الوسطى في إسبانيا

الجمعة - 25 ذو الحجة 1441 هـ - 14 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15235]
المقبرة مليئة بمئات الرفات في شمال إسبانيا

تم العثور أخيراً على حفرة كبيرة وقديمة مليئة بمئات من الرفات شمال إسبانيا مؤخراً. ولقد جرى العثور على المقبرة هائلة الحجم القديمة والتي تضم أكثر من 100 مقبرة أخرى في داخلها في تتويج لجهود عمليات التنقيب التي كانت جارية في تلك المنطقة من شمال إسبانيا منذ عام 2013 وحتى اليوم.
وتعتبر هذه المقبرة من المقابر هائلة الحجم وتضم مقابر كبيرة مصممة مع زخارف متقنة للقبور وشواهد القبور، ويعتبر اسمها مشتقاً من مسميات مدينة الموتى الإغريقية في اليونان القديمة. ولقد تم العثور على ذلك الكشف الأثري المثير للذهول في قرية تسمى «غرانون» من أعمال الشمال الإسباني والواقعة ضمن منطقة «لا ريوخا» والتي لا يتجاوز عدد سكانها أكثر من 300 نسمة. ومن المعروف أن تلك الجثث والبقايا البشرية التي تم العثور عليها هناك ترجع إلى أواخر العصور القديمة وأوائل العصور الوسطى الأوروبية، حسب صحيفة «الصن».
وفي أثناء العصور الوسطى الأوروبية المبكرة، كانت جثث الموتى من الأطفال والبالغين توضع في حفرة واحدة بطريقة مباشرة. وكان يجري حفر القبور القديمة لكي تضم جثث الموتى، بالإضافة إلى بعض القرابين القديمة وعدد من متعلقات المتوفين تلك التي تُدفن إلى جوارهم في المقابر.
وقال الدكتور لويس فيلانويفا (48 عاماً)، وهو عالم الآثار الإسباني المعروف ومدير مشروع التنقيب المشار إليه: «لقد أجرينا تنقيباً مماثلاً سابقاً في عام 2013 وتمكنا من خلاله من العثور على 8 مقابر فقط، مع تحديد مواضع الحفر المقبلة بحثاً عن مدينة الموتى الإسبانية القديمة».
ولقد أوضح الدكتور فيلانويفا أن المرحلة الأخيرة من الحفر والبحث والتنقيب قد استغرقت ما يقرب من شهر ونصف الشهر في الإجمال، وكانت النتيجة الأخيرة هي العثور على 103 مقابر قديمة.
وكانت كافة المقابر التي تم العثور عليها في مدينة الموتى الإسبانية القديمة توجد في داخلها جثث المتوفين. وكانت غرف الدفن مغطاة بألواح حجرية تلك التي يجري توثيقها في الآونة الراهنة من أجل مواصلة إجراء البحوث والتحليلات بشأنها.
وما يزال فريق البحث والتنقيب يواصل العمل في المنطقة من أجل محاولة اكتشاف المزيد من المعلومات حول المقابر والجثث المدفونة في داخلها.
وقال الدكتور لويس فيلانويفا: «تتخذ القبور جميعها اتجاهاً جغرافياً من الشرق إلى الغرب. ويمكن للباحثين التمييز بين مرحلتين مختلفتين من الدفن بصورة جيدة للغاية»، ثم استطرد الدكتور يقول: «إنها مقابر كلاسيكية على الطراز المسيحي القديم، مع توجيه رأس المتوفى نحو الغرب في مواجهة الشرق. وأغلب الجثث مدفونة في حفر عادية بسيطة التكوين ومغطاة بألواح حجرية ثقيلة». ومن شأن جثث الموتى التي تم العثور عليها والوجوه موجهة إلى الأعلى أن يتم نقلها إلى المختبرات من أجل إجراء المزيد من الأبحاث والدراسات الأنثروبولوجية عليها (دراسة علم أصول الأجناس البشرية) خلال الأسبوع الجاري.


اسبانيا أخبار اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة