حلقة ضوء في قلب الظلام تبعد 12 مليار سنة ضوئية

حلقة ضوء في قلب الظلام تبعد 12 مليار سنة ضوئية

الجمعة - 25 ذو الحجة 1441 هـ - 14 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15235]
دائرة ضوء في قلب الظلام (أ.ف.ب)

اكتشف علماء فلك مجرة صغرى تبعد 12 مليار سنة ضوئية عن الأرض تشبه بدرجة كبيرة مجرة درب التبانة، مع حلقة ضوء في قلب الظلام. هذه المجرة التي سميت «إس بي تي 0418 - 47» بعيدة جدا لدرجة أن ضوءها احتاج أكثر من 12 مليار سنة ليصل إلى الأرض، ويراها العلماء كما كانت حين كان عمر الكون 1.4 مليار سنة، أي 10 في المائة فقط من عمره الحالي، وفق بيان للمرصد الأوروبي الجنوبي الذي شارك في هذا الاكتشاف. وفي تلك الحقبة، كانت المجرات لا تزال قيد التشكّل، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

هذه المجرة الصغرى المكتشفة بفضل شبكة التلسكوبات الراديوية «ألما» في شمال تشيلي، تشبه بدرجة غريبة درب التبانة إذ تتشارك معها كثافة النجوم ذاتها حول مركز المجرة ودوران القرص عينه أيضاً. وشكّل هذا الاكتشاف مفاجأة لعلماء الفلك الذين لم يكونوا يعتقدون بإمكان تكوين مثل هذا الجرم السماوي قبل 12 مليار سنة ضوئية. وقال المرصد الأوروبي الجنوبي: «هذه المرة الأولى التي تُرصد فيها حوصلة مجرة في بيئة كونية بهذه الحداثة، ما يعطي (إس بي تي 0418 - 47) صفة الشبيه الأبعد عن درب التبانة».

ومن المفاجآت الكبرى أيضاً عدم تسجيل أي أثر لاضطرابات أو عدم استقرار في المجرة الصغرى التي تبدو هادئة للغاية، «مما يدفع إلى الاعتقاد بأن هذه البيئة الكونية الفتيّة كانت ربما أقل فوضوية مما نعتقد حتى بعد فترة وجيزة من الانفجار العظيم».

وأوضحت سيمونا فيغيتي من مركز ماكس بلانك الألماني وهي من معدي الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة «نيتشر»: «ما اكتشفناه مفاجئ للغاية: فرغم تشكيلها نجوماً بوتيرة مرتفعة ولكونها مركز مسار مشحون بطاقة عالية، تشكل (إس بي تي 0418 - 47) قرص المجرة الأفضل تنظيماً الذي يُكتشف في الكون حديث النشأة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة